بطلة حرب ترفض برنامجًا ذكَّرها بحادث أليم تسبَّب في إعاقتها
آخر تحديث GMT 22:26:27
 فلسطين اليوم -

تعرضت لهجوم بقذائف هاون دفنها حيّة في البصرة العام 2007

بطلة حرب ترفض برنامجًا ذكَّرها بحادث أليم تسبَّب في إعاقتها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - بطلة حرب ترفض برنامجًا ذكَّرها بحادث أليم تسبَّب في إعاقتها

هانا كامبل فقدت ساقها أثناء الحرب
بغداد - نهال قباني

اعتذرت المخضرمة في حرب العراق "هانا كامبل" عن استكمال مشاركتها في برنامج تلفزيون الواقع "بير جريلز" لاختبار القوة مع العقارب والثعابين، بعد أن ذكّرتها عاصفة رعدية استوائية تصمّ الآذان، خلال تصوير البرنامج، بالحادث الذي غيَّرمجرى حياتها، إذ أصيبت بعاهة مستديمة إثر هجوم بقذائف هاون دفنها حيّة في مدينة البصرة العام 2007. واستعادت هانا ذكرياتها قائلة "عندما بدأ الرعد في الظلام، وبدأ صوت قصفه يعلو وعلى الفور ذعر كل جسدي، فلم أستطع السيطرة على نفسي، وبدأت بالارتجاف، وشعرت بالتعب وتصببت عرقًا، فتذكرت العراق وكنت أقول لنفسي لا تخسريها ولكن تغلبت على المشاعر وشعرت بالعار؛ لأنني امرأة ناضجة وأخاف من الرعد، حاولت إخفاء الأمر ولكني وجدت نفسي ابكي وكان قلبي ينبض ولم أتمكن من التنفس، أعتقدت بعد كل هذه الأعوام أنني تخطيت الأمر، ولكن عندما اختبرت نفسي بالمشاركة في البرنامج عرفت حدودي جيدًا، ويبدو أن هذا سيكون مرهقًا جسديًا ولكن لم يكن هذا ما كسرني، بل كانت مشاعري هي التي كسرتني".

وفقدت هانا (31 عامًا) ساقها في العراق وأصيبت بجروح وشظايا خطيرة في وجهها وجسمها، وعادت من الجيش كي تعاني مع ساقها المبتورة، فالمتسابقون الذين يصلون الجزيرة للمرة الأولى يجب أن يسبحوا مئات الأمتار من دون القارب، وكان هذا يعني لها أن تسبح مع ساقها الاصطناعية، ونجحت في المهمة ولكن لسوء حظها فإن إصابة الحرب أجبرتها في وقت لاحق على أن تترك البرنامج، وأشارت "لقد دفعت نفسي طوال المسابقة وكنت أعاني من الآلام، ولكن بعد العاصفة ازدادت الآلام، ولم أستطع أن أكمل، كان واضحًا أنني لن أستطيع الاستمرار فالألم كان كبيرًا، فعندما كنت على الشاطئ وفي القارب لم أتوقف عن البكاء أردت أن ينتهِ الأمر حقًا ولم أكن أستطيع إنهائه بسبب رجلي".

واسترسلت "لم أرد لإعاقتي أن تعيقني أو تخذلني، فلشخص مثلي حاول كثيرًا أن يتخطى الأمر ولكن كان هذا أمرًا قاسيًا لأواجهه"، واقتيدت هانا إلى مستشفى خاص في بنما حيث شخصت إصابتها بالتهاب كيسي مزمن في منطقة بتر ساقها، ولم تتردد قط في ترك ماضيها وراء ظهرها، وأنفقت التعويضات التي تلقتها والتي تقدر بنحو 52 ألف جنيه إسترليني على الجراحة التجميلية بما في ذلك ربط للمعدة لإنقاص الوزن الذي اكتسبته بعد الإصابة.
بطلة حرب ترفض برنامجًا ذكَّرها بحادث أليم تسبَّب في إعاقتها

واعتادت أثناء خدمتها في الجيش أن تكون رشيقة بسبب الركض والقفز بالمظلات، وبعد أن قيل لها إن اصابتها ستمنعها من الإنجاب استطاعت بمعجزة إنجاب طفلتها الثانية، والتي اسمتها ليكز ريفر في آذار/مارس العام 2014، ولكنها انفصلت عن والد الطفلة العام الماضي، وقد عملت كعريف في وحدة الدبابات الناقلة، واستطاعت أن تتخطى إعاقتها بالعمل التطوعي في برنامج "بارفتا"، واختيرت من بين 135 ألف من المتقدمين للعيش لمدة شهر على جزيرة برية، ويتوجب على المتنافسين تنقية مياه الشرب الخاصة بهم والبحث عن الطعام.

ووجدت لنفسها حليفًا غير متوقع وهي "إيريكا رو"، التي اشتهرت من خلال مباريات الركبي مع فريق تويكنهام، واستطاعت أن تتفق معها جيدًا، وأصيبت هانا بأول انتكاسة في البرنامج عندما لدغها عقرب أثناء جمعها للحطب وعولجت، وسرعان ما حصلت العاصفة التي أثارت كل الدراما، وتقول هانا "كان اختبار اضطراب ما بعد الصدمة بعد كل هذه الأعوام نقطة فاصلة، وكان عليّ أن أستسلم لفكرة أن ما حدث معي في العراق لن يتركني بخير".

واختتمت "بعد حادث البصرة شعرت وكأن حياتي كلها أخذت مني، وأنني علقت في المنزل على كرسي متحرك، وكنت غاضبة من إصابتي وأنني لن أتمكن من المشي أو خوض الماراثون أو القفز بالمظلات، وخضعت لجراحات تجميلية كي تفتخر بي بناتي، وألا يشعرن بالخجل لأن أمهن معاقة، وجودي على الجزيرة ساعدني كي أرى أنه ليس عليّ أن استمر في فعل كل هذا، فبالنهاية أنا شخص بلا طرف، وشاركت في الحرب وعانيت الكثير ولكنني مازلت واقفة على قدمي، كي أكون أمًا جيدة وسعيدة وهذا هو تعريفي للنجاح".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بطلة حرب ترفض برنامجًا ذكَّرها بحادث أليم تسبَّب في إعاقتها بطلة حرب ترفض برنامجًا ذكَّرها بحادث أليم تسبَّب في إعاقتها



GMT 05:20 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

ولية عهد السويد تزور منظمة خيرية تعمل على تحسين ظروف الشباب

GMT 04:11 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة الأمير وليام تصطحب طفلها لعرض موسيقي بدمية قرد

GMT 04:47 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مفاجأة ميغان ماركل لم تحصل بعد على الجنسية البريطانية

GMT 04:50 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مشاركة أول مسلمة من بنغلاديش في مسابقة ملكة جمال الكون
 فلسطين اليوم -

بلمسات بسيطة اختارت الفستان الواسع بطياته المتعددة

أميرة السويد تُبهرنا من جديد بفستان آنثوي فاخر

ستوكهولم ـ سمير اليحياوي
مع كل اطلالة لها تبهرنا صوفيا أميرة السويد باختيارها اجمل موديلات الفساتين لتطل من خلالها بتصاميم راقية وتليق ببشرتها. وآخر هذه الاطلالة كانت حين اختارت الفستان الأسود الأنثوي والفاخر الذي جعل أناقتها محط أنظار الجميع. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته صوفيا أميرة السويد لتطلعي عليها في حال اردت التمثل بأناقتها الاستثنائية، بلمسات فاخرة وبسيطة في الوقت عينه، اختارت صوفيا أميرة السويد الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق مع بعضه البعض الذي ينسدل بطرق برجوازية على جسمها. واللافت القصة الكلاسيكية الضيقة والمحدّدة من أعلى الخصر مع قصة الصدر على شكل V المكشوفة برقي تام. كما لفتنا قصة الاكمام الشفافة بأقمشة التول البارزة التي تجعل أناقتها متكاملة. واللافت ان صوفيا أميرة السويد نسّقت مع هذا الفستان الحذاء الكلاسي...المزيد

GMT 05:42 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

4 خطوات لارتداء ألوان الباستيل لمجاراة الموضة بطريقة صحيحة
 فلسطين اليوم - 4 خطوات لارتداء ألوان الباستيل لمجاراة الموضة بطريقة صحيحة

GMT 04:33 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة
 فلسطين اليوم - أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة

GMT 05:34 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

10 أفكار مختلفة لاستخدام "ستيكر الحائط" في تزيين المنزل
 فلسطين اليوم - 10 أفكار مختلفة لاستخدام "ستيكر الحائط" في تزيين المنزل

GMT 05:50 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"
 فلسطين اليوم - أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday