عودة إلى الحياة الطبيعية في هونغ كونغ بعد أسبوع من التظاهرات
آخر تحديث GMT 12:04:49
 فلسطين اليوم -

عودة إلى الحياة الطبيعية في هونغ كونغ بعد أسبوع من التظاهرات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عودة إلى الحياة الطبيعية في هونغ كونغ بعد أسبوع من التظاهرات

زحمة سير في هونغ كونغ
هونغ كونغ - فلسطين اليوم

شهدت هونغ كونغ صباح الاثنين عودة بطيئة لنشاطها المعتاد بعد انسحاب قسم من المتظاهرين المطالبين بالديموقراطية الذين لم يحصلوا على اي تنازل وظهرت انقسامات في صفوفهم حول كيفية متابعة تحركهم.

وبعد ليلة اعتبرت الاكثر هدوءا منذ 28 ايلول/سبتمبر عاد سكان هونغ كونغ باعداد اكبر الى اعمالهم واعادت المدارس فتح ابوابها تدريجيا فيما كانت حركة السير كثيفة في المناطق التي كانت مركز التظاهرات.

وفي حي ادميرالتي حيث كان لا يزال هناك مئات المتظاهرين فقط، تمكن الموظفون الرسميون العاملون في مقر الحكومة من معاودة عملهم بعدما تعذر عليهم الوصول الى هناك منذ الجمعة.

وكان عدد من المتظاهرين لا يزال يغلق مدخل المجمع بحواجز لكن يسمحون بالدخول. وقالت موظفة "انا سعيدة لان المتظاهرين فتحوا ممرا اليوم، نحن بحاجة للعمل". وقالت موظفة اخرى انها تدعم المتظاهرين "لكن العمل هو الاهم".

وكانت الحركة الاحتجاجية لقيت اولا دعما كبيرا. لكن بعد ثمانية ايام من الشلل يشعر كثيرون بالاستياء وخصوصا التجار الذين يدفعون ايجارات هي من الاعلى في العالم.

وقال زوجان يديران محلا للفاكهة ان "اصحاب المحل لن يخفضوا الايجار هذا الشهر وعلينا ان ندفعه".

وفي الاطار نفسه، قال الخبير الاقتصادي المكلف شؤون اسيا في البنك الدولي سودير شيتي الاثنين ان اقتصاد هونغ كونغ والصين عموما قد يتاثر سلبا بحركة الاحتجاج المطالبة بالديموقراطية في المستعمرة البريطانية السابقة، لكن كل شيء سيتوقف على الفترة التي ستستغرقها هذه الحركة.

الا ان احد قادة الطلاب اليكس شاو قال ان حركة المطالبة بمزيد من الحريات ستستمر، مشيرا الى ان "الرصاصة باتت في ملعب الحكومة" لفتح حوار. واضاف "اذا لم تتراجع الحكومة فمن الصعب علينا القول اننا سنتراجع".

وكان رئيس حكومة هونغ كونغ ليونغ شون-يينغ دعا المتظاهرين الى السماح لحوالى ثلاثة الاف موظف رسمي بمزاولة اعمالهم بعد اسبوع من التوقف بسبب التظاهرات وايام العطلة.

وابدى استعداده لاتخاذ "كل الاجراءات اللازمة لاعادة النظام العام" لكن بدون تهديد المتظاهرين بوضوح بطردهم بالقوة اذا لم يستجيبوا لدعوته.

وفي المواقع التي انتشر فيها خلال ثمانية ايام عشرات الاف المتظاهرين، كانت التعبئة الاثنين اضعف من اي وقت مضى. وبين الحاضرين سادت اجواء ارتياح لان الامور لم تصل الى حد قيام الشرطة باجلائهم بالقوة.

وقال اوتو نغ شان-لونغ (20 عاما) الطالب في العلوم الاجتماعية "انه امر جيد انه لم يحصل شيء (مع الشرطة) آمل في ان تنتهي الامور سريعا" لان "كل الناس تعبوا، ولا يمكن الاستمرار لفترة طويلة".

لكن بعض المحتجين قالوا انهم سيبقون في المكان فيما وعد اخرون بالعودة.

وقال جركين وونغ الطالب البالغ من العمر 20 عاما "سنبقى هنا الى ان تستمع الحكومة الى مطالبنا".

وقال توماس شان (20 عاما) "اريد العودة الى منزلي واخذ قسط من الراحة ومن ثم العودة لمواصلة الاحتجاج".

وتشهد هونغ كونغ المستعمرة البريطانية السابقة اسوأ ازمة لها منذ اعادتها الى سيادة الصين في العام 1997.

وعلى الرغم من ان الصين قبلت اعتماد الاقتراع المباشر اثناء الانتخاب المقبل لرئيس السلطة التنفيذية في 2017، الا انها تعتزم المحافظة على مراقبة الترشيحات، وهو اقتراح لا يوافق عليه المتظاهرون الذين نزلوا الى الشوارع بعشرات الالاف منذ 28 ايلول/سبتمبر.

ودعا اساتذة جامعيين الطلبة، رأس حربة حركة الاحتجاج، الى مغادرة الشوارع الاحد فيما اعتبر المتظاهرون انه آن الاوان للقيام بانسحاب تكتيكي.

وقال المحلل السياسي ويلي لام "حتى هؤلاء الذين يدعمون الحركة لا يريدون خسارة الاموال" مضيفا لوكالة فرانس برس "اعتقد انه من الحكمة خفض التحرك على الارض لانه سيكون من الصعب اقناع الرأي العام بان مواصلة الحصار يمكن ان يتيح تحقيق نتائج".

واضاف "رغم ان المحادثات بين السلطات والحكومة عقيمة بالكامل" وان الرئيس الصيني شي جينبينغ يرفض "اي تنازل، سيكون من الممكن على الدوام استئناف التحرك".

وعقد اتحاد طلاب هونغ كونغ الاحد لقاء مع ممثلي الحكومة للتحضير لحوار رسمي. لكنه يعتبر حتى الان ان الشروط المسبقة لفتح المحادثات غير متوافرة بعد.

وبكين التي تخشى انتقال عدوى التحرك المطالب بالديموقراطية، جددت وصفها الحركة الاحتجاجية في هونغ كونغ بانها "غير قانونية" وتشيع "مناخا معاديا".

واعتبرت صحيفة الشعب اليومية الصينية في بكين الاثنين ان التظاهرات المطالبة بالديموقراطية التي احتلت شوارع حي المال في هونغ كونغ تساهم في "تراجع الديموقراطية" بدلا من الدفع بها قدما.

وكتب محرر افتتاحية الصحيفة الناطقة باسم الحزب الشيوعي الحاكم ان "احد المبادئ الديموقراطية الاساسية يقضي بانه لا يحق لاقلية صغيرة انتهاك الساحة العامة والمصلحة العامة باستخدام وسائل غير قانونية"، مؤكدا ان "حركة اوكوباي سنترال الاخيرة تناقض صراحة المبادئ الديموقراطية حتى انها تتسبب ايضا في تراجع الديموقراطية".

واخيرا، اعلن منظمو المؤتمر حول حالة الكوكب الغاء هذا اللقاء الذي كان يفترض ان يحضره اعتبارا من الاربعاء في هونغ كونغ نحو عشرة من حائزي جائزة نوبل،  بسبب "الاضطرابات" السياسية في هذه المنطقة.

وقال معهد بوتسدام للابحاث تغير المناخ والجمعية الآسيوية انهما اتخذا "القرار الصعب بالغاء هذا التجمع بسبب الاضطرابات المستمرة في المدينة"، مؤكدين انهم "سيبحثون جديا" عن مواعيد جديدة للمؤتمر.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عودة إلى الحياة الطبيعية في هونغ كونغ بعد أسبوع من التظاهرات عودة إلى الحياة الطبيعية في هونغ كونغ بعد أسبوع من التظاهرات



GMT 21:47 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

أسد يلتهم رجلا بسبب خلاف على الأجرة

GMT 11:30 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

البرهان يصل جوبا للمشاركة في "محادثات السلام"

GMT 11:05 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"علاء مبارك": والدي سيتحدث عن ذكريات حرب أكتوبر قريبًا

GMT 15:57 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

استقالة القائم بأعمال وزير الأمن الداخلي الأميركي

GMT 15:59 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

"العفو الدولية" تدعو تونس لعدم تجريم المثلية
 فلسطين اليوم -

اختارت اللون الأزرق التوركواز بتوقيع المصممة والكر

كيت ميدلتون تخطف الأنظار باللباس الباكستاني التقليدي

لندن ـ كاتيا حداد
نجحت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون منذ نزولها من الطائرة، بأن تخطف أنظار الباكستانيين والعالم، هذه المرة ليس بأحد معاطفها الأنيقة أو فساتينها الميدي الراقية، بل باللباس الباكستاني التقليدي باللون الأزرق التوركواز. كيت التي وصلت برفقة الأمير وليام الى باكستان، في إطار جولة ملكية تستمرّ لخمسة أيام، أطلت بالزي الباكستاني المكوّن اساساً من قميص طويل وسروال تحته وقد حملت إطلالاتها توقيع المصممة كاثرين والكرCatherine Walker. ميدلتون التي تشتهر بأناقتها ولا تخذلنا أبداً بإختيارتها تألقت بالزي التقليدي، الذي تميّز بتدرجات اللون الأزرق من الفاتح الى الداكن، وكذلك قصة الياقة مع الكسرات التي أضافت حركة مميّزة للفستان، كما الأزرار على طرف الأكمام.  وقد أكملت دوقة كمبريدج اللوك بحذاء ستيليتو باللون النيود من ماركة Rupert Sanderson، مع كلاتش وأقر...المزيد

GMT 04:45 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملابس كاجوال على غرار المطربة المغربية رجاء بلمير
 فلسطين اليوم - ملابس كاجوال على غرار المطربة المغربية رجاء بلمير

GMT 01:39 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

سعوديات تميزن بميولهن المتنوعة في مجال الإرشاد السياحي
 فلسطين اليوم - سعوديات تميزن بميولهن المتنوعة في مجال الإرشاد السياحي

GMT 04:50 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"أبلة فاهيتا" أشهر دمية في مصر تعود للظهور وإثارة الجدل
 فلسطين اليوم - "أبلة فاهيتا" أشهر دمية في مصر تعود للظهور وإثارة الجدل

GMT 23:43 2014 الجمعة ,05 كانون الأول / ديسمبر

اعتقال امرأة من تشيلي تحول الماريجوانا إلى شجرة ميلاد

GMT 05:22 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

شعبان يؤكّد ان الألفاظ السيئة تعود على الجسم بالمرض

GMT 23:14 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم الفوائد والأضرار الخاصة بـ"الكبدة" على جسم الإنسان

GMT 17:58 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على وصفة سهلة لإعداد الدجاج التركي في الفرن

GMT 18:39 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كريم بنزيما يحتفظ بجائزة "لاعب الشهر" في نادي ريال مدريد

GMT 05:37 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

استقبلي فصل الخريف مع نفحات "العطور الشرقية"

GMT 01:50 2017 الأحد ,08 كانون الثاني / يناير

جلال الداودي يوضّح أن لاعبي الحسنية سبب تفوّقه

GMT 16:21 2016 السبت ,11 حزيران / يونيو

تعرفي على أفضل نوع حليب للمواليد

GMT 21:27 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب الليبي يفرض التعادل على نظيره المغربي بهدف لمثله
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday