جيش الاحتلال يضرب معلمًا ويعتدي على صحافيّ ويعتقل طالبًا في الخليل
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

جيش الاحتلال يضرب معلمًا ويعتدي على صحافيّ ويعتقل طالبًا في الخليل

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - جيش الاحتلال يضرب معلمًا ويعتدي على صحافيّ ويعتقل طالبًا في الخليل

جيش الاحتلال يضرب معلمًا ويعتدي على صحافيّ
الخليل - عثمان أبو الحلاوة

اعتدى أحد جنود الاحتلال بالضرب على معلم في مدرسة الحاج زياد جابر (المتنبي سابقًا)، جنوب شرقي الخليل، وبعد ذلك قام الجنود باعتقال أحد طلاب المدرسة.

ومنع جنود الاحتلال الصحافيين من توثيق الحدث في المنطقة القريبة من الحرم الإبراهيمي الشريف، فيما اعتدى الجنود الإسرائيليين على الصحافي عبد العليم السلايمة، وألقوا ألة التصوير خاصته على الأرض.

وطالب جنود الاحتلال من مدير المدرسة إخراج الطلبة الذين ادّعى أنهم رشقوا الجنود بالحجارة، وبعد رفض المدير إخراج أي طالب اقتحم الجنود المدرسة، إلا أنَّ حضور ضابط القوة الإسرائيلية أخرج جنوده من المدرسة.

وأوقف جنود الاحتلال الطالبين محمد ناصر الجعبري، طالب في الصف الأول، والطالب رفعت محمود الدابوقي، في الصف السابع، وقاموا بتصويرهما واحتجازهما مدة من الزمن، ثم أطلقوا سراحهما.

وعلى أثر ذلك قام جنود الاحتلال باعتقال الطالب عبد الحكيم إبراهيم البوطي، أحد طلاب الصف السادس في المدرسة من أمام بيته، وقاموا باقتياده إلى مكان غير معروف في سيارة جيب عسكرية.

يذكر أنَّ مدرسة الحاج زياد جابر، وهي مدرسة حديثة بنيت على أنقاض مدرسة المتنبي، ومكونة من أربعة طوابق، تتعرض للاعتداء من جيش الاحتلال منذ بدء العمل فيها، فقد كان جيش الاحتلال قد سلّم أمرًا لمدير المدرسة في العام الماضي، في الوقت الذي كانت فيه المدرسة قيد الإنشاء، بمصادرة مبنى المدرسة لمدة ثلاثة أيام بمناسبة الأعياد اليهودية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جيش الاحتلال يضرب معلمًا ويعتدي على صحافيّ ويعتقل طالبًا في الخليل جيش الاحتلال يضرب معلمًا ويعتدي على صحافيّ ويعتقل طالبًا في الخليل



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 18:52 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

التركي كرم بورسين يؤكد أن الحب أفضل شعور

GMT 18:13 2016 الخميس ,16 حزيران / يونيو

طريقة عمل كفتة داوود باشا

GMT 20:21 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة نيكول سابا تقدم دور تؤام في مسلسل "ولاد تسعة"

GMT 12:06 2015 الإثنين ,26 كانون الثاني / يناير

المصممة هاجر قشوش توضح سر أناقة المرأة بالعباءة الخليجية

GMT 04:56 2017 الخميس ,13 إبريل / نيسان

أماندا هولدن تلمع في فستان مخطّط طويل وأنيق

GMT 14:38 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس الوزراء التونسي سنكون دائما في صفّ القضية الفلسطينية

GMT 17:35 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

محمد بن زايد يستقبل رائد الفضاء هزاع المنصوري

GMT 12:39 2019 الأحد ,04 آب / أغسطس

عن لبنان ومسائل «الأخلاق»!
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday