الإعلامية لنا شاهين تكشف المخاطر التي واجهت الصحافيين في غزة
آخر تحديث GMT 20:52:37
 فلسطين اليوم -

أبرزت لـ"فلسطين اليوم" أنَّ قوتها مستمدة من صمود الناس

الإعلامية لنا شاهين تكشف المخاطر التي واجهت الصحافيين في غزة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الإعلامية لنا شاهين تكشف المخاطر التي واجهت الصحافيين في غزة

الإعلامية الفلسطينية لنا شاهين
غزة – محمد حبيب

أكدت مراسلة قناة "الميادين" في غزة، الإعلامية الفلسطينية لنا شاهين، أنَّ مشاهد الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة  أعطت الصحافي الفلسطيني قوة وإصرارًا على مواصلة تأدية رسالته الإعلامية في نقل معاناة المواطنين تحت ضربات الاحتلال الإسرائيلي.

وأوضحت شاهين في مقابلة خاصة مع "فلسطين اليوم"، أنَّه لا يمكن لأحد أن يطلب من الصحافي الفلسطيني أن يكون حياديًا في تغطية العدوان الإسرائيلي على أبناء الشعب الفلسطيني، مشدَّدة على أنَّها" فلسطينية قبل أن تكون إعلامية والصورة هي التي كانت تنقل وتعبر عن فظاعة العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة".

وأبرزت خطورة الأوضاع التي تعرضت لها خلال الحرب الأخيرة، موضحة أنَّه تم إلقاء قذيفتين على السيارة التي كانت تستقلها خلال توجهها لتغطية الأحداث في بلدة خزاعة التي تعرضت لمجازر بشعة من قبل قوات الاحتلال.

وأشارت إلى أنَّ آخر أيام العدوان كانت صعبة للغاية بسبب مشاهد الدماء والأشلاء التي كانت تراها في كل لحظة، مستدركةً أنه في المقابل "كان هناك صبر وصمود من قبل المواطنين الغزيين ما يعطي دفعة قوية لنا كصحافيين في نقل الأخبار وتأدية رسالتنا".

ولفتت شاهين إلى أنَّها خريجة لغة انجليزية من جامعة دمشق وبدأت العمل في المجال الإعلامي عام 1997، في تلفزيون فلسطين الرسمي، فعملت في مجال التحرير ثم تدرجت مع تلفزيون فلسطين حتى وصلت لمنصب مدير دائرة الأخبار باللغة الانجليزية، مشيرة إلى أنَّها عملت أيضًا مع التلفزيون الأردني وتلفزيون دبي، فضلًا عن عملها مراسلة لقناة النيل الإخبارية المصرية لمدة 5 أعوام، إلى أن تقلّدت منصب مدير لمكتب قناة الميادين في غزة.

وأضافت بشأن عمل المرأة في المجال الإعلامي، "إنَّ عمل الإعلامية والصحافية مختلف عن عمل الصحافي لما تحمله من خصوصية"، موضحةً أنها على صعيديها الشخصي لم تمضِ أي عيدٍ مع أولادها بشكل كامل، مشيرةً الى أنَّ نظرة المجتمع للإعلامية قبل العدوان الإسرائيلي على غزة اختلفت عن نظرته لما بعده، باعتبار أنَّ قطاع غزة مجتمع محافظ.

وتابعت "بالرغم من ذلك يوجد قبول من المواطن لعمل الصحافية والإعلامية، وسابقًا عندما كنت أنزل إلى الميدان وأنا غير محجبة لم يكن الأمر مقبولًا؛ أما اليوم فالأمر يختلف، إذ أنَّ الشيخ والطفل والمرأة يحترموننا ويحترمون عملنا ويقدرون دورنا في إيصال رسالة شعبنا إلى العالم".

وبيّنت أنها اضطرت خلال فترة الحرب للنوم خارج البيت، ما شكل عبئًا كبيرًا عليها كإعلامية، خصوصًا عندما تضطر للعمل في منتصف الليل، مستدركةً أنَّ نظرة المجتمع المحلي انحرفت بشكل ايجابي تجاه هذا الأمر.

وأعربت شاهين عن رضاها بالأداء المهني الذي تقدمه، معترفة بأنَّها على مدى 18 عامًا من العمل في المجال الإعلامي أخطأت كثيرًا وأصابت كثيرًا، مشيرة إلى أنَّ المهمة الملقاة على عاتقها صعبة جدًا في ظل اعتمادها مبدأ الحيادية والشفافية.

ونوَّهت إلى أنها شاركت في الكثير من المهرجانات الدولية من خلال عملها في المجال الوثائقي، مؤكدة أنَّها تدربت في هذا المجال من خلال مؤسسة سويدية تعني بتدريب الصحافيين على مستوى العالم وأعطت تلفزيون فلسطين مساحة كبيرة على مدار 3 أعوام، وحازت جوائز كثيرة.

وقالت شاهين حول تجربة الحرب، إنَّها حتى اللحظة تغطي ما بعد العدوان، وقبل أيام طلب منها عمل مقابلة مع طفل يتيم فقد أسرته خلال الحرب؛ مبينّة أنَّها رفضت ذلك حتى لا تنكأ جراحه، مشيرة إلى تجاربها المريرة مع الأمهات الثكلى  اللواتي كانت لا تتمالك نفسها عندما تجري معهن المقابلات.

وشدَّدت على أنَّ منظر الدمار الهائل في الشجاعية وبيت حانون لا يغيب عن خاطرها، معربة عن حزنها الشديد في كل قصة إنسانية تعاملت معها في حي الشجاعية الذي قالت إنَّ الاحتلال محاه من الخارطة وأدخله التاريخ من خلال حجم الكارثة التي حلت بهذا الحي.

وأوضحت أنَّه على صعيدها الشخصي، في كثير من الأحيان غاب أولادها عن بالها بسبب ضغط العمل، منوّهة إلى أنَّها في حال القصف على الحي الذي تسكن فيه كانت تشعر بخوف ورعب كبير من أن يكون أطفالها قد أصابهم أي مكروه.

وأشارت شاهين إلى أنَّه لا يوجد مراسل حرب في غزة كما في كثير من دول العالم، موضحة أنَّ الصحافيين لم يتلقوا تدريبات تتعلق بالسلامة المهنية، وأنَّ هذا خللاً كبيرًا تتحمله المؤسسات المعنية ونقابة الصحافيين.

ووجهت شاهين رسالة إلى الإعلاميات بأن يمارسن التدريب بشكل كبير، كما توجهت الى أهاليهن وأزواجهن لتقديم الدعم لهن، موضحةً أنها تعشق المراسلة الميدانية على الرغم من تلقيها عروضًا بأن تكون مذيعة متمنيةً من الله أن يعطيها القوة لمواصلة هذا العمل بالرغم من أنه متعب وشاق.    

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإعلامية لنا شاهين تكشف المخاطر التي واجهت الصحافيين في غزة الإعلامية لنا شاهين تكشف المخاطر التي واجهت الصحافيين في غزة



تألّقت بتسريحة الشعر المرفوع من الأمام والمنسدل من الخلف

ميدلتون تتألَّق بملابس مِن الأصفر أثناء وجودها في الحجر

لندن ـ فلسطين اليوم
تواصل دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى جانب الأمير وليام توجيه رسائل الدعم للعاملين في الخطوط الأمامية لمواجهة فيروس كورونا حول العالم، وفي أحدث إطلالة لها، وجّهت كيت تحية إلى عمال الخطوط الأمامية في استراليا من خلال فيديو تم نشره اليوم لشكر أولئك الذين يعملون بلا كلل ويخاطرون بأرواحهم خلال تفشي فيروس كوفيد19. أعادت كيت ارتداء فستان باللون الأصفر من ماركة Roksanda، يبلغ ثمنه £900، كانت قد تألقت به للمرة الأولى في العام 2014 خلال زيارة سيدني، لتعود وتطلّ به بعد سنتين خلال المشاركة في إحدى مباريات دورة ويمبلدون. وتميّز هذا الفستان الأصفر الأنيق بقصته الضيقة مع الياقة بقصة مربّعة. وتثبت كيت من خلال إطلالاتها أهمية الإستثمار باختيار أزياء خالدة تبقى رائجة مهما تبدّلت الصيحات ويمكن التألق بها بمرور السنوات، وهذه إستراتيجية تشتهر بها م...المزيد

GMT 07:41 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

نصائح لاختيار ظلال الأزياء حسب لون الحذاء الخاص بك
 فلسطين اليوم - نصائح لاختيار ظلال الأزياء حسب لون الحذاء الخاص بك

GMT 08:12 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة
 فلسطين اليوم - اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 08:53 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

التوأم الأكثر تطابقًا في العالم يرغبان في الزواج من رجل واحد

GMT 05:20 2016 الثلاثاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

عبير الأنصاري توضح أجمل إطلالة في مهرجانات 2016

GMT 03:52 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

مسألة رياضية خادعة لتلاميذ صغار تترك الكبار في حيرة

GMT 01:44 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تودع 2018 مع صديقاتها ليلى علوي ويسرا

GMT 03:05 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سانا" تحصل على لقب ملكة جمال كردستان العراق لعام 2018
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday