تدشين المجلس الجماهيريّ الأول لمناهضة العنصرية في إسرائيل
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

تدشين المجلس الجماهيريّ الأول لمناهضة العنصرية في إسرائيل

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تدشين المجلس الجماهيريّ الأول لمناهضة العنصرية في إسرائيل

"الكنيست"
تل أبيب - فلسطين اليوم

أعلن  "الائتلاف لمناهضة العنصرية في إسرائيل" صباح اليوم الثلاثاء: إنه دشن  يوم الأحد الفائت، في "بيت الصحافيين" في تل ابيب، المجلس الجماهيريّ الأول لمناهضة العنصرية ومن اجل المساواة.

وقال الائتلاف في بيان له: إن المجلس يهدف إلى خلق أوسع شراكة تقودها عددٌ من الشخصيات الجماهيريّة بهدف مواجهة العنصرية المتفشيّة في المجتمع في إسرائيل.

وشارك في حفل التدشين العشرات من الشخصيات الاعتبارية المؤثرة على الخطاب في الحيّز العام منها؛ القاضية المتقاعدة داليا دورنر، عضو الكنيست السابق طلب الصانع، الحاخام الإصلاحي جلعاد كريف، عضو الكنيست السابق نعمي حزان، بروفسور حانا هرتسوغ، د. يهودا ميمرن، ود. سهيل دياب.

وفي كلمتها، التي بدأت بتشاؤم وانتهت بأمل، أكدت القاضية دورنر، والتي تشغل حاليًا منصب رئيسة مجلس الصحافة، أنه "من الجيد أن نتسلح بالتفاؤل لكنه من المؤسف اقامة مثل هذا الجسم في دولة تعرّف نفسها على أنها يهودية وديمقراطيّة. فمن غير المعقول أن ندَّشن مثل هذا المجلس أخذًا بعين الاعتبار العنصرية التي مر بها الشعب اليهوديّ".

وأوضحت دورنر أنّ "العنصرية بدأت تظهر في المجتمع الإسرائيلي منذ سنوات الـ 80، حيث سابقًا كان يمكن وصف المرحلة بفترة التوتر السياسيّ والعسكريّ، عليه عمل المُشرع الإسرائيلي على قوننة عددًا من القوانين المناهضة للعنصرية إلا أنه وللأسف لم تقم تلك القوانين بوقف الظاهرة ومحاربتها، مما يوضح أنه من الجيد وجود القوانين لكن على ما يبدو هي غير كافية".

وأسهبت دورنر أنّ "هنالك حاجة للوصول إلى مشاعر الجمهور، عليه وجود مثل هذا المجلس ضروريّ جدًا نظرًا وأنّ العمل الجماهيريّ يعّد الرد الأمثل على العنصرية فمن خلاله يمكن  اقناع الجمهور برفض المقولات العنصرية والآراء المسبقة".

اما المحامي نضال عثمان، مدير الائتلاف لمناهضة العنصرية، فقال في كلمته إنّ "وضع العنصرية في إسرائيل يستوجب التكاتف من كافة القوى المجتمعيّة، عدا ذلك فإن التغيير مستحيل، الهدف هو الوصول إلى أكبر شريحة مؤثرة وقادرة على التغيير، وفقط عبر تجنيدها لصالح الفكرة سنتمكن من محاربة العنصرية بصورة أقوى".

وأوضح المحامي عثمان أنّ "الأغلبية في إسرائيل رافضة للعنصرية، لكن للأسف هذه الأغلبية صامتة، وحان الوقت إلى تحريكها وإلى الوصول إلى كافة الشرائح المجتمعيّة (العربية، الروسية، الأثيوبية والشرقية) وتشخيص مشاكلها والبحث عن تقاطعات بين تلك الشرائح على أمل تعزيز مكانتها".

المحامي وعضو الكنيست السابق طلب الصانع قال في كلمته انه "لو قمنا اليوم بطرح وثيقة الاستقلال على طاولة الكنيست للتصويت عليها ما كانت لتمر في القراءة الأولى وكذلك قوانين الاساس مثل كرامة الانسان وحريته التي شُرعت في الـ 80".

بدورها، عضو الكنيست السابقة نعمي حزان شددت في كلمتها على أنّ "عدم محاولة محاربة العنصرية والعمل على لجمها فقط يحولنا إلى شركاء في تفشيها"، موضحة أنّ "هنالك علاقة بين الظاهرة وبين الشوفينية، حيث أنّ الخط الفاصل بين الظاهرتين هو خط مستقيم، فمن غير المعقول أن نتحدث عن العنصرية بالتزامن مع يوم المرأة العالمي دون التطرق إلى جوانبها الجندرية".  وأنّ "العمل لا يقتصر على محاربة ومواجهة ظواهر العنصرية، إنما هنالك حاجة إلى خلق حيّز مشترك يعزز المساواة والديمقراطيّة".

وفي كلمته، قال عضو الكنيست السابق رومان بروفمان "إننا في معركة وجودية على الديمقراطيّة، بين اليهود والعرب، بين الأثيوبيين والروس، بين المتدينين والعلمانيين، بين المتشددين دينيًا والإصلاحيين، بين الرجال والنساء والقائمة قد تطول أكثر، فهنالك عدد كبير من الشرائح الإسرائيلية تكن الضغينة والكراهية للأخريات، وهنا يمكن توجيه أصبع الإتهام إلى المؤسسة التي قامت بتجزئة المجتمع إلى شرائح تقوم كل شريحة بالنضال لإنتزاع حقوقها بشكل منفرد وبمعزل عن بقية الشرائح".

من جانبه، قال الحاخام الإصلاحيّ جلعاد كريف إنّ "هنالك حاجة لتربية الكبار على الحياة لمشتركة، فالتعليم حتى الصف الثاني عشر غير كافٍ، والهدف رؤية كبار السن من أهالي وأجداد يحاربون ويواجهون العنصرية ويتقبلون المختلف، من الواضح أن محاربة العنصرية تتم بزيادة عدد المشاركين في هذه الخيمة".

واعلن المجتمعون في الجلسة الاولى للمجلس الجماهيري عن تأسيس جائزتين سنويتين لناشطين وناشطات في مناهضة العنصرية ومن اجل المساواة تخليدا لذكرى ولعطاء وارث المرحومين بروفسور غابي سلمون والاديب سلمان ناطور، والذين كانا قد انتسبا للمجلس الجماهيري قبل وفاتهم بأشهر قليلة.

يذكر أن المجلس يضم عشرات الشخصيات الاعتبارية منها؛ عضو الكنيست السابق عمرام متسناع، عضو الكنيست السابق د.حنا سويد، بروفسور حبيبة فاديه- جامعة بن غوريون، بروفسور حانا هرتسوغ- مركز الأبحاث فان لير، بروفسور نعمي حزان- الكلية الأكاديمية تل ابيب، د. يهودا ميمرن- مدير عام مؤسسة "كل إسرائيل أصدقاء"، د. مئير بزوغلو- مدير عام حركة "تيكون (لإصلاح)"، تمير نير- نائب رئيس بلدية تل ابيب، مهريتا باروخ- نائبة رئيس بلدية تل ابيب، د. ايلاه شاينسكيا- رئيسة إدارة مؤسسة "مورشتينو"، يوسي بار موحا- رئيس منظمة الصحافيين في تل ابيب، غادي غبرياهو- مدير عام مؤسسة "تاغ مئير"، بروفسور فيصل عزايزة- جامعة حيفا، د. ارئيل فيكار- مركز الأبحاث شالوم هرطمان، ايتسيك داسا- مؤسس "طبكا"، د. حانا كهت- مؤسسة منظمة "كولخ (صوتك)"، عكيفا الدار- صحافي في هأرتس، عضو الكنيست السابق رومان بروفمان، يوسف ابو وردة- ممثل، عضو الكنيست السابق د. عفو اغبارية، ريكي بليخ- ممثلة، ميرا عوض- فنانة وممثلة، بروفسور راسم خمايسي- جامعة حيفا، الحاخام جلعاد كريف- مدير عام الحركة الإصلاحية الدينية في إسرائيل، د. ماري توتري- كلية اورنيم، د. نعمي دا ملاخ- كلية اورانيم، السيدة عنات هوفمان- رئيس المركز الإصلاحي للدين والدولة، والسيد سهيل ذياب- رئيس قسم المساواة في الهستدروت.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تدشين المجلس الجماهيريّ الأول لمناهضة العنصرية في إسرائيل تدشين المجلس الجماهيريّ الأول لمناهضة العنصرية في إسرائيل



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 09:27 2020 الأربعاء ,05 آب / أغسطس

المالكي يهاتف نظيره اللبناني

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 08:40 2016 الأربعاء ,22 حزيران / يونيو

الزعفران من اغلى التوابل

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 04:14 2016 الثلاثاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دبّ باندا صغير يرغب في النوم داخل حديقة حيوان صينية

GMT 13:40 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday