أعشاب ونباتات كثيرة نأكلها ولا نعرف فائدتها
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

أعشاب ونباتات كثيرة نأكلها ولا نعرف فائدتها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أعشاب ونباتات كثيرة نأكلها ولا نعرف فائدتها

الحبهان
القاهرة - فلسطين اليوم

أشار إليه ابن النفيس أيضا عندما قال: «إن الله لم يخلق النباتات عبثا، وإنما خلقت لحكمة، ولقد مر على الإنسان حين من الدهر ظل فيه هدفا سهلا للأمراض والأوبئة فاتجه تفكيره إلى ان يستغل ما وهبته الطبيعة من خضراوات متنوعة فعرف العلاج بالأعشاب».

الإعشاب ليست بالضرورة علاجا، ولكنها قد تكون وقاية من العديد من الإمراض، كما أنها تمد الجسد بالكثير من المواد التي تحفظ له قوته. منها على سبيل المثال:

الحبهان: استعمله قدماء المصريين كمنظف للأسنان عبر مضغه. وكانت ملكة مصر الشهيرة كليوباترا تعشق رائحة الحبهان وتحرص قبل حضور مارك أنتونيو على حرق القرون المسحوقة منه بدلاً من البخور. كما استخدمه الرومانيون لمكافحة أوجاع المعدة بعد ولائمهم، بالإضافة إلى استخدامهم له في الأطعمة والعطور.

وحتى القرن الثالث عشر، كان الحبهان هو العلاج الطبي المقبول لمكافحة الأمراض الهضمية المختلفة في جبال الالب الشمالية. وفي ثقافتنا العربية يحتل الحبهان مكانة كبيرة، حيث يسحق مع حبوب البن للحصول على ما يعرف باسم «البن الممزوج بالبهارات»، كما يستعمل في سلق اللحوم بأنواعها، حيث يعطي رائحة ومذاقاً رائعاً لمرقها.

وعموما يمكننا القول ان الحبهان، كما يقول المتخصصون، ذو فوائد رائعة، حيث انه يستخدم كطارد للغازات وفاتح للشهية ومنشط هضمي ومضاد لإحساس القيء والغثيان والتجشؤ.

شجرة جوزه الطيب: عرفت قبل التاريخ الميلادي، وكانت تستخدم كنوع من البهار، تعطي للأكل رائحة ونكهة لذيذة، واستخدمها قدماء المصريين دواء لآلام المعدة وعلاج غازات المعدة. وتشتهر هذه الشجرة في جنوب شرق آسيا في مناطق اندونسيا وسيلان والهند.

ويبدأ جني ثمارها بقطع القشرة الإضافية وغمرها في ماء مالح، ثم تجفيفها، وهكذا تبقى محتفظة بصفاتها المعطرة لتباع في الأسواق كإحدى التوابل، كما تدخل في تركيب بعض الأدوية والمشروبات، التي تساعد على هضم الطعام.

نبات القرفة ذو الأصول الآسيوية: عرف في الصين وسيلان ويحظى بأهمية كبرى في المطبخ. وقد استخدمت القرفة في الماضي لمكافحة الصلع من خلال طحنها ومزجها بالملح والبصل لتهيئة لصقه توضع على الرأس في مكان الشعر المتساقط، غير ان استعمالها الأعم والأكثر شيوعا كان وما زال لإضافة النكهة على بعض الأطباق والحلويات.

من الناحية الصحية تعتبر منظما لعمليات الهضم الى الحد الذي دفع بعلماء التغذية في فرنسا الى إطلاق اسم «صديق الجهاز الهضمي» عليها. ومن نصائح الجدات، غلي مسحوقها على نار خفيفة، وإضافة السكر اليها وشربها كما هي أو من خلال إضافتها إلى الكراويا، أو الجوز المبشور أو جوز الهند بشكل يزيد من قيمتها، خاصة عقب الاستحمام، كما أنه ليس هناك أي ضرر من كثرة تناول هذا المنقوع.

ومن المعروف أن مشروب القرفة الساخن المحلى بعسل النحل يساعد على مقاومة التقلصات المؤلمة بأنواعها المختلفة، مثل تقلصات المعدة أو تقلصات العضلات أو آلام الطمث و الولادة. وقيل إنها أيضا نافعة لتقوية الذاكرة، ويفيد استنشاق بخار الماء المغلي بالقرفة في طرد البلغم.

نبات الزنجبيل : وهو من نباتات المناطق الحارة، ويحتوي على زيت طيار له رائحة نفاذة وطعم لاذع. ويكثر استخدامه في بلاد الهند الشرقية والفلبين والصين وسري لانكا والمكسيك. ويستعمل منقوعة قبل الأكل كمهدئ للمعدة وعلاج للنقرس، كما أنه هاضم وطارد للغازات.

وقد ثبتت فائدة الزنجبيل كموسع للأوعية الدموية، وزيادة العرق والشعور بالدفء وتلطيف الحرارة، وتقوية الطاقة الجنسية. يستخدم أيضا كواحد من أهم التوابل في تجهيز بعض الأطعمة، خصوصا الدجاج، لمنحها نكهة مميزة. يضاف أيضا في بعض وصفات المربى والحلويات، وبعض المشروبات الساخنة كالسحلب والقرفة.

الكمون: أيضا أحد أشهر التوابل في العالم، وموطنه الأصلي مصر وتركستان، لكنه يزرع اليوم في مختلف مناطق حوض البحر الأبيض المتوسط، بما فيها إيران وباكستان والهند والصين وجنوب الولايات المتحدة الأميركية. عرفه المصريون القدماء واكتشفوا أهميته في التحليل والترويق والتنظيف فكانوا يقدمونه كهدايا للمعابد.

وجاء الكمون في البرديات القديمة في أكثر من 60 وصفة علاجية. منها علاج حالات الحمى والدودة الشريطية وعسر الهضم والمغص المعوي وطرد الغازات وكمضاد لكثرة الطمث، كما صنع المصريون من الكمون دهاناً مسكناً لألام المعدة وأوجاع الروماتيزم والمفاصل ونزلات البرد ولشفاء الحروق.

القرنفل: نبات ذو رائحة طيبة ونافذة، يستخدم لعلاج العديد من الأعراض المرضية، كالضعف العام وإحماء الرحم البارد عند النساء وعلاج سلس البول وتخليص الكلى والمثانة من الالتهابات، حيث انه يحتوي على زيوت طيارة بنسبة 20% فهو يعمل كمهدئ ومسكن لآلام الأسنان. يدخل في صنع الكثير من أنواع الحلويات وبعض الأطباق.

النعناع: واحد من النباتات التي تستخدم لإضفاء نكهة طيبة. فإلى جانب استعماله مع الشاي وفي بعض السلطات والمشروبات المنعشة في الصيف، له أيضا خاصيات صحية مهمة، فهو يحتوي على مواد تفيد في علاج مغص المعدة وتنقي الصدر من البلغم وتمنع الدوخة والصداع ومشاكل الربو والسعال.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أعشاب ونباتات كثيرة نأكلها ولا نعرف فائدتها أعشاب ونباتات كثيرة نأكلها ولا نعرف فائدتها



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 12:18 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اشتية يؤكد الحكومة تتحضر للانتخابات التي طال انتظارها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 09:41 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 14:37 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 22:53 2016 الجمعة ,12 شباط / فبراير

الأعلان عن تحويل الأموال في المغرب عبر فايبر

GMT 11:56 2017 الأربعاء ,25 كانون الثاني / يناير

جراحة في الكاحل لبطل الوثب العالي جانماركو تامبيري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday