آثار تدمر بين بقائها على حالها وبين فكرة ترميمها اصطناعياً
آخر تحديث GMT 10:12:15
 فلسطين اليوم -

يجب الحفاظ على ما تبقى من المدينة بعد تدمير "داعش" لها

آثار تدمر بين بقائها على حالها وبين فكرة ترميمها اصطناعياً

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - آثار تدمر بين بقائها على حالها وبين فكرة ترميمها اصطناعياً

معبد بل بعد تدميره في تدمر في سورية
دمشق - نور خوام

وعد مدير الآثار السابق في سورية بعدم بناء تدمر مرة أخرى، حيث يجب عدم تحويلها إلى نسخة وهمية مطابقة للمدينة العريقة القديمة، مشيراً الى أنه بدلا من ذلك يجب الحفاظ على ما تبقى من المدينة بعد تدمير "داعش" لها.

 وكانت تدمر اسما شهيرا في عالم الآثار ولدى الموؤرخين الكلاسيكيين قبل سيطرة "داعش" عليها العام الماضي. إلا أن التنظيم "الإرهابي" فجّر أجمل معالمها ونفذ أعمالا وحشية وسط معالمها الآثرية، ولكن إذا انتهت مأساة سورية، وإذا ما حل السلام فيها في المستقبل سيجد السائحون مدينة أشبه بصحراء "بومباي"، حيث أصبحت المدينة عبارة عن أطلال.

وكانت تدمر في حالة تخريب قبل احتلال "داعش" لها، ولا زالت في حالة تخريب حتى اليوم، وهذه هي طبيعة المدن القديمة مثل "ميسينا" و"ماتشو بيتشو" والمنتدى الروماني. فهي مدن غير مكتملة، وضمت تدمر بعض المباني القديمة المحفوظة مثل معبد "بل" الذي يعد رمزا لبقاء الدين القديم في المدينة، ولم يتبقَّ منه سوى عمودين فقط بعد تفجير "داعش" له في أغسطس/ أب 2015، وهناك قوس أثري مخصص للإمبراطور الروماني سيبتيموس سفيروس والذي صمد طيلة قرون حتى تم هدمه بوحشية في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، فضلا عن تدمير معبد "بلشمين".

ويتساءل علماء الآثار عن كيفية وضع هذه الخسائر الفادحة بشكلها الصحيح، وربما يكون نهج استعادة هذه الآثار نهجا خاطئا حيث أن الحفاظ على الآثار يعني القبول بحتمية الخسارة، إلا أن إعادة البناء قد تكون خادعة، ويجب تقييم الأضرار في تدمر بعناية فائقة وهو ما يستغرق سنوات لفحص أنقاض المباني المهدمة بدقة وحذر. وإذا نجت قطع ومنحوتات كافية ذات شكل مميز فيمكن إعادة بناء أجزاء من المباني أو الهياكل بالكامل، وسيكون ذلك أمرا رائعا، ومن ناحية أخرى سيكون الأمر أكثر صدقا عند عرض الشظايا الناجية في متحف مشُيد خصيصا لذلك.

ومن الأمور غير الشرعية إعادة بناء آثار قديمة باستخدام مواد حديثة لاستبدال الأجزاء المفقودة حتى وإن كانت التكنولوجيا اليوم تجعل النتيجة تبدو عملية، وتعني محاولة إعادة إعمار تدمر التطاول على الواقع الأثري، وفي عصر المسح الرقمي والتصوير الفوتوغرافي بالأقمار الصناعية والطباعة ثلاثية الأبعاد يعد من المغري الاستسلام لوهم إمكانية إستعادة هذه الأطلال، إلا أن هناك درسا قاسيا من ثلاثة قرون من علم الآثار الحديث يشير إلى أن الإفراط في الترميم يضر بالماضي، حيث تم حفر "بومبي" الايطالية من قبل علماء متخصصين حافظوا على عدم الإفراط في ترميمها أو استكمال المنازل الرومانية، وعلى النقيض خلق عالم الآثار البريطاني آرثر إيفانز فوضى من خلال إفراطه في استعادة "كنوسوس" في جزيرة تكريت.

وغالبا ما نتطلع لرؤية الأشياء الحقيقية من الماضي بدلا من رؤية نسخة مزورة مطابقة، وتعد المحاولة المغرية لإعادة بناء تدمر وإعادتها لشكلها السابق كما كانت منذ بداية عام 2015 أمرا مفهوما حيث تعرض هذا المكان الرائع لهجوم وحشي، ومن ثم يتم التفكير في إعادته إلى سابق عهده قبل هجوم "داعش" عليه، ولكن التاريخ لا يحب ذلك، حيث أن هجوم "داعش" لم يكن ضربا من الخيال لكنه مأساة وقعت بالفعل، وتعد هذه المأساة جزءا من تاريخ تدمر الأن، ولذلك يجب الحفاظ على تدمر كما هي من أجل الحقيقة وكتحذير للمستقبل

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آثار تدمر بين بقائها على حالها وبين فكرة ترميمها اصطناعياً آثار تدمر بين بقائها على حالها وبين فكرة ترميمها اصطناعياً



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 15:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

مناخا جيد على الرغم من بعض المعاكسات

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:40 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday