اثارة وترقّب في كتاب جديد يرصد صور اللاجئين المهاجرين إلى أوروبا
آخر تحديث GMT 17:45:06
 فلسطين اليوم -
وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت السلطات اللبنانية تعلن أن 60 شخصًا ما زالوا في عداد المفقودين بعد انفجار مرفأ بيروت قصر الإليزيه يعلن أن ماكرون والأمم المتحدة يستضيفان مؤتمرا للمانحين من أجل لبنان عبر الفيديو الأحد قوات مكافحة الشغب تتقدّم باتجاه المتظاهرين المتواجدين قرب فندق "لو غراي" في بيروت الصليب الأحمر اللبناني يعلن عن وجود 13 فرقة تستجيب الآن في مظاهرة بيروت وتعمل على نقل الجرحى وإسعاف المصابين وتم نقل 4 جرحى حتى الساعة متظاهرون من مختلف المناطق اللبنانية يتوافدون إلى وسط بيروت للمشاركة في الاحتجاجات قوات الأمن اللبناني تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين يحاولون الوصول لمحيط البرلمان تمساح ينتظر أصغر أفراد قطيع حمار الوحش ويفترسه داخل بحيرة
أخر الأخبار

استهدف الكشف عن روحهم الهادئة وسط الفوضى

اثارة وترقّب في كتاب جديد يرصد صور اللاجئين المهاجرين إلى أوروبا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - اثارة وترقّب في كتاب جديد يرصد صور اللاجئين المهاجرين إلى أوروبا

طفل سوري يلعب مع شقيقته في أحد المناطق المهجورة في اليونان
لندن - سليم كرم

قدّم المصور دانيال كاسترو غارسيا ومصمم الجرافيك توماس ساكسبي، اللذان يعملا تحت اسم  "جون رادكليف ستوديو" تصورا مختلفا لأزمة اللاجئين في أوروبا بعيدا عن الصخب اللامنتهي من انتخابات "اليورو" و سيل الصور التي تنشرها وسائل الإعلام لتوضيح مدى المعاناة الإنسانية والاضطرابات.

وأوضح غارسيا وساكسي أن الكتاب المُصور بعنوان "أجنبي: الهجرة إلى أوروبا 2015-2016"، جاء ردا على الصور المستخدمة في وسائل الإعلام لمناقشة مسألة الهجرة، التي جعلتنا نشعر  بالإثارة والترقب دون إعطاء الناس الوقت والاهتمام الذي تستحقه القضية، فلقد أردنا الاقتراب من الموضوع من منظور أكثر هدوءا، وذلك باستخدام الصور الفوتوغرافية كوسيط لوضع الناس أمام الأزمة وجها  لوجه"، وفقا لما نقلته صحيفة "غارديان" البريطانية.

اثارة وترقّب في كتاب جديد يرصد صور اللاجئين المهاجرين إلى أوروبا

تحقيقا لهذه الغاية، فالسرد البصري للكتاب تبع مسارات للاجئين من لامبيدوزا، وهي جزيرة  في أقصى جنوب إيطاليا، عبورا بصقلية إلى مدينتي كاليه، يسبوس في اليونان. وقضى غارسيا وساكسبي عدة أشهر في مصادقة اللاجئين في لامبيدوزا، التي بسبب قربها من أفريقيا، تعد إحدى النقاط الرئيسية التي انطلقت منها الهجرة الحالية في أوروبا. كما أمضى المصوران 6 أسابيع  خلال شتاء عام 2015 في القيادة من كاليه الى أثينا من خلال سلوفينيا، كرواتيا، صربيا، ومقدونيا، بينما يجرون اتصالات مع مع أشخاص كانوا قد التقوا بهم في وقت سابق.

وتضمنت الصور التي التقاطها المصوران أثناء رحلاتهم البورتورية، ومقابلة مباشرة كنوع من الريبورتاج الأولي، ومنها: شاب صغير يلعب الورق بعيدا عن المخيم، وطفلين جالسين على البطانيات المنتشرة على الأرضيات يشعرون بالدفء من لهيب النيران المؤقتة بجوار الخيام، وهناك شيء مثير للدهشة والغرابة أيضا، في صور مجموعة من الشبان يشكون للكاميرا، وهم يبتسمون ويسترخون، ليس إلا لكسر نمطية وسائل الإعلام في تصوير اللاجئين وهم يعيشون وسط الفوضى والمعاناة و اليأس والنضال، فلقد جعلوها أكثر إنسانية.

ويعكس تصميم الكتاب المصور حكايات اللاجئين، فغلاف الكتاب لونه عنابي أشبه بلون جواز السفر الأوروبي، ولكن مع كتابة كلمة "أجنبي" مطبوعة من الذهب. وفي الداخل، توجد خرائط مرسومة تتبع الرحلات عبر الحدود ونقاط الدخول التي أصبحت مناطق محظورة.

اثارة وترقّب في كتاب جديد يرصد صور اللاجئين المهاجرين إلى أوروبا

وأزمة اللاجئين، التي غالبا ما يتم تذكيرها، تعتبر أكبر حركة للبشر منذ الحرب العالمية الثانية، بل بالأساس هي رحلة من الفوضى حيث الخطر الشديد.

 فمن الصور التي لا تنسى صورة لشاب يقف على شاطئ مهجور تاركا حفنة من الرمال تتسلل من بين أصابعه وتذهب أدراج عن الرياح، فالصورة تعبر عن العزلة والعزم والقدر ،كما كانت حوله هناك آثار أقدام في الرمال،تشير إلى شخص كان يمشي دون اتجاه محدد. فهذا النوع من الكتاب: يحث على التفكير وذو دلالة ويخص كل الإنسانية. وحسب الصحيفة، فإن كتاب "الهجرة إلى أوروبا 2015-2016" تنشره دار "ماك بوكس"، ونسخته متوفرة بـ35 استرليني.


 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اثارة وترقّب في كتاب جديد يرصد صور اللاجئين المهاجرين إلى أوروبا اثارة وترقّب في كتاب جديد يرصد صور اللاجئين المهاجرين إلى أوروبا



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 07:42 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 07:39 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 07:49 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

"مرسيدس" تؤكد تطوير "بنز جي كلاس" بشكل مختلف

GMT 18:27 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الخنيسي يقود الترجي التونسي أمام الأهلي

GMT 10:33 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

سلام العمري تبدع في صناعة الشموع بمشروع مبتكر

GMT 04:33 2015 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

علماء الصحة ينصحون بتناول البروكلي خلال وجبات الطعام

GMT 08:38 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

باريس تجمع أفضل الأماكن لقضاء "شهر عسل" متميز

GMT 06:53 2019 الجمعة ,15 شباط / فبراير

"قُبلة" تُسبب إعاقة جسدية لطفلة تركية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday