معين رجب يؤكد أنَّ نتائج التقارير الدولية لها مؤشرات خطيرة
آخر تحديث GMT 09:46:33
 فلسطين اليوم -

أوضح لـ"فلسطين اليوم" أنَّ غزة تتجه نحو انتفاضة الجياع

معين رجب يؤكد أنَّ نتائج التقارير الدولية لها مؤشرات خطيرة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - معين رجب يؤكد أنَّ نتائج التقارير الدولية لها مؤشرات خطيرة

الخبير الاقتصادي معين رجب
غزة – حنان شبات


حذر الخبير الاقتصادي والمحاضر في جامعة الأزهر في غزة معين رجب، من تداعيات النتائج الخطيرة التي توصلت إليها المؤسسات الدولية والحقوقية، حول المأساة الاقتصادية الموجودة في قطاع غزة، والتي كان آخرها تقرير المرصد الأورمتوسطي لحقوق الإنسان الأسبوع الماضي ونتائج تقرير البنك الدولي السبت.


وأكد رجب في حديث مع "فلسطين اليوم" أنَّه "بالرغم من انقضاء ما يقرب من 10 أشهر منذ انتهاء الحرب الأخيرة على قطاع غزة، إلا أنها لا زالت تترك بصماتها القاتمة على حياة المواطنين"، مضيفا أن "الأوضاع ازدادت سوءا من نواحي كثيرة، كما أن الحصار الذي سيدخل عامه التاسع لا يزال قائمًا، ويمتد ليشمل كل مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والمالية".


وأوضح أنَّ "الحصار لم يقتصر على البضائع والسلع وتداولها؛ ولكنه امتد ليشمل حركة تنقل الأفراد المسافرين، المغادرين والقادمين، الطلاب والمشتغلين، ورجال الأعمال، حتى العمرة التي ينشدها كل مسلم لم تسلم من هذا الحصار، فحتى الآن لم يتم فتح معبر رفح الذي ينتقل منه الفلسطينيون إلى جمهورية مصر العربية ومن ثم إلى العالم الخارجي".


وشدَّد رجب على أنَّ "نتائج التقارير الدولية والمحلية خطيرة، وتنذر بمستقبل قاتم، حيث إنَّ معظم سكان القطاع أصبحوا يعتمدون بشكل أساسي على مساعدات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" والمؤسسات الداعمة"، مضيفا أن فرص العمل أصبحت نادرة جدًا وأن وحش البطالة أصبح يرعب الشباب والخريجين بشكل كبير.


وأشار إلى أنَّ أكثر من 80,000 شخص في القطاع يعيلون حوالي نصف مليون فرد فقدوا أعمالهم منذ عام 2007. لافتًا إلى أن ارتفاع معدل الأشخاص الذين يعيشون تحت خط الفقر في قطاع غزة أكثر بمرتين منه في الضفة الغربية، وهي النسبة التي لم تمر على القطاع حتى عندما كان الاحتلال موجودا.


وبيَّن أنَّ معدل البطالة وصل إلى حوالي 42.8% في الربع الأخير من عام 2014، كنتيجة طبيعية للحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة، وتسببت القيود الإسرائيلية بتوقف حوالي 90% من المشاريع في القطاع، منوهًا لتأكيد تقرير البنك الدولي بأن نسبة البطالة في القطاع هي الأعلى في العالم.


وأبرز رجب أن إغلاق الأنفاق أدى إلى تدهور الأوضاع الاقتصادية في القطاع، والتي كانت تعتبر شريان الحياة الرئيسي لسكانه، مشيرًا إلى أن إغلاق الأنفاق أخر العجلة الاقتصادية بنسبة 90% ، حيث أن كثيرًا من مواد البناء والمواد الخام الأساسية للصناعات المختلفة، بالإضافة إلى السلع والمواد الغذائية كان يتم إدخالها عن طريق الأنفاق .


وذكر أنَّ كل هذه المؤشرات تنذر بقيام ما أسماها انتفاضة الجياع في قطاع غزة، مشددًا على أنَّ الاستقرار الاقتصادي هو المدخل الرئيسي للاستقرار السياسي والأمني والاجتماعي في القطاع .


وطالب رجب جميع المؤسسات الدولية والحقوقية العمل على رفع الحصار عن قطاع غزة أولًا، ودفع العجلة الاقتصادية من خلال فتح المعابر وتشغيل الأيدي العاملة، من خلال إنشاء المشاريع الاقتصادية، فضلًا عن ضرورة دعم الفئات العاملة مثل العمال والمزارعين والصيادين، لضمان أدنى مستوى اقتصادي لهم يساعدهم على إعالة أسرهم وعائلاتهم .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معين رجب يؤكد أنَّ نتائج التقارير الدولية لها مؤشرات خطيرة معين رجب يؤكد أنَّ نتائج التقارير الدولية لها مؤشرات خطيرة



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 08:49 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 16:49 2016 الأحد ,07 آب / أغسطس

شاتاي اولسوي يستعد لبطولة "الداخل"

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 10:05 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

25 % من البريطانيين يمارسون عادات فاضحة أثناء ممارسة الجنس

GMT 23:35 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

سعر الليرة السورية مقابل الشيكل الإسرائيلي الجمعة

GMT 06:08 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 05:38 2016 الجمعة ,01 تموز / يوليو

نظافة أسنان المرأة أول عامل يجذب الرجل نحوها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday