أربع حِميات غذائيّة تساعد على خسارة الوزن رغم أضرارها
آخر تحديث GMT 10:06:55
 فلسطين اليوم -

النتائج تعتمد على السن والجنس والوزن ونسبة الدهون

أربع حِميات غذائيّة تساعد على خسارة الوزن رغم أضرارها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أربع حِميات غذائيّة تساعد على خسارة الوزن رغم أضرارها

خسارة الوزن
لندن - سليم كرم

كشف خبراء التغذية عن أكثر أربع حميات غذائية تساهم بفاعلية في فقدان الوزن أو عدم اكتساب المزيد منه، ومن أبرزها حمية البحر الأبيض المتوسط والحمية قليلة الدسم، وتشير الدراسات العلمية إلى أن أي نظام غذائي يعمل بشكل أفضل من الآخر على المدى الطويل، ولكن بعض الأشخاص يناسبهم نظام غذائي أكثر من آخر بناءً على عوامل عدة، منها السن والجنس والوزن وتركيبة الجسم ونسبة الدهون.

وتعد حمية البحر الأبيض المتوسط ​​ واحدة من أفضل الطرق لتناول الطعام، كما ثبت من قِبل الكثير من الدراسات العلمية تعدد الفوائد الصحية التي تقدمها، وتشمل مبادئ النظام الغذائي المتوسطي تناول الكثير من الفواكه والخضروات والاستغناء عن الأطعمة المصنعة والملح والحد من تناول اللحوم الحمراء، وتناول الطعام الحقيقي بكميات مناسبة.

وتحتوي الحمية على توازن جيد من الكربوهيدرات، وخفض الأطعمة المصنعة عالية الدهون الصحية مثل زيت الزيتون، وكذلك المكسرات والأسماك وهو ما يعني الأشياء الغنية بالأوميغا 3، ويمكن أن تكون رخيصة وسهلة للحفاظ على المكونات الأساسية الكاملة، وهي الغذاء الحقيقي، ولكن من سلبياتها أنها تحتاج إلى طهي وجبات الطعام بنفسك، ولا يمكن تناول الطعام في الخارج، أو شراء وجبات جاهزة لأنها ستشمل كميات كبيرة من الملح والدهون والمواد الغذائية المصنعة، ومع ذلك، فإن طبخ حمية البحر الأبيض المتوسط ​​واضح وصريح للغاية، ويجب على معظم المطاعم أن تقدم بعض الخيارات الصحية التي تلتزم بمبادئ حمية البحر الأبيض المتوسط.

أربع حِميات غذائيّة تساعد على خسارة الوزن رغم أضرارها

والنوع الثاني هو حمية قليلة الدسم وهي واحدة من الوجبات الغذائية الأكثر شيوعًا في هذه الصناعة، فمعظمنا قد حاول اتباع نظام غذائي منخفض الدهون في مرحلة ما، وهو إلى حد كبير يزيل معظم أو كل الدهون من النظام الغذائي الخاص بك، مع استبدال الدهون بالكثير من الكربوهيدرات والسكر، وتتميز تلك الحمية بكتلة من الخيارات الغذائية المتوافرة في معظم المتاجر، مما يجعلها خيارًا سهلاً بالنسبة إلى الكثيرين، أما السلبيات فتتمثل في كون الدهون ضرورية للمخ والتطور الصحي للجسم، وكذلك الدفع إلى تناول المزيد من الكربوهيدرات والسكريات لتحل محل الدهون التي نحتاج إليها، والخيارات الغذائية منخفضة الدهون المتاحة في السوق تميل إلى أن تكون مطهوة للغاية، وغالبًا ما تكون مرتفعة في نسبة السكر والمواد المضافة.

وهناك الحمية منخفضة الكربوهيدرات، وتشمل النظم الغذائية مثل حمية دوكان وبانتينغ كنظام غذائي، وأصبحت هذه الوجبات ذات شعبية كبيرة في الأعوام الأخيرة في مواجهة النظام الغذائي منخفض الدهون، وفي حين يبدو هذا النظام الغذائي على ما يرام من حيث المبدأ، يبدو أن الاستغناء عن بعض الكربوهيدرات يمكن أن يعني الاستغناء عن السكريات والحبوب المصنعة التي تتكون من الكثير من أطعمة الكربوهيدرات الغنية، وهي واحدة من المصادر الرئيسية للطاقة، ومن المفضل أن يكون 50% من الطاقة لدينا تأتي من الكربوهيدرات، ولكن المشكلة أن معظم الناس يعتقدون أنه يمكنهم الاعتماد على الخبز الأبيض والمعكرونة والبسكويت والكعك بدلًا من الكربوهيدرات الجيدة مثل الخضروات والحبوب الكاملة.

ويمكن الاستغناء عن الكربوهيدرات لإنقاص الوزن؛ لأنه بالنسبة إلى معظم الناس الاستغناء عن ارتفاع نسبة السكر، وارتفاع الدهون في المنتجات التي تسير جنبًا إلى جنب مع بعض الكربوهيدرات المصنعة، ولكن من الصعب الحفاظ على أكبر عدد ممكن من الأطعمة التي نتناولها وتحتوي على الكربوهيدرات، فهي جيدة وتساعد ي الحفاظ على اللياقة الكاملة، إضافة للألياف، وهو أمر ضروري للمساعدة في الحفاظ على الصحة، ويجب أن يشتمل الطعام على 30 غرامًا من الألياف يوميًا، ولكن الاستغناء عن الكربوهيدرات يعني أنك ربما لا تحصل على ما يكفي.

وأخيرًا الحمية منخفضة السكر، وهي صممت للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، وتهدف الوجبات الغذائية منخفضة السكر إلى التشجيع على تناول الطعام المنخفض من حيث نسبة السكر في الدم، وانخفاض أغذية السكر في الجسم، يعني أننا لا نحصل على ارتفاع في نسبة السكر والذي يؤدي إلى مستويات عالية من الإنسولين، والانخفاض السريع في نسبة السكر في الدم، وهو ما يقودنا إلى مزيد من السكر نتيجة لذلك.

والكثير من الأطعمة منخفضة السكر لها فوائد صحية أفضل، كما وجد أنها تساعد على تأييض الدهون بشكل أكثر كفاءة، ومن سلبياتها أنها قد تتسبب في جعل الخيارات الغذائية غير صحية.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أربع حِميات غذائيّة تساعد على خسارة الوزن رغم أضرارها أربع حِميات غذائيّة تساعد على خسارة الوزن رغم أضرارها



 فلسطين اليوم -

بصيحات مواكبة للموضة سواء من ناحية اللون أو القصات

النجمة جنيفر لوبيز تستقبل الشتاء بمجموعة من التصاميم

واشنطن ـ رولا عيسى
مرة جديدة خطفت النجمة جنيفر لوبيز Jennifer Lopez النظار مرتدية التصاميم الشتوية الساحرة التي جعلتها ملفتة، خصوصاً مع اختيار موضة نقشات الكارو الداكنة التي جعلتها في غاية الأناقة، فتألقت بصيحات شتوية ومواكبة للموضة سواء من ناحية اللون أو القصات.إنطلاقاً من هنا، واكبي من خلال الصور إطلالات النجمة جنيفر لوبيز Jennifer Lopez الأخيرة، وشاركينا رأيك بتصاميمها الشتوي. خطفت جنيفر لوبيز Jennifer Lopez الانظار، مرتدية موضة نقشات الكارو الفاخرة التي برزت بلوني البني والاسود. فاختارت فستان قصير مع البلايزر التي تصل الى حدود الفستان مع التدرجات البنية البارزة بلونين مختلفين. واللافت تنسيق مع هذا الفستان الكنزة الطويلة التي تبرز بالنقشات عينها مع أقمشة الكارو عينها لتكون اطلالتها متناسقة وفاخرة في الوقت عينه. والبارز أن جنيفر لوبيز Jennifer Lopez نسّقت مع ه...المزيد

GMT 08:53 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 5 أماكن لمشاهدة احتفالات رأس السنة الجديدة في نيويورك
 فلسطين اليوم - أبرز 5 أماكن لمشاهدة احتفالات رأس السنة الجديدة في نيويورك

GMT 09:55 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف
 فلسطين اليوم - إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 17:59 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

مافريكس ينهي سلسلة انتصارات ليكرز في دوري السلة الأميركي

GMT 17:54 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلة المصرية تعلن عن موعد وملاعب نهائي دوري المرتبط

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 09:55 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم

GMT 09:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء هادئة ومميزة في حياتك العاطفية

GMT 09:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 07:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع العام لا يسمح ببدء أي مشروع جديد على الإطلاق

GMT 09:54 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 06:43 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدأ الاستعداد لبدء التخطيط لمشاريع جديدة
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday