معين رجب يؤكد أنَّ نتائج التقارير الدولية لها مؤشرات خطيرة
آخر تحديث GMT 13:46:14
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

أوضح لـ"فلسطين اليوم" أنَّ غزة تتجه نحو انتفاضة الجياع

معين رجب يؤكد أنَّ نتائج التقارير الدولية لها مؤشرات خطيرة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - معين رجب يؤكد أنَّ نتائج التقارير الدولية لها مؤشرات خطيرة

الخبير الاقتصادي معين رجب
غزة – حنان شبات


حذر الخبير الاقتصادي والمحاضر في جامعة الأزهر في غزة معين رجب، من تداعيات النتائج الخطيرة التي توصلت إليها المؤسسات الدولية والحقوقية، حول المأساة الاقتصادية الموجودة في قطاع غزة، والتي كان آخرها تقرير المرصد الأورمتوسطي لحقوق الإنسان الأسبوع الماضي ونتائج تقرير البنك الدولي السبت.


وأكد رجب في حديث مع "فلسطين اليوم" أنَّه "بالرغم من انقضاء ما يقرب من 10 أشهر منذ انتهاء الحرب الأخيرة على قطاع غزة، إلا أنها لا زالت تترك بصماتها القاتمة على حياة المواطنين"، مضيفا أن "الأوضاع ازدادت سوءا من نواحي كثيرة، كما أن الحصار الذي سيدخل عامه التاسع لا يزال قائمًا، ويمتد ليشمل كل مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والمالية".


وأوضح أنَّ "الحصار لم يقتصر على البضائع والسلع وتداولها؛ ولكنه امتد ليشمل حركة تنقل الأفراد المسافرين، المغادرين والقادمين، الطلاب والمشتغلين، ورجال الأعمال، حتى العمرة التي ينشدها كل مسلم لم تسلم من هذا الحصار، فحتى الآن لم يتم فتح معبر رفح الذي ينتقل منه الفلسطينيون إلى جمهورية مصر العربية ومن ثم إلى العالم الخارجي".


وشدَّد رجب على أنَّ "نتائج التقارير الدولية والمحلية خطيرة، وتنذر بمستقبل قاتم، حيث إنَّ معظم سكان القطاع أصبحوا يعتمدون بشكل أساسي على مساعدات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" والمؤسسات الداعمة"، مضيفا أن فرص العمل أصبحت نادرة جدًا وأن وحش البطالة أصبح يرعب الشباب والخريجين بشكل كبير.


وأشار إلى أنَّ أكثر من 80,000 شخص في القطاع يعيلون حوالي نصف مليون فرد فقدوا أعمالهم منذ عام 2007. لافتًا إلى أن ارتفاع معدل الأشخاص الذين يعيشون تحت خط الفقر في قطاع غزة أكثر بمرتين منه في الضفة الغربية، وهي النسبة التي لم تمر على القطاع حتى عندما كان الاحتلال موجودا.


وبيَّن أنَّ معدل البطالة وصل إلى حوالي 42.8% في الربع الأخير من عام 2014، كنتيجة طبيعية للحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة، وتسببت القيود الإسرائيلية بتوقف حوالي 90% من المشاريع في القطاع، منوهًا لتأكيد تقرير البنك الدولي بأن نسبة البطالة في القطاع هي الأعلى في العالم.


وأبرز رجب أن إغلاق الأنفاق أدى إلى تدهور الأوضاع الاقتصادية في القطاع، والتي كانت تعتبر شريان الحياة الرئيسي لسكانه، مشيرًا إلى أن إغلاق الأنفاق أخر العجلة الاقتصادية بنسبة 90% ، حيث أن كثيرًا من مواد البناء والمواد الخام الأساسية للصناعات المختلفة، بالإضافة إلى السلع والمواد الغذائية كان يتم إدخالها عن طريق الأنفاق .


وذكر أنَّ كل هذه المؤشرات تنذر بقيام ما أسماها انتفاضة الجياع في قطاع غزة، مشددًا على أنَّ الاستقرار الاقتصادي هو المدخل الرئيسي للاستقرار السياسي والأمني والاجتماعي في القطاع .


وطالب رجب جميع المؤسسات الدولية والحقوقية العمل على رفع الحصار عن قطاع غزة أولًا، ودفع العجلة الاقتصادية من خلال فتح المعابر وتشغيل الأيدي العاملة، من خلال إنشاء المشاريع الاقتصادية، فضلًا عن ضرورة دعم الفئات العاملة مثل العمال والمزارعين والصيادين، لضمان أدنى مستوى اقتصادي لهم يساعدهم على إعالة أسرهم وعائلاتهم .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معين رجب يؤكد أنَّ نتائج التقارير الدولية لها مؤشرات خطيرة معين رجب يؤكد أنَّ نتائج التقارير الدولية لها مؤشرات خطيرة



بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 10:00 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 22:01 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار ومواصفات هوندا سيفيك 2016 في فلسطين

GMT 05:36 2015 الخميس ,05 آذار/ مارس

ماريا ولوسي أغرب توأم على وجه الأرض

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:09 2014 الثلاثاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مصوّر روسيّ يلتقط صور "سيلفي" من أعلى ناطحات السحاب

GMT 15:03 2018 الثلاثاء ,12 حزيران / يونيو

تفسير قوله تعالى "ولقد كرمنا بني آدم"

GMT 23:20 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

نصائح لتشعري براحة أكبر عند ارتداء حذاء كعب عالي

GMT 00:32 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

ولاء الداري تكشف عن جديدها من رسومات الطبيعة

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday