وزير العمل يبحث مع مدير عام الوكالة الأميركية للتنمية التعاون
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

وزير العمل يبحث مع مدير عام الوكالة الأميركية للتنمية "التعاون"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - وزير العمل يبحث مع مدير عام الوكالة الأميركية للتنمية "التعاون"

وزير العمل الفلسطيني مأمون أبو شهلا
القدس - فلسطين اليوم

بحث وزير العمل مأمون أبو شهلا، مع مدير عام الوكالة الأميركية للتنمية الدولية 'USAID' في فلسطين ديفيد هاردن، اليوم السبت، سبل ومجالات التعاون الثنائي.

وأشار أبو شهلا خلال اللقاء الذي جرى بواسطة تقنية الفيديو كونفرنس، إلى أن الوضع الاقتصادي والإنساني في قطاع غزة قد تردى كثيرا واصبح مأساويا، خاصة بعد العدوان الاسرائيلي، حيث إن هناك حوالي 200 ألف عاطل عن العمل، و73% من الشباب ضمن الفئة العمرية 16-29 لا يعملون ودون دخل يذكر.

وقال، 'إن للمرء أن يتخيل مدى ونوع التأثير السلبي على المجتمع، خاصة أنه مجتمع فتي، يمثل الشباب فيه ما نسبته 55%'.

وأكد أبو شهلا أن الوزارة حريصة على بذل كل الجهود واعداد الخطط اللازمة من اجل تحسين وضع مراكز التدريب المهني وتطويرها من جميع النواحي، خاصة في قطاع غزة والتي ازداد وضعها سوءا بعد سنوات طوال من الحصار.

وطالب وزير العمل الـUSAID بالمساهمة في دعم صندوق التشغيل الفلسطيني حتى يتسنى له القيام بدوره في دعم الخريجين الشباب والعائلات المنكسرة، وكذلك طالب بدعم الجامعات في مختلف المجالات، وكليات الطب، والمختبرات، وتوفير البعثات الدراسية والتدريبية الى الخارج والى اميركا في مجال التكنولوجيا الحديثة لينقلها المبتعثون الى طلبتهم لدى عودتهم للتدريس في الجامعات.

 كما دعا الوكالة الى دعم القطاع الخاص بشكل واضح ومباشر، خاصة في قطاع غزة، حيث تم تدمير 30 ألف منشأة اقتصادية كليا او جزئيا خلال العدوان الاسرائيلي، لان ذلك من شأنه خلق فرص عمل جديدة او استعادة عمالها السابقين. وذلك من اجل تحقيق نوع من الاستقرار، والتخفيف من حدة الفقر والبطالة والضائقة الاقتصادية، لان ازدياد معدلاتها سيفضي الى عواقب لا يحمد عقباها.

واكد ابو شهلا أن الفلسطينيين لا تعوزهم الحكمة حتى يعتمدوا على الدعم الذي يوفر رغيف الخبز او الغذاء فقط، انما يتطلعون الى حياة اقتصادية حقيقية تضمن لهم الاستقرار والعيش الكريم، ولا يتأتى ذلك الا برفع الحصار، وضمان حرية الحركة للأشخاص والبضائع والتجارة ما بين قطاع غزة والضفة والعالم، وكذلك فتح كافة المعابر بشكل حقيقي، وبناء الميناء واعادة فتح المطار.

من جانبه، أشار هاردن إلى المشاريع والبرامج التي تدعمها وتمولها الوكالة الاميركية سواء في قطاع غزة او في الضفة الغربية في مجالات الصحة والمياه والصرف الصحي لتحسين حياة الناس. اضافة الى دعم الجامعات، والقطاع التكنولوجي، والقطاع السياحي باعتباره قطاعا واعدا ومتناميا ومهما للاقتصاد الفلسطيني.

وقال ان الوكالة الاميركية عملت عن كثب مع الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي من اجل انجاز وتسهيل عملية بيع وتصدير مختلف المنتوجات من قطاع غزة الى الضفة والخارج. لافتا الى ضرورة ان يعمل الجانب الفلسطيني على تحسين قوانين وتشريعات الاستثمار من اجل تحفيز الاستثمار وخلق بيئة استثمارية جاذبة.

واتفق الجانبان في نهاية اللقاء على بحث وثيقة البرنامج الوطني للتشغيل بشكل تفصيلي ومعمق، وكذلك مجالات التعاون وامكانيات الدعم المطروحة، وذلك في لقاءات فنية قادمة سيتم الترتيب لها في وقت لاحق.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير العمل يبحث مع مدير عام الوكالة الأميركية للتنمية التعاون وزير العمل يبحث مع مدير عام الوكالة الأميركية للتنمية التعاون



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 09:30 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتقل شابين من كفر قدوم شرق قلقيلية

GMT 01:27 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علاء عوض يروي كواليس عودته للسينما بعد انقطاع 10 أعوام

GMT 00:06 2014 الأربعاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

قائد سلاح الجو السلطاني العماني يلتقي جون هيسترمان

GMT 22:55 2020 الخميس ,23 إبريل / نيسان

بريشة : هارون

GMT 02:39 2018 الإثنين ,10 أيلول / سبتمبر

العداء السابق مايكل جونسون يتعافى من وعكة صحية

GMT 13:41 2016 الإثنين ,22 شباط / فبراير

طرق للحصول على حواجب جذابة مثل ليلي كولينز

GMT 12:31 2019 الخميس ,16 أيار / مايو

كتاب جديد يرصد قصص ترامب داخل البيت الأبيض

GMT 10:33 2014 الخميس ,11 كانون الأول / ديسمبر

فاكهة النجمة النادرة أو الرامبوتان تعالج إلتهاب العيون

GMT 01:45 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

عدم وضع الكعك في الشاي من أصول تناول المشروبات

GMT 06:23 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح قائمة بأجمل تسعة بيوت حول العالم تطل على البحر
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday