والدة قتيل تركي تطالب أردوغان بالاستقالة
آخر تحديث GMT 12:33:36
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

اتهمته بمسؤولية إصداره الأوامر للشرطة

والدة قتيل تركي تطالب أردوغان بالاستقالة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - والدة قتيل تركي تطالب أردوغان بالاستقالة

وقفة احتجاجية ضد حكومة أردوغان

أنقرة ـ جلال فواز   قالت والدة الشاب التركي العلوي إيثيم الذي قتل في الاحتجاجات التركية ضد حكومة أردوغان، الأم صايفي ساريسولوك، إن آخر مرة شاهدت ابنها فيها كانت في 31 آيار/مايو الماضي عندما غادر منزل الأسرة مع أخويه وأخته للمشاركة في المظاهرات ضد حكومة أردوغان.
وخلال تلك المظاهرات تعرض الجانب الأيمن من مخه لإصابة مباشرة بقطعة معدنية لم يعرف ما إذا كانت رصاصة أم شظية من عبوة غاز مسيل للدموع، مما أودى بحياته في المظاهرات التي أسفرت عن مقتل خمسة أفراد حتى الآن في العاصمة أنقرة.
ويشير مقتله إلى مدى حالة عدم الرضا التي تسود أنقرة ضد حكومة أردوغان تضامنا مع مظاهرات اسطنبول التي شهدت بداية الاحتجاجات.
 وتُحمّل الأم أردوغان مسؤولية مقتل ابنها الذي كان يبلغ من العمر 26 عاماً والذي كان يعمل في مجال لحام المعادن بعد أن هجر مهنة تدريس الأدب. وتقول الأم "إن رجب طيب أردوغان سمح للأخ الآن أن يقتل أخاه". وتقول أيضا "أنا لا ألوم الشرطة فأفرادها هم أيضاً أبناؤنا ولكن أردوغان هو من أصدر إليهم الأوامر".
فيما أوضح المحامي كاظم بايراكتار، والذي يقوم بمساعدة عائلة الضحية، أن أطباء التشريح قاموا بإزالة رصاصة من جثته.
وتجمع العشرات من أفراد عائلته وأصدقائه السبت للمشاركة في جنازته في منطقة سيميفي التي لا تبعد كثيراً عن منزل العائلة.
وعلى بعد كيلومترات قليلة من مكان الجنازة كان هناك الآلاف من المتظاهرين المؤيدين لرئيس الوزراء أردوغان مما يكشف بوضوح مدى الانقسام الذي تعيشه تركيا بشأن حكومته.
يذكر أن أردوغان رضخ أخيراً أمام المتظاهرين عندما علق مشروع إعادة تطوير منتزه جيزي بارك في اسطنبول وهو المشروع الذي أثار احتجاجات المتظاهرين، وذلك إلى حين صدور حكم عن مدى مشروعية قرار الحكومة بتطوير المكان كما ألمح إلى إمكانية إجراء استفتاء شعبي عن المشروع.
إلا أن المتظاهرين أعلنوا السبت أنهم سيواصلون اعتصامهم وذلك في تحد واضح لدعوة أردوغان والرئيس التركي عبد الله غول لإنهاء المظاهرات.
وكانت أعمال العنف انتشرت في أنحاء تركيا عندما استخدمت قوات الشرطة خلال الشهر الماضي القوة ضد مجموعة من نشطاء البيئة في اسطنبول مما أدى إلى اثارة الآلاف من الجماهير الذي كان من بينهم ساريسولوك وانتشارهم في الشوارع في مظاهرات احتجاجية أشبه بمظاهرات لندن والثورات العربية الأخيرة.
ورغم تنازل أردوغان إلا أنه لم يلق استجابة من خصومه الذين يشكلون على حد قول صحيفة الديلي تلغراف نصف سكان تركيا تقريبا.
وأشارت أم الضحية إلى أن أردوغان يشتري الجميع بالمال بدليل عدد الحراس الذين يحيطون به. وأكدت أيضاً أنه اشترى المطربين والممثلات والفنانين، وذلك تعليقا منها على قيام شخصيات شهيرة في تركيا بالدعوة إلى خيار التفاوض مع الحكومة كوسيلة لإنهاء الأزمة.
فيما لفت برهان كوبان وهو طالب وصديق للضحية إلى أن ساريسولوك كان غاضبا بشدة وكان يهتف من أجل إسقاط حكومة أردوغان، وفي هذا السياق تشير صحيفة الديلي تلغراف إلى أن إردوغان دائما ما يضطهد أفراد طائفة العلويين التي ينتمي إليها ساريسولوك. وتقول الصحيفة أن أسلوب أردوغان الاستبدادي الذي كان يوما ما يوصف بأنه إصلاحي أدى إلى انقسام في الشارع التركي.
وتخشى جماعات المعارضة من أن يتحول أردوغان بعد فترة ولايته الثانية إلى منصب الرئيس التركي حتي يبقى في السلطة على طريقة فلاديمير بوتين الروسية. وهو ما لم يتحمل ساريسولوك تخيله مما اضطره إلى الخروج في مظاهرات احتجاجية ضد حكومة أردوغان بهدف السيطرة على ميدان كيزيلاي الرئيسي في أنقرة مثلما فعل المتظاهرون في إسطنبول بالاستيلاء على ميدان تقسيم.
 وقال أخوه مصطفى إنه سبق وأن شارك في مظاهرات سابقة في أنقرة ولكنها لم تكن مثل هذا المظاهرات التي ضمت متظاهرين من القوميين واليساريين والطلبة ومختلف الانتماءات السياسية.
وخلال تلك المظاهرة حاول ساريسولوك الوصول إلى الميدان عبر الشوارع الجانبية وشارك في إلقاء الحجارة لإبعاد الشرطة عن طريقهم رغم قنابل الغاز المسيل للدموع ورغم خراطيم المياه والرصاصات المطاطية، ووقفوا يهتفون بإسقاط أردوغان وبخاصة بعد أن قام ضابط شرطة بطرح أحد المتظاهرين أرضا وسرعان ما قام المتظاهرون بإلقاء الحجارة والتوجه لإنقاذ زميلهم وفي تلك اللحظة اختل توازن ضابط الشرطة وربما شعر بالخوف مما اضطره إلى استخدام مسدسه وهناك مشاهد فيديو تشير إلى قيام ضابط شرطة بإطلاق النيران مرات عدة فوق رؤوس المتظاهرين.
وفي تلك الأثناء سقط ساريسولوك. ولفت أخوه إلى أنه قتل على مرأى ومسمع من العالم أجمع. وسرعان ما تم نقله إلى مستشفى في أنقرة التي أعلنت وفاته إكلينيكا يوم 12 من الشهر الجاري وبعده بيومين أعلنت عائلته نبأ وفاته.
وتقول الأم إنه كان دائماً ما يقول لها "إن الأمهات لا ينبغي أن تبكي وأنه موجود للدفاع عن حقوق الأمهات إنه كان يدافع عن قضية عادلة وهي قضية الحق"
وأكدت الأم أيضاً أن مطالبنا تتخلص بوضوح في ضرورة استمرار التظاهر حتى يستقيل أردوغان وإلى أن يتم تقديم الشرطي الذي أطلق الرصاص على ابنها للمحاكمة. وتختم حديثها بقولها "سنواصل التظاهر حتى يستقيل أردوغان وعندئذ فقط ستنتهي آلامي فهو الشخص الذي أصدر أوامره إلى الشرطة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

والدة قتيل تركي تطالب أردوغان بالاستقالة والدة قتيل تركي تطالب أردوغان بالاستقالة



 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 10:00 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 22:01 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار ومواصفات هوندا سيفيك 2016 في فلسطين

GMT 05:36 2015 الخميس ,05 آذار/ مارس

ماريا ولوسي أغرب توأم على وجه الأرض

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:09 2014 الثلاثاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مصوّر روسيّ يلتقط صور "سيلفي" من أعلى ناطحات السحاب

GMT 15:03 2018 الثلاثاء ,12 حزيران / يونيو

تفسير قوله تعالى "ولقد كرمنا بني آدم"

GMT 23:20 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

نصائح لتشعري براحة أكبر عند ارتداء حذاء كعب عالي

GMT 00:32 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

ولاء الداري تكشف عن جديدها من رسومات الطبيعة

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday