أسباب اكتساب الوزن مجددًا بعد التوقف عن الحمية الغذائية
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

عليك الحفاظ على نمط حياة صحي بتخفيف السعرات الحرارية

أسباب اكتساب الوزن مجددًا بعد التوقف عن الحمية الغذائية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أسباب اكتساب الوزن مجددًا بعد التوقف عن الحمية الغذائية

أسباب اكتساب الوزن مجددًا بعد التوقف عن الحمية الغذائية
واشنطن - عادل سلامة

 قد يجدُ البعض صعوبة في فقدان الوزن، ولكنهم ينجحون في النهاية في تحقيق ذلك من خلال بعض المجهود، ولكن ما هو أصعب من ذلك هو الحفاظ على الوزن النهائي ثابتًا بعد التوقف عن الحمية الغذائية القاسية التي كانوا يتبعونها، فيجدون أنفسهم يكتسبون مجددًا وزنًا إضافيًا.

لذلك لا بد لهم في التفكير في الآليات التي تدعم مثل هذه التقلبات الكبيرة في الوزن (التي تعرف أحيانا باسم يو يو اتباع نظام غذائي) والدفاعات التي يستخدمها الجسم للمحافظة على الوزن.

إن أقل خسارة في الوزن، حتى لو كانت لا تتعدى 5 في المائة من وزن الجسم، يكون لها عدد لا يحصى من الفوائد الصحية، وتشمل تلك الفوائد انخفاض مخاطر الإصابة بالأزمات القلبية، وانخفاض ضغط الدم، وتحسين السيطرة على مستويات الغلوكوز(السكر) في المرضى الذين يعانون من مرض السكري، وتحسين الصحة العقلية وانخفاض مخاطر هشاشة العظام وبعض أنواع السرطان. وبالتالي يمكن لأي أحد أن يتصور أن الجسم بشكل عام داعم لفقدان الوزن.

أسباب اكتساب الوزن مجددًا بعد التوقف عن الحمية الغذائية

فإذا كان الأمر كذلك، لماذا استمرار فقدان الوزن والحفاظ على الوزن يبدو صعبا للغاية؟ ولمعرفة الإجابة علينا الأول معرفة لماذا يحارب الجسم فكرة تخسيس الوزن.

تعتمد السيطرة على الوزن على التوازن بين استهلاك السعرات الحرارية والطاقة التي ننفقها في خلال اليوم. ويدعى مركز السيطرة على الوزن في الدماغ باسم "المهاد". وما تحت المهاد يدمج الإشارات الواردة من الجسم (مثل الإشارات الهرمونية) وأجزاء أخرى من المخ ومن ثم يتحكم في الوزن عن طريق التأثير في الجوع والشبع. فإنه يتصل أيضا مع أجزاء أخرى من المخ، والتي تتحكم في عملية التمثيل الغذائي (مثل الغدة النخامية والجهاز العصبي).

أسباب اكتساب الوزن مجددًا بعد التوقف عن الحمية الغذائية

هذا النظام المعقد والمصقل يحدد نقطة وزن ثابتة، وهي الوزن الذي اعتاد الجسم على العمل معه، ومن ثم يعمل للدفاع عنها من ضبط الأيض لدينا واستهلاك السعرات الحرارية.

وينقسم استهلاك الطاقة في معدل الأيض المتبقي (حوالي 70 في المائة من مجموع الطاقة المستخدمة)، والطاقة المستهلكة في هضم الطعام الذي نأكله (التمثيل الغذائي للحرارة) وإنفاق الطاقة في الممارسة الأساسية.

وقد حدَّدت بعض الدراسات أنه نتيجة لفقدان الوزن بشكل معتدل، يدافع الجسم عن نفسه ضد فقدان الوزن عن طريق الخفض كبير في استهلاك الطاقة. ويلجأ الجسم أيضا إلى نوع من "وضع المجاعة" لحماية الجسم الهزيل من فقدان الوزن عن طريق الاختيار التفضيلي لمخازن الطاقة المختلفة بما في ذلك الجليكوجين والدهون وفي نهاية المطاف العضلات.

وينفق الجسم نسبة كبيرة من الطاقة في الحفاظ على وظيفة الأجهزة، حتى وهي نائمة. ففي البدناء، معدل الأيض المتبقي يزيد بشكل كبير، ربما في محاولة لمنع اكتساب المزيد من الوزن.

للأسف، عندما نخسر الوزن، يحدث العكس والتمثيل الغذائي في الجسم يذهب للأسفل. وقد يحدث هذا من خلال انخفاض هرمون الغدة الدرقية النشط (T3) والتغيرات في الرسائل الهرمونية إلى الدماغ التي تعزز الجوع.

ومن النتائج الرئيسية في الدراسات المذكورة أعلاه هو انخفاض معدل الأيض المتبقي بشكل كبير جدا، وربما يستمر لفترات طويلة، وهذا ما يفسر العودة إلى نمط الحياة ما قبل فقدان الوزن مما يؤدي حتما إلى إعادة اكتساب الوزن، وربما أكثر مما كان يخسره.

فقط من خلال المحافظة على نمط حياة صحي مع الحد من السعرات الحرارية بحوالي 25 في المائة، وممارسة الرياضة يمكن أن نتجنب ما لا مفر منه. فإن انخفاض معدل الأيض المتبقي قد يكون مشكلة خاصة في الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة.

وقد أكدت إحدى الدراسات أنه على الرغم من ممارسة البرامج الصارمة، استمر الانخفاض في معدل الأيض المتبقي، ففي دراسة نشرت هذا العام تتبعت 14 من 16 متسابقًا في فقدان الوزن، وكانت الغالبية قد استعادت جزءًا كبيرا من الوزن المفقود.

والأهم من ذلك، أنه لا يزال معدل الأيض المتبقي متدنيا، بعد ما يقرب من ست سنوات من انتهاء مسابقة فقدان الوزن. وهذا يشير إلى أن التكيف الأيضي ضد فقدان الوزن السريع قد يكون عميقا ومستمرا، وربما يفسر لماذا من المحتمل أن استعادة الوزن تكون أكثر من الوزن الذي فقدوه في الأصل.

الظاهرة نفسها لوحظت في فقدان الوزن الذي يلي نوع من الجراحة، حيث يتم تحقيق فقدان الوزن عن طريق تقليل حجم المعدة بعصابة معدية. وكان التكيف الأيضي في هؤلاء المرضى مشابهًا جدا لتلك التي وجدت في الذين خسروا الوزن في برنامج الخاسر الأكبر.

بيانات المدى الطويل على العمليات الجراحية لعلاج البدانة من حيث استدامة فقدان الوزن تشير إلى العوامل الأخرى (على الأرجح ذات الصلة لهرمونات القناة الهضمية مثل هرمون جريلين)، يجب أن تكون ذات تأثير على توازن الطاقة كما أن هناك أدلة على أن فقدان الوزن يكمن في الحفاظ على تلك الخسارة حتى بعد سنوات عديدة.

والآن كيف تتجنب تباطؤ الأيض؟

عن طريق أنواع معينة من التمارين الرياضية مثل تمارين القوة للحفاظ على كتلة العضلات، وهذا يساعد في الحفاظ على معدل الأيض المتبقي. ومع ذلك فإنه لا يعمل دائما، إلا إذا خفضت السعرات الحرارية المستهلكة. ورغم عدم وجود بيانات عن معدل فقدان الوزن الذي يحدث بتكيف التمثيل الغذائي، توصي معظم المبادئ التوجيهية لفقدان الوزن التدريجي والمطرد بين 0.5 إلى 1 كجم في الأسبوع. وهذا يجب أن يكون جزءا من تغيير نمط الحياة المستدام الذي يتضمن ممارسة النشاط المناسب وتناول وجبات غذائية متوازنة

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسباب اكتساب الوزن مجددًا بعد التوقف عن الحمية الغذائية أسباب اكتساب الوزن مجددًا بعد التوقف عن الحمية الغذائية



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 12:56 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

انعشي منزلك ببهجة اﻷلوان

GMT 11:29 2020 الثلاثاء ,19 أيار / مايو

انخفاض كبير في قيمة ميسي ونيمار ومبابي

GMT 13:34 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

استشهاد شاب متأثرًا بجراحه برصاص الاحتلال في القدس
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday