منصور يطالب مجلس الأمن والجمعية العامة بوقف جرائم الاحتلال
آخر تحديث GMT 13:55:03
 فلسطين اليوم -

منصور يطالب مجلس الأمن والجمعية العامة بوقف جرائم الاحتلال

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - منصور يطالب مجلس الأمن والجمعية العامة بوقف جرائم الاحتلال

المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة السفير رياض منصور
نيويورك - فلسطين اليوم

بعث المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة السفير رياض منصور، امس الخميس، بثلاث رسائل متطابقة إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن (فنزويلا) ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة ذكر فيها أن الوضع في دولة فلسطين المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، مستمر في التدهور نتيجة للسياسات والممارسات غير القانونية والمدمرة التي تنتهجها إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، والتي تسبب معاناة هائلة للسكان المدنيين الفلسطينيين تحت الإحتلال وتقوض بشدة آفاق الحل السلمي.

وقال منصور في هذه الرسائل: وعلى الرغم من الأحكام الواضحة للقانون الدولي بشأن حماية المدنيين تحت الاحتلال الأجنبي، ما زال الشعب الفلسطيني يتحمل انتهاكات وجرائم حرب لاحصر لها على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين الإرهابيين. وبالتالي تظل التوترات عالية ويزداد الغضب والخوف واليأس بين أبناء شعبنا وتتقلص فرص تحقيق السلام.

وأكد أن "فشل المجتمع الدولي في محاسبة إسرائيل على خروجها عن القانون الدولي وإفلاتها المستمر من العقاب على جرائمها وجرائم مستوطنيها الإرهابيين شجعها على التمادي في أعمالها الاجرامية ضد الشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية وشجعها على إرتكاب الجرائم دون خوف من العقاب، الأمر الذي زاد من الضحايا البشرية والخسائر المادية للشعب الفلسطيني".

وشدد على أن الإفلات من العقاب لا يبرئ إسرائيل من التزاماتها القانونية بوصفها السلطة القائمة بالاحتلال، مذكرا بأن بشكل يومي تزهق أرواح المزيد من المدنيين الفلسطينين الأبرياء، ومن بينهم الأطفال والنساء، مشيراً إلى إستشهاد عمر جوابرة (16 عاماً) بعد إصابته بعيار ناري من قبل قوات الاحتلال في مخيم العروب شمال الخليل.

واستشهد بتقرير وزارة الصحة الفلسطينية الذي أشار إلى أنه ومنذ بداية تشرين الأول/ أكتوبر 2015، قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بقتل 171 فلسطينيا، من بينهم 35 طفلا و 8 نساء، وأصابت 16000 فلسطينيا على الأقل.

وقال منصور: وفي الوقت نفسه، تواصل إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، عمليات اعتقال واحتجاز المدنيين الفلسطينيين خلال غاراتها في جميع أنحاء الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية. ويتعرضون للاعتداء والإذلال والتعذيب، فمنذ أكتوبر 2015، اعتقلت أكثر من 2700 فلسطيني يشكل الأطفال ما يقرب من نصف هذا العدد. وهناك 527 فلسطيني من بينهم يخضعون للاعتقال الإداري من قبل سلطات الاحتلال.

وطالب المجتمع الدولي ببذل كل الجهود لإجبار إسرائيل على إطلاق سراح الصحفي محمد القيق، (33 عاماً) الذي يواصل اضرابه عن الطعام منذ 79 يوما احتجاجا على اعتقاله الإداري دون تهمة، وحالته الصحية تدهورت بشكل كبير وحياته في خطر، وأن تحترام إلتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي.

وفي هذا الصدد، أشار السفير منصور إلى محنة أكثر من 6000 أسير ومعتقل فلسطيني ، بينهم أطفال ونساء، في سجون إسرائيل مطالبا بالإفراج عنهم.

وذكر أن إسرائيل مستمرة في حملتها الإستيطانية الإستعمارية المدمرة وعلى نطاق واسع في الأسابيع الأخيرة في جميع أنحاء دولة فلسطين المحتلة، وخاصة في القدس الشرقية وحولها وهي تواصل بناء المستوطنات وتوسيعها ومصادرة الأراضي، وهدم المنازل، بلا هوادة، وتحرم المدنيين الفلسطينيين من ممتلكاتهم، ما يجعل عشرات العائلات بلا مأوى، ويمنع تواصل الأرض الفلسطينية ويقوض حل الدولتين على حدود ما قبل عام 1967.

وشدد على أن القانون الإنساني الدولي واضح في هذا الصدد ويؤكد على أن نقل السلطة القائمة بالاحتلال لسكانها المدنيين إلى الأراضي المحتلة محظور ويشكل انتهاكا خطيرا للقانون.

وأردف: كما أن التدمير العشوائي والمتعمد لممتلكات المدنيين وجميع ممارسات العقاب الجماعي والانتقام محظورة وتشكل انتهاكا لاتفاقية جني? الرابعة ومع ذلك تستمر إسرائيل في إنتهاكاتها للقانون وتواصل التهرب من أي مسؤولية عن هذه الجرائم.

وذكر السفير منصور أنه على الرغم من المناشدات الدولية لوقف مثل هذه العمليات الانتقامية واحترام القانون الإنساني الدولي، استمرت إسرائيل في أعمال الهدم لمنازل الفلسطينيين والعديد من العائلات، بمن فيهم الأطفال، تاركة إياهم بلا مأوى وبالتأكيد، فإن هذه الانتهاكات تؤدي الى المزيد من الغضب تجاه الاحتلال وتأجيج التوترات والكراهية.

كما طالب المجتمع الدولي بإدانة ورفض استخدام إسرائيل للقوة ضد السكان المدنيين الفلسطينيين ولمواجهة هذا الوضع المتأزم دون تأخير بغية دعم القانون الدولي، بما في ذلك القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان. وفي هذا الصدد، طالب مجدداً توفير الحماية للشعب الفلسطيني وفقا للقانون الإنساني الدولي مشددا على وجوب تحرك مجلس الأمن فورا للقيام بواجباته وفقاً للميثاق وتنفيذ قراراته من أجل التخفيف من حدة هذه الأزمة ووضع حد للعدوان الإسرائيلي وجرائمه ولإيجاد حل عادل وشامل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي قبل فوات الأوان.

من ناحية أخرى، احتفلت الأمم المتحدة باليوم العالمي للمرأة والفتاة في العلوم وشارك السفير منصور بكلمة في إحدى فعاليات هذا اليوم مبرزاً أنه بالرغم من الصعوبات التي يعيشها الشعب الفلسطيني تحت الإحتلال، بما في ذلك النساء والفتيات الفلسطينيات.

وقال: ووفقا لما ذكر في المؤتمر الذي عقد في رام الله مؤخرا لمناقشة التقرير الأول المترتب على إنضمام دولة فلسطين إلى إتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة (CEDAW)، فقد بلغت نسبة الخريجات من الجامعات الفلسطينية 60%  في عام 2015 من مجموع الخريجين، الأمر الذي يشكل إنجازاً كبيراً للشعب الفلسطيني على الرغم من ظروفه الصعبة ومعاناته تحت الإحتلال

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منصور يطالب مجلس الأمن والجمعية العامة بوقف جرائم الاحتلال منصور يطالب مجلس الأمن والجمعية العامة بوقف جرائم الاحتلال



بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 فلسطين اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 11:06 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
 فلسطين اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 23:18 2013 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

افتتاح مطعم "ماكدونالدز" في صلالة جاردنز مول

GMT 11:47 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

"جبة حائل" بحيرة ضحلة تحولت لموقع أثري في السعودية

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 15:48 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

سعر كيا سورينتو 2016 في المغرب

GMT 08:51 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

معالم سياحية "ساحرة" وآثار "تراثية" لن تراها إلا في الهند

GMT 15:00 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة سهلة لتحضير تشيز كيك عيش السرايا للشيف سالي فؤاد

GMT 14:00 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أناقة المعطف على طريقة مُصممة الأزياء مرمر

GMT 21:05 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

تعرف على تاريخ مصر القديمة في مجال الأزياء والموضة

GMT 12:37 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

طريقة عمل سلطة الأخطبوط اليونانية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday