داون هانسون يجسد ظاهرة السيلفي قبل ظهورها بنصف قرن
آخر تحديث GMT 13:02:09
 فلسطين اليوم -

أصبحت محط إعجاب العالم بعد أن كانت محط سخرية

داون هانسون يجسد ظاهرة "السيلفي" قبل ظهورها بنصف قرن

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - داون هانسون يجسد ظاهرة "السيلفي" قبل ظهورها بنصف قرن

لوحات الرسام والنحات الأميركي دوان هانسون
أصبحت محط إعجاب العالم

على الرغم من مرور ما يقرب من 20 عامًا على رحيله، تمكن الرسام والنحات الأميركي دوان هانسون، من خلال لوحاته المبدعة من تجسيد نمط صور "السيلفي" قبل ظهورها بما يقرب من نصف قرن من الزمان، وكأنها مصممة خصيصًا للتعبير عن واقعنا الحالي.

ويلاحظ تفاعل الجمهور مع أعمال هانسون، ما يعبر عن النجاح الباهر الذي حققه ونراه جليًا في واقع "السيلفي" الذي نعيشه، وهي الصور التي كانت ممنوعة في المتاحف ويتم تشجيعها حاليًا، وما كان يبدو اختلال بميزان القوى الفنية، أصبح الآن حميميًا وطريفًا، ويفعله الجميع، ولذلك يبدو أن هناك نوع جديد من الأعمال الفنية التي ستنضم إلى أرشيف المتاحف وهي سلسلة من صور "السيلفي"، التي نجد صعوبة في تخيل وجودها على جدران المتحف.

وكان هانسون محط سخرية وانتقادات الجميع بسبب منحوتاته وأعماله الفنية التي تجسد أنشطة المواطن الأميركي اليومية التي لا تميز بين الواقع ومحاكاة الواقع، إلا أن الأمر اختلف كليًا الآن، حيث يؤكد الروائي، دوغلاس كوبلاند، أن أعماله كانت مناسبة للعصر بشكل مدهش.
ولقي بعض المبدعين  حتفهم في وقت مبكر جدا، ولم يتمكنوا من الحصول على الاهتمام والتقدير المستحق أثناء حياتهم، وربما يتبادر إلى الذهن الرسام المبدع فان جوخسكوت فيتزغيرالد، وأخيرًا دوان هانسون.

وخلق هانسون مفهوم المنحوتات والأعمال الرمزية التي تخلط بين الواقع والخيال، التي كانت تعتبر في زمنه أعمالاً ملعونة من الناحية الأكاديمية، على الرغم من أنها تحظى بشعبية واسعة لدى الجمهور، وتجعله في منطقة الشكوك والانتقادات، وهو الأمر الذي كان يدركه جيدا.

وحولت المعاملة المهينة من قبل الاتجاهات السياسية العابرة التي كانت تحط من قدره، أعماله إلى أعمال معزولة بالكامل في الوسط الفني، واتضح هذا الشعور بالعزلة في أعماله ومنحوتاته المنفردة، التي نحتها في العقدين الأخيرين قبل وفاته في عام 1996، فوحدة هذه الأعمال أضفت عليها المزيد من الجمال المتألم ، والتي تذكرنا بأعمال الرسام الشهير إدوارد هوبر، المعروف برسام العزلة.

ويتذكر الروائي كوبلاند، عندما كان في أوائل العشرينات وشاهد أعمال هانسون لأول مرة، وخصوصًا منحوتة "السائحين" في عام 1970،  إعجابه الشديد والواقعي بالمنحوتة، وهو الأمر الذي يشعر به أي شخص عند الوقوف أمام أعماله.

وكان كوبلاند يتساءل كيف يفعل ذلك، لما يتمتع به من براعة فنية يقدرها، ولا يقرأها ويترجمها من الناحية الترفيهية كما يفعل البعض، فلقد تمكن هانسون، الذي ولد في ولاية مينيسوتا في عام 1925، من خلق واقعيه خاصة به، لأنه لم يجد أي وسيلة أخرى للتعبير عن العلاقة التي يراها بين الأفراد والمجتمعات التي يعيشون فيها، ولم تكن واقعية متجمدة مثل أعمال مادام تودسو، مثل تماثيل العارضات الثابتات المتجمدات في المتاجر.
 
ويقصد هانسون بواقعيته، الواقعية التي تمزج بين الواقع ومحاكاة الواقع، أو الواقعية المتحركة التي تدب فيها الحياة، وهو الأمر الذي كان يبدو جليا في أعماله ورسوماته التي تبدو أصلية وحقيقية، ومن هذه النماذج النساء البيض الأغنياء اللائي يرتدين لتناول طعام الغداء، لاعبين كرة القدم في المدرسة الثانوية يقفون لالتقاط صورهم امن أجل الكتاب السنوي، ولذلك فإن كلمة "النموذج الحقيقي أو الأصلي" مهمة للغاية عند تقييم أعماله، وذلك لأنه شخص يرفض العمل وفقًا للقوالب النمطية.
 
وتعتبر الصور النمطية هي سمات مبالغ يشوبها الازدراء بقصد أو دون قصد، إلا أن النماذج الحقيقية التي كان يطبقها هانسون، تصور الأوضاع والمواقف العالمية المختلفة لكل شخص التي تجدد نفسها مرارا وتكرارا عبر الزمن والجغرافيا والثقافة.

وبالرغم من مرور ما يقرب من نصف قرن على السبعينات، وهو العصر الذي انتعشت فيه أعمال هانسون، إلا أنه تمكن من تجسيد أحوال الطبقة المتوسطة والفقيرة في العشرينات تحت عباءة الثقافة الحديثة للمواطن الحالي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داون هانسون يجسد ظاهرة السيلفي قبل ظهورها بنصف قرن داون هانسون يجسد ظاهرة السيلفي قبل ظهورها بنصف قرن



GMT 07:48 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على ثاني أقدم أثر إسلامي في مصر يعود إلى العصر العباسي

GMT 07:28 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أسرار قرية "شالي" المصرية حصن "واحة سيوة" المنيع

GMT 08:14 2020 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خفايا وأسرار رموز قلعة حلب الأكبر في العالم
 فلسطين اليوم -

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 07:49 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

اعدام شابة ايرانية شنقًا يثير ادانات دولية

GMT 03:02 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

قرد "البابون" في ديفون ينظف أسنانه بخيوط المكنسة

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 02:24 2015 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بيت من صخور "الغرانيت" دون كهرباء وجهة سياحية للبرتغال

GMT 13:10 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

ممارسة الجنس تكفي لتنشيط جميع عضلات الجسم

GMT 01:50 2014 الجمعة ,19 أيلول / سبتمبر

مشكلة بروز الأسنان وإعوجاجها هو نتاج وراثي

GMT 03:51 2017 الأربعاء ,10 أيار / مايو

إطلاق السيارة الجديدة "جاكورا XF" بمواصفات أفضل

GMT 13:52 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

فيات تكشف النقاب عن سيارتها الجديدة Abarth 595 Pista
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday