خبز الطابون طبقًا حاضرًا بقوة على الموائد الفلسطينية في القُرى
آخر تحديث GMT 21:06:33
 فلسطين اليوم -

"خبز الطابون" طبقًا حاضرًا بقوة على الموائد الفلسطينية في القُرى

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "خبز الطابون" طبقًا حاضرًا بقوة على الموائد الفلسطينية في القُرى

خبز الطابون الفلسطيني
رام الله – دانا عوض

يُعدّ "خبز الطابون" أحد الأطباق الرئيسية الحاضرة وبقوة على الموائد الفلسطينيّة في القرى والأرياف كموروث غذائي تتناقله الأجيال وتحافظ عليه بعض الأمهات نقلاً عما ورثنّه عن الجدّات.

وإلى جانب خبز الطابون يأتي الزعتر وزيت الزيتون والطماطم المعروفة فلسطينيًا بالبندورة في قائمة الموائد الفلسطينيّة، وتلك الوجبة التي ربما تتناولها كوجبة فطور وحتى كغداء منتصف النهار، مع الفلفل الحار، خاصة اذا كان ذلك الخبر أُخرج للتو من الطابون الذي يكون مغمورًا بالجمر.

ويعتبر خبز الطابون من التراثِ الفلسطيني الأصيل وهو مظهر من المظاهرِ التراثيةِ الفلسطينيةِ التي ما زال يحافظ عليها قلّة من الفلسطينيين، خاصة من أبناءِ الجيل القديم، وطريقة صناعته بدائية ويؤكدون أنَّ طعمه ألذ بكثير من الخبز الذي يُصنع في الأفران الحديثة.

وفي حين لا يعرف الكثير من أبناء جيل "فيسبوك" و"تويتر" ما هو خبز الطابون، فإنَّ ذلك الخبز لا يبعد عن مائدة الحاجة جليلة التي تقطن في قرية العبيدية شرق بيت لحم.

وتلك العجوز الفلسطينية التي تغلب عليها صفة الرشاقة وخفة الحركة، وهي على أعتاب السبعين عامًا من العُمر تستيقظ مبكرًا لتُعدّ لزوجها الحاج عوض وجبة الفطور التي تعتمد على خبز الطابون المصنوع من دقيق القمح، لتضعه على المائدة بجانب الزيت والزعتر والبندورة وبيض الدجاج البلدي، معتمدة في غذائها هي وزوجها على المواد الغذائية البعيدة كل البُعد عن المواد الحافظة.

وفي حين تحضر الحاجة جليلة وجبة الافطار إلى أولادها القادمين من المدن التي يعملون بها ليستمتعوا بغذائها الذي تصنعه بيديها، وخاصة في أيام الأعياد والعُطل الرسميّة ما زالت الحاجة أم كمال (60 عامًا) التي تنحدر من قرية الجديدة قضاء جنين تستيقظ مع ندى الصباح معلنةً نهارًا جديدًا يفوح منه رائحة خبزها في أجواءِ حارةٍ عتيقةٍ.

وتذكر أم كمال: "أنا من القلائلِ في القرية من يُعدّ الخبز على الطابون، ولا زلت أجهز طابوني وأعده من أجلِ الخبيز وإعداد الطعام فيه كل يوم، ولم أفكر يومًا إطفاءهُ ما دُمت على قيدِ الحياة".

ورغم مشقتها في تحضير الطابون مساء كل يوم، ما زالت متعة تجهيزه ظاهرةً وهي تجتمعُ مع نساء القرية في الصباحِ الباكر حول الطابون، وتضيف: "أزبّله في كلِ مساء وذلك من خلال إشعاله بروث الحيوانات؛ ليبقى ساخنًا حتى الصباح من أجل خبز العجين، ويكون على استعدادٍ دائم لاستقبال بعض نسوة الحارة من أجل طهي الصواني فيه".

أما الحاجة حليمة (72 عامًا) والتي تنحدر من قرية الجديدة، فهي المرأة الوحيدة التي تكسب رزقها من وراء صنع الطوابين وبيعها، وتأسف لعدم إقبال نساء هذا الجيلِ على استعمال الطوابين لاعتمادهنّ على الأفران التي تعمل بالغاز والكهرباء.

وتذكر الحاجة حليمة: "كنت أصنع الطوابين لأهل القرية والقرى المجاورة، وكنا نجتمع مع نساء القرية في كل صباح حول الطابون لنتحدث عن أخبار الحارة والبلد، ونستخدمه لطهي الطعام وللشوي مثل شوي البطاطا والبندورة والباذنجان".

وتضيف: "كان الطابون رمزًا لتراثنا وهويتنا، ولخبزه نكهة ومذاق أطيب من الخبز الذي نراه اليوم.. أصنع الطابون من طين ويخلط مع القش والتبن ثم ينقع لأيام وبعدها أقوم بصناعته تدريجيًا على مراحل لمدة 3 أيام، ثم يوضع بالشمس حتى يجفّ، وبعد ذلك نغطيه بغطاء حديدي له مقبض، ثم تُحفر له حفرةً في الأرض بحجمه ويتمّ دفنه فيه، ويغطى الطابون بالزبل والجفت والقش، ويُحرق ويغمر بالسكن أو التراب، وبعد احتراق الزبل يصبح داخل الطابون حارًا وجاهزًا للخبز فوق الحجارة المسماة "الرظف"، ويتمّ بناء الطابون في غرفة صغيرة تبنى من الحجارة ولها باب صغير.

وتتابع : "إنَّ طبخة المسخن الفلسطيني الذي يحضر بزيت الزيتون يحتاج إلى خبز الطابون، حيث أنه يحضر منه مناقيش الزعتر والجبنة، وهذه وجبة فطور في البيوت الفلسطينية، ومن يشتم رائحتها يتذكر أجداده وخيرات بلاده".

وتضيف: "في كلّ عامٍ تقوم المدارس بأمر من وزارة التربية والتعليم بجمع الأعمال اليدويّة والتراثيّة؛ لعرضها في يوم خاص وتشرف وزارة الفنون على هذه المعروضات لتختار أفضلها ليتمّ عرضها في المتاحف المحليّة والعالميّة عن طريق جمعيات أجنبية تأخذها إلى دول العالم المختلفة".

جمعية الراهبات التي تقع في بلدة الزبابدة القريبة من القرية، تسعى إلى جمع أنواع الأعمال اليدويّة والحرفيّة والتراثيّة كافةً من جميع قرى منطقة جنين.

الاحتلال الإسرائيلي يسرق جميع المنتجات الفلسطينية من طبخاتٍ شعبية وحتى الأعمال التراثيّة الفلسطينيّة وسرقة الأغاني والأهازيج الفلسطينية بحجة أنها حضارته وتراثه الموروث عن الآباء والأجداد.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبز الطابون طبقًا حاضرًا بقوة على الموائد الفلسطينية في القُرى خبز الطابون طبقًا حاضرًا بقوة على الموائد الفلسطينية في القُرى



 فلسطين اليوم -

ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتخطف الأضواء بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون.وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا.بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخلفي...المزيد

GMT 03:33 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"
 فلسطين اليوم - أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"

GMT 10:27 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

الجيش الوطني الليبي يعلن عن بدء معركته الحاسمة في طرابلس
 فلسطين اليوم - الجيش الوطني الليبي يعلن عن بدء معركته الحاسمة في طرابلس

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 09:31 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 04:13 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

بيكربونات الصوديوم ترفع معدلات الولادة الطبيعية

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

الفارسة السعودية دلما ملحس تنافس في بطولة العالم

GMT 12:17 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح للزوج للتعامل مع زوجته المريضة بسرطان الثدي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday