القرود تبذل الوقت والجهد لمعاقبة أقرانها حال اتباع سلوكيات مُشينة
آخر تحديث GMT 04:56:29
 فلسطين اليوم -

اختبار 14 زوجًا بالإشارات البصرية الخاصة بالثواب أو العقاب

القرود تبذل الوقت والجهد لمعاقبة أقرانها حال اتباع سلوكيات مُشينة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - القرود تبذل الوقت والجهد لمعاقبة أقرانها حال اتباع سلوكيات مُشينة

القرود يعاقبون أقرانهم الآخرين الذين يأخذون أكثر من نصيبهم العادل
لندن - ماريا طبراني

كشفت دراسة بحثية حديثة أن القرود تعاقب الآخرين ممن يحصلون على أكثر مما يستحقون، لاسيما القرد الكبوشي الذي يستخدم الحبل لقلب طاولة الطعام الخاصة بقرد آخر، في حين أن الشمبانزي يفعل ذلك فقط إذا ما شعر بارتكاب جريمة من قِبل قرد آخر مثل سرقة الطعام.

القرود تبذل الوقت والجهد لمعاقبة أقرانها حال اتباع سلوكيات مُشينة

ويعتقد الباحثون أن سمة الحقد البشري قد تعود إلى أبعد من ذلك في تاريخنا التطوري عما كان يعتقد سابقًا، وأفاد عالم النفس من جامعة ييل ومؤلف الدراسة، لوري سانتوس، بأن هذه السمة المميزة للجنس البشري تشير إلى حقيقة أننا على استعداد لبذل جهد خاص لمعاقبة أولئك الذين ينتهكون القواعد الاجتماعية، ونحن نعاقب أولئك الذين يأخذون الموارد بشكل غير عادل وأولئك الذين يعتزمون القيام بأشياء سيئة للآخرين.

ويسعى سانتوس وزملاؤه إلى معرفة ما إذا كانت الأنواع الأخرى من القرود بعيدة الصلة تعاقب المستفيدين من عدم المساواة الاجتماعية أم لا.

القرود تبذل الوقت والجهد لمعاقبة أقرانها حال اتباع سلوكيات مُشينة

وأضافت المشاركة في تأليف الدراسة، كريستين ليمغروبر: أثبتت دراستنا أن الرئيسيات غير البشرية اختارت معاقبة الآخرين ببساطة لأن لديهم أكثر، وأكد سانتوس أن النتائج تشير إلى امتداد الجذور النفسية لدوافع العقاب لدى البشر في عمق التاريخ التطوري أكثر مما كان يعتقد في السابق.

وأشارت دراسة سابقة لقرود المكاك الشهر الماضي إلى أنها تأخذ في الاعتبار رعاية أصدقائها عند القيام بخيارات سلوكية يمكن أن تتسبب في تقديم المكافأة أو معاقبة أقرانهم، كما لفتت دراسات سابقة إلى أن المكاك تسعى إلى تخفيف الألم عن أقرانها.

القرود تبذل الوقت والجهد لمعاقبة أقرانها حال اتباع سلوكيات مُشينة

وقام باحثون من مركز علم الأعصاب الإدراكي في برون وجامعة ليون في فرنسا بجمع 14 زوجًا من قرود المكاك طويلة الذيل، بحيث تجلس القردة عكس بعضها البعض والاختيار من بين اثنين من الإشارات البصرية التي تظهر على الشاشة التي تعمل باللمس وترمز إلى الثواب أو العقاب.

وقام القرود باتخاذ قرارات تؤثر على رعايتها الخاصة أو أقرانها، إما عن طريق تقديم المنح في شكل رشفة من العصير أو تقديم العقوبة عن طريق نفخ الهواء في العيون، حسبما أشارت الدراسة.

القرود تبذل الوقت والجهد لمعاقبة أقرانها حال اتباع سلوكيات مُشينة

واستطاعت أجهزة التسجيل والتتبع رصد نظرة عين القرود ووميض أعينهم بحثًا عن علامات المشاركة الاجتماعية وآثارها السلبية، وأفاد الباحثون سيباستيان باليستيروس وجان رينيه دوهاميل بأن القرود أظهرت نوعًا من التعاطف مع أقرانهم.

وكتب الباحثون في الدراسة، التي نشرت في مجلة الأكاديمية الوطنية للعلوم: كان القرود أكثر ميلاً إلى الامتناع عن اختيار معاقبة أقرانهم وأكثر ميلاً لمنح المكافأة الممثلة في رشفة العصير.

ولاحظ الباحثون 8 حالات للسلوك الاجتماعي الإيجابي عند مكافأة الشركاء بالعصير بالإضافة إلى 4 حالات غير ميّالة وحالتين معاديتين للمجتمع، وقدم قردًا واحدًا خيارات اجتماعية إيجابية تتفق مع جميع شركائه، في حين أظهر جميع القرود الآخرين نمطًا من الخيارات الاجتماعية الإيجابية أو الخيارات المعادية أو غير المبالية اعتمادًا على هوية الشريك وناتج التكافؤ.

وذكر الباحثون فى الدراسة أنه من المثير للاهتمام قيام قرد يدعى "إم5" بالامتناع عن تقديم أيّة عقوبة لشريكته كنوع من الاستمالة، وأن اختيار الخيارين كان مرتبط بمعدل النظرات المتبادلة بين الشركاء، ولوحظ طول وقت تحديق القرود في بعضهم البعض عند تقديم الثواب.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القرود تبذل الوقت والجهد لمعاقبة أقرانها حال اتباع سلوكيات مُشينة القرود تبذل الوقت والجهد لمعاقبة أقرانها حال اتباع سلوكيات مُشينة



GMT 08:51 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

ظاهرة بيئية تدفع السلطات الويلزية لفتح تحقيق عاجل
 فلسطين اليوم -

تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وتنسّقها بشكل أنيق

الملكة ليتيزيا بـ "البلايزر الكاب" خلال حضورها مؤتمرًا عن المناخ

مدريد ـ لينا العاصي
البلايزر الكاب قطعة غالباً من تزيّن بها الملكة ليتيزيا إطلالاتها لمنحها أسلوباً عملياً وأنيقاً وفي الوقت نفسه عصرياً، فنراها تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وفي كل مرة تنسّقها بشكل أنيق ومختلف. ولحضورها مؤتمراً عن المناخ في مدريد، تألقت الملكة بفستان ميدي رمادي بنقشة المربعات نسّقت معه حزاماً رفيعاً لتحديد خصرها. وأكملت الملكة ليتيزيا اللوك بالكاب الأسود، مع الكلاتش والحذاء الستيليتو باللون الأسود أيضاً. ومن الناحية الجمالية، إعتمدت تسريحة الشعر المنسدل والماكياج الناعم كعادتها. ولاعتماد صيحة البلايزر الكاب لا يعني فقط إعتمادها مع الفستان فقط، فسبق للملكة ليتيزيا أن تألقت بهذه البلايزر التي اعتمدتها في مناسبات عدة سواء مع فساتين أو حتى مع القميص والسروال الكلاسيكي وكذلك مع القميص الأحمر مثلاً والتنورة المزيّنة بن...المزيد

GMT 04:08 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا
 فلسطين اليوم - تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا

GMT 04:03 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 فلسطين اليوم - بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 09:31 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 04:13 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

بيكربونات الصوديوم ترفع معدلات الولادة الطبيعية

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

الفارسة السعودية دلما ملحس تنافس في بطولة العالم

GMT 12:17 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح للزوج للتعامل مع زوجته المريضة بسرطان الثدي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday