النظام القانوني الإسرائيلي يشكل غطاء لجرائم الحرب
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

النظام القانوني الإسرائيلي يشكل غطاء لجرائم الحرب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - النظام القانوني الإسرائيلي يشكل غطاء لجرائم الحرب

جرائم الحرب
غزة - فلسطين اليوم

قال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، اليوم الاثنين، إن النظام القانوني الإسرائيلي يستخدم لإعطاء غطاء قانوني لما يمارسه الاحتلال من جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وأكد المركز في تقرير حقوقي مفصل له، أن التشريع الإسرائيلي لا يجرم ولا يعاقب مرتكبي الجرائم التي يمارسها الاحتلال ضد المدنيين الفلسطينيين، ما يؤكد بشكل قاطع العيوب المتأصلة في نظام التحقيقات الإسرائيلي، والذي يشكل غطاء قانونياً لما يمارس من جرائم حرب.

وأدان المركز، بشدة قرار المدعي العسكري العام الإسرائيلي، بإغلاق 3 ملفات من عملية الجرف الصامد والتي استمرت 50 يوماً متواصلة على قطاع غزة،  دون إجراء أية ملاحقات قضائية.

وقال: بتاريخ 14 يونيو 2015، استلم المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان 3 ردود سلبية من المدعي العسكري العام، والتي تم نشرهــا عبر الموقع الرسمي للجيش الإسرائيلي، ومفادها أن المدعــي العسكــري العام  الإسرائيلي أمــر بإغــلاق 3 ملفات، بادعاء عدم ثبوت شبهات جنائية في اتخاذ قرارات تنفيذ الهجمات وأن مراحل الهجوم تنسجم مع أحكام القانون الإسرائيلي وقواعد القانون الدولي وان قرار الهجوم اتخذ من قبل الجهات المختصة.

الملفات التي أمر المدعي العسكري العام بإغلاقها هي:-

 1- ملف أطفال عائلة بكر، وتعود خلفية الحادث إلى أنه بتاريخ 16/7/2014 وفي حوالي الساعة 04:05 عصراً، وهو اليوم الثامن للعملية العسكرية الإسرائيلية 'الجرف الصامد'، تعرض عدد من أطفال عائلة بكر أثناء لهوهم على شاطئ بحر غزة بعديد من القذائف على التوالي، وذلك فيما يبدو بهدف ضمان عدم نجاة أي منهم، حيث قتل 4 منهم وأصيب 4 آخرون.

2- ملف عائلة الكيلاني ودرباس في برج السلام، وتعود خلفية الحادث إلى انه بتاريخ 21/7/2014 وفي حوالي الساعة 08:00 مساءً، تم استهداف برج السلام وهو عبارة عن برج سكني وتجاري يقع في منطقة سكنية مكتظة بالسكان وسط مدنية غزة، بقنبلة مسقطة ذات قوة تفجيرية هائلة أدت إلى مقتل 11 شخصاً ( 5 أطفال، و4 نساء، و2 رجال)، من عائلة الكيلاني ودرباس الذين كانوا قد نزحوا من مناطق سكناهم نتيجة القصف الشديد،  بالإضافة إلى تدمير الطوابق الستة من البرج المذكور، وذلك لاستهداف الجيش الإسرائيلي أحد نشطاء حركة الجهاد الإسلامي.

3- ملف عائلة محمد عطا النجار، من خان يونس، والذي تم استهدافهم بتاريخ 29/7/2014  بواسطة قنبلة مسقطة ذات قوة تفجيرية هائلة أدت إلى مقتل 8 أشخاص وإصابة 4 آخرين، وتدمير كلي للمنزل.

وقال المركز الحقوقي: إن المبررات التي ساقها المدعي العسكري العام، والإدعاء بأن ما حدث ينسجم مع القانون الدولي، وما نشر على لسان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، خلال افتتاح جلسة الحكومة أمس 14/6/2015، أن ما نفذه الجيش خلال الحرب على غزة كان بناء على القانون الدولي، هي مبررات تتحدى العقل والمنطق، وتؤكد بشكل قاطع العيوب المتأصلة في نظام التحقيقات الإسرائيلي، والذي يشكل غطاء قانونياً لما يمارس من جرائم حرب.

وأضاف، أن منع سلطات الاحتلال اللجنة الأممية المستقلة للتحقيق في جميع انتهاكات القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية، بما فيها القدس الشرقية منذ 13 حزيران 2014 من الدخول إلى القطاع للتحقيق في الجرائم التي ارتكبت خلال عملية الجرف الصامد والتي استمرت 50 يوما، يؤكد على أن نظام التحقيقات الإسرائيلية لا ينسجم والمعايير الدولية. والسؤال يبقي هنا هل ستسمح إسرائيل للوفد المرسل من مكتب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية في نهاية الشهر الحالي بزيارة مسرح الجريمة، أم ستمارس عادتها بمنع لجان التحقيق من الدخول والوقوف على الحقائق ولقاء الضحايا؟.

وأضاف: إذا كان نظام التحقيقات الإسرائيلي يعمل وفقاً للمعايير الدولية الواردة في القانون الدولي ولماذا الخشية المستعرة لتوجه الفلسطينيين للمحكمة الجنائية الدولية؟ ولماذا كل هذا الضغط السياسي على السلطة الوطنية الفلسطينية على مدار سنوات وسنوات لمنعها من التوقيع والمصادقة على ميثاق روما الأساسي الخاص بالمحكمة الجنائية؟.

ورأى المركز بأن النظام القانوني الإسرائيلي يستخدم لإعطاء غطاء قانوني لما يمارسه الاحتلال من جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية. وأنه وحتى اللحظة لم يستلم من المدعي العسكري العام  سوى 18 ردا منها 10 ردود سلبية  من أصل 244 شكوى جنائية أرسلها المركز نيابة عن 1076 ضحية عملية الجرف الصامد.

وأكد المركز أن تجربته على مدار عشرات السنوات وبعد التعديلات الأخيرة التي أجرتها دولة الاحتلال على قانون التعويضات الإسرائيلي 'التعديل رقم 8/2012'،  قد أصبح ثابتا قطعياً أن كل الجرائم التي يمارسها الاحتلال ضد المدنيين الفلسطينيين، لا يجرمها التشريع الإسرائيلي ولا يعاقب و يحاسب مرتكبيها، مما يُوجب علينا استخدام وتوظيف التشريع الدولي والتوجه إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وقال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إنه عمل ولا زال على تحضير العشرات من الملفات لملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين أمام المحافل الدولية وخاصة المحكمة الجنائية الدولية.

وفا

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النظام القانوني الإسرائيلي يشكل غطاء لجرائم الحرب النظام القانوني الإسرائيلي يشكل غطاء لجرائم الحرب



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 12:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عمرو موسى يحضر عزاء الفنان شعبان عبد الرحيم

GMT 05:52 2018 الجمعة ,21 كانون الأول / ديسمبر

محمد بن سلمان يلتقط صور"سلفي" في "الفورميلا أي"

GMT 21:19 2016 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

المنتخب الجزائري بدون نصر الدين خوالد أمام نيجيريا

GMT 07:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"مهند التركي" سعيد بوصول عدد متابعيه إلى مليون معجب

GMT 08:29 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

إليك موضة البليزر مع الحزام لإطلالة شتوية أنيقة

GMT 01:59 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

شيرين رضا تكشف تفاصيل شخصيتها في فيلم "فوتوكوبي"
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday