كاتبة أميركية تحذر من الوقوع في خطأ إهمال القضية التونسية
آخر تحديث GMT 13:28:25
 فلسطين اليوم -

كاتبة أميركية تحذر من الوقوع في خطأ إهمال القضية التونسية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - كاتبة أميركية تحذر من الوقوع في خطأ إهمال القضية التونسية

راشد الغنوشي مؤسس وزعيم حزب النهضة التونسي
نيويورك ـ فلسطين اليوم

رصدت الكاتبة الأميركية كارول جياكومو دعوة راشد الغنوشي، مؤسس وزعيم حزب النهضة التونسي، أمريكا لاستمرار تقديم الدعم لبلاده، في ضوء استغراق واشنطن في حربها الجديدة ضد تنظيم "داعش".

وحذرت - في مقال نشرته (النيويورك تايمز)- من وقوع أمريكا في خطأ إهمال القضية التونسية، قائلة "إن العمل العسكري ليس إلا طريق واحد ومحدود للتعامل مع المتطرفين، أما الحل الأفضل والأكثر قدرة على الاستدامة فهو بناء دول ديمقراطية قادرة على استيعاب كافة أطياف مجتمعاتها بما يجفف منابع التطرف".

وقالت إن " تونس لا تزال تكافح من أجل إصلاح مؤسسات الدولة، والتصدي للمشكلات الاقتصادية ومواجهة التهديدات الأمنية المحدقة بما فيها تدفق اللاجئين القادمين من ليبيا، وجماعة أنصار الشريعة ونحو 500ر2 من المسلحين الإسلاميين ممن ذهبوا للجهاد في صفوف داعش، ولا تزال أزمة الثقة قائمة بين الإسلاميين والعلمانيين".

وأعادت الكاتبة إلى الأذهان كيف تخلى حزب النهضة عن رئاسة الحكومة لصالح رئيس وزراء تكنوقراط الأمر الذي مهّد الطريق أمام البرلمان لكي يكتب في يناير 2014 دستورا جديدا أكثر تقدّمية ينتصر للحقوق المدنية والحريات السياسية ويُمّكن للمرأة.

وألمحت جياكومو إلى أن السنوات التي أعقبت الثورة والإطاحة بالطاغية زين العابدين بن علي، لم تكن سلسة وأن تونس لم يزل يلّفها الضباب بينما تستعد لانتخابات تشريعية مزمعة في 26 أكتوبر الجاري تمهيدا لانتخابات رئاسية بعد ذلك الموعد بشهر.

وقالت " إذا كان الدستور إنجازا مهما، فإن الانتخابات المقبلة ستُبيّن ما إذا كانت تونس قادرة على الصمود على طريق الديمقراطية والانتقال السلمي للسلطة من حكومة لأخرى أم لا".

ورأت صاحبة المقال أن تونس لا تزال واعدة أكثر من غيرها من دول الشرق الأوسط؛ فهي صغيرة الحجم وجيشها لا تاريخ له في العمل السياسي، ومواطنوها معظمهم من أبناء الطبقة المتوسطة ذوي تعليم جيد، ولا تعاني ويلات الطائفية والنزعات القبلية كغيرها من دول المنطقة.

وأكدت أنه إذا كان ثمة مكان لا يشهد اضطرابا في الشرق الأوسط الذي يعج بالفوضى، فإن هذا المكان هو تونس مهد الربيع العربي، وحلم اقتران الإسلام بالديمقراطية.
واختتمت جياكومو بالقول إن تونس رهان جيد يستحق من أمريكا أن تبذل أقصى جهودها في سبيله.

نقلًا عن"أ ش أ"

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كاتبة أميركية تحذر من الوقوع في خطأ إهمال القضية التونسية كاتبة أميركية تحذر من الوقوع في خطأ إهمال القضية التونسية



GMT 11:30 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

البرهان يصل جوبا للمشاركة في "محادثات السلام"

GMT 11:05 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"علاء مبارك": والدي سيتحدث عن ذكريات حرب أكتوبر قريبًا

GMT 15:57 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

استقالة القائم بأعمال وزير الأمن الداخلي الأميركي

GMT 15:59 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

"العفو الدولية" تدعو تونس لعدم تجريم المثلية

GMT 14:44 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

موسكو مستعدة لتسهيل الحوار بين دمشق والأكراد
 فلسطين اليوم -

بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري بأسلوب الملكة ليتيزيا الراقي

مدريد ـ لينا العاصي
الملكة ليتيزيا لا تخذلنا أبداً في ما يتعلّق بالإطلالات الراقية التي تسحرنا بها في كل مناسبة. فقد تألقت خلال الإحتفال بالعيد الوطني لإسبانيا بفستان ميدي أنثوي بإمتياز باللون الزهري الباستيل من ماركة فيليب فاريلا Felipe Varela. هذا الفستان الذي صُمم خصيصاً للملكة ليتيزيا، تميّز بالقصة الـA line مع حزام لتحديد خصرها الرفيع، كذلك بالياقة التي تعرف بإسم peter pan، إضافة الى الزخرفات على شكل فراشات التي زيّنت الفستان إضافة إلى الأزرار الأمامية. الأكمام أيضاً لم تكن عادية، بل تميّزت بقماشها الشفاف والكشاكش التي زيّنت أطرافها. وقد أكملت الملكة ليتيزيا اللوك بحذاء من ماركة Steve Madden باللون الزهري مع شريط من الـpvc من الأمام، وحملت حقيبة كلاتش من ماركة Magrit باللون الزهري أيضاً. ولإطلالة أنيقة، إعتمدت ليتيزيا تسريحة الشعر المرفوع على شكل كعكة الأم...المزيد

GMT 06:28 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
 فلسطين اليوم - "الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال

GMT 06:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
 فلسطين اليوم - الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 18:39 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كريم بنزيما يحتفظ بجائزة "لاعب الشهر" في نادي ريال مدريد

GMT 15:43 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

عمرو فهمي يطالب لقجع بتقديم استقالته من الاتحاد الأفريقي

GMT 21:27 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب الليبي يفرض التعادل على نظيره المغربي بهدف لمثله

GMT 00:40 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سارة الشامي تكشف سر الاكتفاء ببطولة "كلبش"

GMT 19:35 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

دبي تقدم أغلى عطر في العالم "شموخ "

GMT 04:00 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

كشف هوية "المرأة الغامضة داخل التابوت الحديدي" في نيويورك
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday