فتاة مغربية تستغيث لعلاجها من تبعات الشلل الدماغي
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

ناشدت الملك محمد السادس التكفل بحالتها

فتاة مغربية تستغيث لعلاجها من تبعات الشلل الدماغي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - فتاة مغربية تستغيث لعلاجها من تبعات الشلل الدماغي

الفتاة المغربية غزلان الغيام

الرباط ـ الحسين إدريسي   تعاني ، تبعات الشلل الدماغي الذي أصيبت به فور ولادتها المبكرة في الشهر السادس، فيما وجَّهت نداءها الأخير إلى العاهل المغربي الملك محمد السادس، كي يتكفل بحالتها، فيما أفاد أطباء أنها تحتاج إلى عملية في الخارج في اقرب وقت، لعدم توفر الإمكانيات الطبية المحلية.وغزلان (20عامًا)، من مدينة الناظور، شمال المغرب، وتعاني شللاً دماغيًا، أصيبت به فور ولادتها في الشهر السادس، ونظرًا لعدم توفر المعدات الطبية في المستشفى أكملت غزلان الأشهُر المتبقية ملفوفة في القطن في منزل والديها، وكان وزنها لا يتعدى كيلوغرامًا.
وفي استغاثة وجهتها غزلان، إلى الملك محمد السادس، عبر "العرب اليوم"، قالت:"كانت حالتي الصحية لا تُطمئِن بعدما اخبر الأطباء والديَّ بأنني في حالة صعبة جراء ولادتي المبكرة، التي تسببت في عدم احتواء الأكسجين لجسمي بالكامل، ما يُحتمَل معه أن أصاب في أي لحظة بنوبة قد تسبب موتي".
واستمرت غزلان، على هذه الحالة إلى أن أكملت ما يقارب العام الأولى من عمرها، حيث فوجئ والداها بأنها عاجزة تمامًا عن الحركة، فيما أبلغهما الطبيب المختص أنها سوف تبقى على هذه الحالة حتى تستكمل سن السابعة.
وبعد بلوغها هذه السن كانت هناك مفاجأة جديدة، تتمثل في كونها لن تستطيع الوقوف بدون مساعدة، حيث تقول:"لم أكن أضع قدماي على الأرض بشكل طبيعي، بل اعتمد في المشي فقط على الأصابع ورجلاي صلبتان جدًا وشبه ملتصقتان"، مضيفة:"صمد جسمي على تلك الحالة إلى أن أكملت العشرين عامًا، وأجريت عملية دامت 9 ساعات على الأقل في مستشفى بن سينا الجامعي، في العاصمة الرباط على يد طبيب اختصاصي في العظام".
وتواصل قائلة:" النتيجة لم تكن سارة، لأن العملية الجراحية لم تكلل بالنجاح، بل كانت سلبية لدرجة  أني لازلت أعاني أعراضها حتى الساعة، أما الغريب فان تلك العملية أجريت لي في ظروف غامضة، فالطبيب الذي أجرى لي العملية لم يمنحني شهادة تُشخِّص وضعي أو مرضي أو سبب إجرائي العملية، ومن المفروض أن الطبيب نفسه أكد لي انه يجب أن اخضع لعملية ثانية لاستكمال العلاج، ولكن بمجرد أن زرته في المستشفى بعد مدة من الزمان طردني، وقال :لم نعد نعمل، ومن وقتها بقيت على هذه الحال".
وبكلمات يملؤها الأسى، تقول غزلان:" هناك تقارير حديثة  لأطباء متخصصين، تابعوا مرضي أفادوا أنني احتاج إلى عملية في اقرب وقت، ويجب أن أقوم بها خارج المغرب لعدم توفر الإمكانيات الطبية".
لم تعد غزلان، تعاني المرض الذي تسببت فيه الولادة المبكرة فقط، ولكنها بدأت تعاني آلامًا في القلب والكلي، وبسبب وضعها المادي الصعب بدأ الأمر يزداد سوءًا وصعوبة، خاصة في توفير الدواء والفحوصات والأشعة، وفقدت غزلان، الأمل في العلاج بسبب الضغوطات الجسدية والنفسية التي تمارس عليها من جميع الجوانب.
راسلت غزلان مجموعة من الهيئات والجمعيات وكذلك الأشخاص والمواقع الالكترونية، والصحف المغربية، ناشدت عبرها الجميع مساعدتها ولكن دون جدوى، حيث تقول:"لم أتلق جوابًا ايجابيًا لحد الساعة"، لهذا فإنها تتقدم من خلال "العرب اليوم" بنداء إلى "كل من في قلبه ذرة رحمة"، قائلة:" لا أطمع إلا أن أتمكن من المشي، وأعيش حياتي بشكل طبيعي، وأتقدم إلى
جلالة الملك محمد السادس ملتمسة أن يتفهم معاناتي الكبيرة والمؤلمة جراء المرض الذي أعانيه، وأن أن أجد فيه القلب الرحيم والصدر العطوف والرحب لاحتواء مشكلتي ومساعدتي في تغيير حياتي".
 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فتاة مغربية تستغيث لعلاجها من تبعات الشلل الدماغي فتاة مغربية تستغيث لعلاجها من تبعات الشلل الدماغي



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:42 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 08:40 2019 الثلاثاء ,31 كانون الأول / ديسمبر

أنباء عن مقتل 3 أشخاص بحرائق أستراليا

GMT 22:57 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

العثور على نوع جديد من الديناصورات في اليابان

GMT 03:05 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مريضة سرطان تحاربه بـ"رفع الأثقال" ويتم شفائها تمامًا

GMT 02:32 2017 الأحد ,28 أيار / مايو

عرض قصر ذو طابع ملكي بقيمة 6.25 مليون دولار

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,01 شباط / فبراير

شذى حسون تتحدّث عن خفايا أغنيتها الأخيرة "أيخبل"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday