علاء الأسواني يعتذر عن ندوة جماهيرية بسبب الرقابة الأمنية
آخر تحديث GMT 13:08:25
 فلسطين اليوم -

"العربية لحقوق الإنسان" تدين حملات تشويه الكاتب

علاء الأسواني يعتذر عن ندوة جماهيرية بسبب الرقابة الأمنية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - علاء الأسواني يعتذر عن ندوة جماهيرية بسبب الرقابة الأمنية

الكاتب المصري علاء الأسواني
القاهرة ـ سعيد الفرماوي

اعتذر الروائي المصري علاء الأسواني عن إجراء ندوة عامة له الأسبوع الجاري، بعنوان "الواقع والوهم"، حيث تم تأجيلها إلى الخميس المقبل في مركز الجزويت الثقافي في الإسكندرية، إلا أن الأسواني أعلن أن الأمن المصري أبلغه بعدم السماح بعقد الندوة.

 

وغرَّد الأسواني عبر موقع "تويتر"، الخميس الماضي، مدينًا ما وصفه بأنه محاولة من قبل الأجهزة الأمنية لتشويه وسائل الإعلام الاجتماعية التي وصفها بأنها الفضاء الوحيد الذي يمنح حرية التعبير.

 

وأسرعت الشبكة العربية لحقوق الإنسان ومقرها القاهرة، في إدانة إلغاء ندوة الأسواني قائلة: اكتملت الحملة على الكاتب الكبير، الذي يتعرض لحملات تشهير على حساب حقه وحق جمهوره في حرية التعبير والحق في انتقاد غياب الحريات.

 

ونقل بيان الشبكة عن الأسواني قوله: لماذا يضيع حق المواطن في عقد ندوة يحضرها العشرات أو المئات.

 

وذاع صيت الكاتب المصري، الذي يعمل طبيبًا للأسنان، في الساحة الأدبية العربية العام 2002 مع روايته الثانية عمارة يعقوبيان، التي أصبحت من أكثر الكتب العربية مبيعًا، كما حققت نجاحًا كبيرًا عندما تُرجمت إلى الإنجليزية، وحرص بعدها على تقديم أعمال رفيعة المستوى ككاتب أعمدة صحافية وروائي ومتحدث عام، وينظم ندوات عامة في القاهرة والإسكندرية خلال الأعوام القليلة الماضية يناقش فيها وجهات نظره المختلفة بشأن مصر ما بعد ثورة 2011.

 

كان الأسواني في البداية داعمًا للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي حتى بعد أحداث أغسطس/ آب 2013، لكنه انتقد أجزاءً من حكم السيسي أيضًا، فمُنع من نشره مقاله الأسبوعي في جريدة المصري اليوم ومن الظهور على وسائل الإعلام التي تديرها الدولة الصيف الماضي.

 

وذكر الأسواني، في مقابلة له مع صحيفة "هيومانتي" الفرنسية، بقوله "بينما أنشر مقالاتي في كل مكان في العالم لا يمكنني نشرها في بلدي"، مشيرًا إلى أنه يدعم الحرب ضد التطرف لكنه لا يبرر الديكتاتورية، وأنه ابتعد عن وسائل الإعلام واعتمد على وسائل الإعلام الاجتماعية في التواصل مع الجمهور المصري.

 

وقد اعتقل عشرات الصحافيين والناشطين مثل حسام بهجت، فضلاً عن بعض المراسلين الشباب، وفي حملة أطلقت في وقت سابق هذا الشهر طالبت نقابة الصحافيين الحكومة بالإفراج عن 32 مراسلاً رهن الاعتقال.

 

ورغم عدم وجود رقابة قبلية على النشر في مصر، إلا أن الروائي والصحافي أحمد ناجي تعرض للمحاكمة الشهر الماضي؛ بسبب فصل من روايته الأخيرة والتي ظهرت فى مجلة أدبية.

 

واتهم ناجي بانتهاك الآداب العامة، ورغم أن الرواية ما زالت تباع إلا أنه ربما يواجه حكمًا بالسجن يصل إلى عامين بسبب فصل من روايته.

 

ورفضت الجمارك السماح بإدخال كتاب يوثق فن الجرافيتي السياسي في مصر بعنوان " جدران الحرية" في مايو/ أيار هذا العام، وفي أغسطس/ آب سحب المركز القومي المصري للترجمة، الترجمة الخاصة بكتاب Egypte de Tahrir: L’anatomie d’une revolution من السوق حسبما أفاد موقع جريدة الأهرام المصرية بعد أن اتهم مقدم برامج المركز القومي للترجمة بنشر كتب معادية للجيش.

 

وتواجه الفنون الأخرى مثل هذه الحملة؛ حيث تم استدعاء فريق "الفن ميدان" من قبل أمن الدولة المصري العام الماضي بعد إطلاق حدث لهم العام 2011، ويواجه الفريق مشاكل مع تصاريح الأمن العام 2014.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علاء الأسواني يعتذر عن ندوة جماهيرية بسبب الرقابة الأمنية علاء الأسواني يعتذر عن ندوة جماهيرية بسبب الرقابة الأمنية



GMT 07:48 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على ثاني أقدم أثر إسلامي في مصر يعود إلى العصر العباسي

GMT 07:28 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أسرار قرية "شالي" المصرية حصن "واحة سيوة" المنيع

GMT 08:14 2020 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خفايا وأسرار رموز قلعة حلب الأكبر في العالم

GMT 07:51 2020 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على أثر نادر في القدس يعود إلى العصر الفاطمي
 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 12:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يبعد مقدسيا عن المسجد الأقصى لخمس شهور

GMT 21:53 2015 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

البشرة السمراء تحتاج لألوان شعر تبرز جمالها

GMT 01:43 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

أفراح العرس في السودان لها طقوس ومورثات مختلفة

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 04:54 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

صور نادرة تُظهر حَمْل النجمة مارلين مونرو عام 1960

GMT 16:15 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

افضل عطور "جيفنشي" للتمتع بسحر وجاذبية في امسياتك الراقية

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday