اكتشاف عناصر شخصية انتزعت من اليهود على يد النازيين في بولندا
آخر تحديث GMT 03:39:44
 فلسطين اليوم -

أعادت الذكري للمحرقة بعد أشهر من البحث

اكتشاف عناصر شخصية انتزعت من اليهود على يد النازيين في بولندا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - اكتشاف عناصر شخصية انتزعت من اليهود على يد النازيين في بولندا

عرضت العناصر الشخصية لضحايا الاعتقالات النازية الألمانية في مؤتمر
وارسو - جاد منصور

اكتشفت الالاف من العناصر الشخصية التي تتعود لليهود الذين قتلوا على يد النازيين في معسكر اوشفيتز بعد عقود من تخزينها بعيدا عن الأعين في صناديق من الورق المقوى، وتشمل المجموعة 16 ألف قطعة تتوزع بين المجوهرات والساعات والفرش وأنابيب التبغ والولاعات وأجزاء من أدوات المطبخ وأغمدت السكاكين وأزرار ومفاتيح وغيرها من الاشياء.

وعثر على هذه الأشياء لأول مرة في عام 1967 على يد علماء الاثار الذين نقبوا عن مخلفات غرف الغاز في معسكرات الابادة والمحرقة الثالثة، وبعد ذلك وضعوها في 48 صندوق من الورق المقوى وخزنت في أكاديمية العلوم البولندية في العاصمة وارسو حيث ظلت طي النسيان لأكثر من 50 عامًا.

اكتشاف عناصر شخصية انتزعت من اليهود على يد النازيين في بولندا

وصرح المتحدث باسم متحف اوشفيتز باول ساويسكي " لا يوجد أي معلومات عن الأشخاص الذين امتلكوا هذه الأشياء ولا يوجد أي معلومات شخصية عليها أيضا، ولكن يدل العثور عليها بالقرب من أنقاض غرف الغاز والمحرقة الثالثة انها تعود لليهود الذين قتلهم النازيون الالمان في غرف الغاز، وقد قيل لهؤلاء الأشخاص انهم سيعادون الى وطنهم لذلك أخذوا قطعهم الشخصية معهم"، وتابع : " وكانت معظم الأشياء التي عثر عليها يمكن وضعها في الجيوب أخذت منهم قبل أن يدخلوا الى غرف الغاز، على بعضها نقوش هنغارية وعبرية وبولندية."

اكتشاف عناصر شخصية انتزعت من اليهود على يد النازيين في بولندا

اكتشاف عناصر شخصية انتزعت من اليهود على يد النازيين في بولندا

اكتشاف عناصر شخصية انتزعت من اليهود على يد النازيين في بولندا

اكتشاف عناصر شخصية انتزعت من اليهود على يد النازيين في بولندا

اكتشاف عناصر شخصية انتزعت من اليهود على يد النازيين في بولندا

اكتشاف عناصر شخصية انتزعت من اليهود على يد النازيين في بولندا

اكتشاف عناصر شخصية انتزعت من اليهود على يد النازيين في بولندا

اكتشاف عناصر شخصية انتزعت من اليهود على يد النازيين في بولندا

وأنشئ معسكر أوشفيتز على يد الألمان النازيين في بولندا بعد احتلالها على 1940، وحدثت الابادة الجماعية للسجناء في شهر أيلول/سبتمبر في عام 1941، وسرعان ما اصبح الموقع الأشهر لحلول هتلر الاخيرة المجنونة، فبين عامي 1942 و أواخر عام 1944 حرق عشرات الالاف من اليهود في غرف الغاز المروعة في المخيم، وكان النازيون يقسمون اليهود الى مجموعتين بمجرد وصولهم الى المعسكرات، احدى المجموعات تضم الاشخاص القادرين على العمل والأخرى الأشخاص الغير قادرين وهؤلاء كانوا يؤخذون مباشرة الى غرف الغاز ويبادون، ويعتقد أن 1.1 مليون سجين في معسكر أوشفيتز توفي كان من بينهم 90% من اليهود.

وكانت غرف الغاز والمحرقة الثالثة دخلت مجال الخدمة مع النازيين في صيف عام 1943، وكانت غرف الغاز تصمم تحت الارض بسقف من الخرسانة المسلحة وطبقة من التراب تغطيها، ويصب فيها غاز زيكلون بي على شكل كريات من خلال ثقب في السقف، وكانوا يأخذون الناس الى الطابق الأرضي حيث تحرقهم الأفران الكبيرة.

وفجر النازيون الهاربون في كانون الثاني/يناير من عام 1945 مبنى الاعدام في المخيم قبل أن يستطيع الجيش الاحمر تحريره، وقال مدير متحف أوشفيتز بيوتر ساوينسكي " ان الاشياء التي عثر عليها خلال أعمال التنقيب ليست فقط شهادة كبيرة لتاريخ المخيم والإبادة الجماعية على يد الالمان، ولكنها تحرك الشهادة الشخصية للضحايا"، وأضاف " في معظم الحالات كانت هذه المتعلقات الشخصية التي استخدمها اليهود الذين اقتيدوا الى غرف الغاز." وعرض موظفو المتحف الالاف من هذه الممتلكات الشخصية بعد أن عرضوا عن فيلم وثائقي قديم حول الحفريات التي جرت عام 1967، واسترسل " انا أنظر لاكتشاف هذه المجموعة الكبيرة لمتعلقات عاشت أكثر من نصف قرب مثل العثور على كنز جاليون المفقود، احاول فقط ان اتخيل لماذا أودعت هذه الاشياء في الصناديق بعد العثور عليها."

اكتشاف عناصر شخصية انتزعت من اليهود على يد النازيين في بولندا

وتابعساوينسكي : "أجريت الحفريات في صيف عام 1967 بالقرب من غرف الغاز والمحرقة، ومن المفترض أنه جرى تحليلها ودراستها أو ربما كتب شخص ما عنها ورقة بحثية واسعة، فهذه عبارة عن مجموعة فريدة من نوعها، ولكن بعد بضعة أشهر حدث انقلاب حقيقي في السياسة تحديد في عام 1968 وصعدت السلطة الشيوعية المعادية للسامية."

وأكد ساوينسكي: "لعل هذا هو السبب في اغلاق المشروع، فكان ذلك وقت صعب لنبش موضوع المحرقة." وسيبدأ المتحف في اعادة تصنيف المجموعة ومحاولة تحديد أصحابها.

وصرح المتحدث باسم المتحف باول ساويسكي " سوف يستغرق البحث وقتا طويلا للبحث في المجموعة بأكملها، واليوم سنبدأ عملية التوثيق والبحث في العناصر وفحص حالتها، اما تحديد مالكيها بالتفصيل فسيكون صعبا، فلا يوجد اثار تؤدي الى معرفتهم، ولكن ربما بعض الاشياء التي ستصادفنا في عملية التوثيق يمكن أن تشير الى المالكين."

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اكتشاف عناصر شخصية انتزعت من اليهود على يد النازيين في بولندا اكتشاف عناصر شخصية انتزعت من اليهود على يد النازيين في بولندا



GMT 07:06 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

بعثة مصرية تبحث عن مقبرة الملكة "نفرتيتي" في "وادي القرود"
 فلسطين اليوم -

بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري بأسلوب الملكة ليتيزيا الراقي

مدريد ـ لينا العاصي
الملكة ليتيزيا لا تخذلنا أبداً في ما يتعلّق بالإطلالات الراقية التي تسحرنا بها في كل مناسبة. فقد تألقت خلال الإحتفال بالعيد الوطني لإسبانيا بفستان ميدي أنثوي بإمتياز باللون الزهري الباستيل من ماركة فيليب فاريلا Felipe Varela. هذا الفستان الذي صُمم خصيصاً للملكة ليتيزيا، تميّز بالقصة الـA line مع حزام لتحديد خصرها الرفيع، كذلك بالياقة التي تعرف بإسم peter pan، إضافة الى الزخرفات على شكل فراشات التي زيّنت الفستان إضافة إلى الأزرار الأمامية. الأكمام أيضاً لم تكن عادية، بل تميّزت بقماشها الشفاف والكشاكش التي زيّنت أطرافها. وقد أكملت الملكة ليتيزيا اللوك بحذاء من ماركة Steve Madden باللون الزهري مع شريط من الـpvc من الأمام، وحملت حقيبة كلاتش من ماركة Magrit باللون الزهري أيضاً. ولإطلالة أنيقة، إعتمدت ليتيزيا تسريحة الشعر المرفوع على شكل كعكة الأم...المزيد

GMT 06:28 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
 فلسطين اليوم - "الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال

GMT 06:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
 فلسطين اليوم - الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 15:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

"أبو تريكة" يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 12:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تنتصر على إيسلندا بهدف نظيف في تصفيات "يورو 2020"

GMT 17:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أبو تريكة يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 13:26 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ضمن منافسات الجولة الأولى المؤهلة لكأس أفريقيا

GMT 07:19 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

الفيصل يتسلم جائزة القادة تحت 40 عامًا على مستوى العالم

GMT 15:47 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

وُضع التقرير في الملف المعروض على غرفة فض النزاعات

GMT 13:20 2014 الإثنين ,15 أيلول / سبتمبر

افتتاح كلية الدعوة الإسلامية في مدينة الظاهرية

GMT 00:44 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البقر الأنكولي يواجه خطر الاختفاء بسبب التدخلات الجينية
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday