هموم نساء مصر بين يدي رواد النهضة يشارك في معرض الكتاب
آخر تحديث GMT 16:12:42
 فلسطين اليوم -

"هموم نساء مصر بين يدي رواد النهضة" يشارك في معرض الكتاب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "هموم نساء مصر بين يدي رواد النهضة" يشارك في معرض الكتاب

هموم نساء مصر بين يدي رواد النهضة
القاهره ـ فلسطين اليوم

صدر عن مؤسسة أروقة للدراسات والترجمة والنشر كتاب بعنوان "هموم نساء مصر بين يدي رواد النهضة" جمعه وحرره وأعده للنشر الكاتب محمد الحمامصي، تقديم هاني الصلوي، حيث يشارك الكتاب ضمن إصدرات الدار بمعرض القاهرة الدولي للكتاب الـ51 بالتجمع الخامس. ووفق مقدمة "هموم نساء مصر" فإن بواكير النهضة والتنوير ارتبطت في المجتمع المصري بعلاقة وثيقة ربطت

بين روادها من المفكرين والمبدعين والواقع الإنساني والحياتي والاجتماعي، خاصة في فترتي الثلاثينيات والأربعينيات من القرن العشرين، الأمر الذي جعل لهذه النهضة وحراكها الليبرالي المستنير تأثير وفاعلية على المجتمع، وهو الأمر الذي ظهرت تجلياته في مختلف الأجيال التي واكبت هؤلاء الرواد وما بعدهم، حيث لا تزال أطروحاتهم الفكرية والدينية والنقدية ونتاجاتهم الإبداعية تحظى

بالقراءة والتحليل والدرس على المستويين العام والخاص. هؤلاء الرواد لم يكتفوا بمؤلفات عالجوا فيها مختلف القضايا التي طمحوا أن يجدوا لها حلولا للخروج بالمجتمع من الأوضاع المزرية التي كان يرزخ تحت نيرها سواء نتيجة التقاليد والعادات الخرافية، أو سطوة التفسيرات الدينية المضللة، أو جحيم الاستعمار عثمانيا كان أو غربيا، بل شاركوا في الإعلام بالمقالات النقدية التحليلية لما يجري

على مختلف المستويات والأصعدة، ليقودوا ثورة تنوير خاطبت مختلف فئات وطبقات المجتمع ودفعته نحو التمرد على السائد والوعي بالمستقبل، وترسيخ القيم الحضارية والإنسانية التي هي جزء أصيل من مصر الشعب والأرض، وقد كان من المدهش حقا أن يتلقوا تساؤلات القراء والقارئات حول مشكلاتهم الاجتماعية والعاطفية الخاصة حيث فتحت مجلة الاثنين "بين عامي 1939

و1940" التي كانت تصدر عن مؤسسة دار الهلال صفحاتها، وأن تأتي إجاباتهم جزءا لا يتجزأ من محاولاتهم دفع الحراك المجتمعي والإنساني المعاش على أرضية تنويرية نحو التخلص من الأفكار الرجعية والظلامية التي كانت تسيطر على العقل والوجدان الجمعيين لعشرات السنين. تتمتع التساؤلات بجرأة في الطرح تنبيء بأن المجتمع المصري وقتئذ -فترتي الثلاثينيات والأربعينيات من القرن

العشرين - كان يشهد تحولات مهمة على مستوى الرؤية والوعي مستجيبا لكتابات هذه النخبة التي حملت مشعل الثورة كاشفة ضلال الأفكار المتوارثة والمسيطرة للقوى الرجعية والظلامية.
أبرز من تولى الردود توفيق الحكيم وعباس محمود العقاد، ومحمد فريد وجدي وإبراهيم عبد القادر المازني ومحمود تيموروزكي ظليمات، وإبراهيم ناجي وإبراهيم المصري ومحمد عبد القادر حمزة

وعائشة عبد الرحمن بنت الشاطئ ومحمد زكي عبد القادر ومحمد صبري وعلي أدهم وسليمان نجيب وعبد الرحمن صدقي وشوكت التوني المحامي وأمير بقطر وغيرهم من الأساتذة الأجلاء الذين تتلمذ عليهم معظم اللاحقين من الكتاب والمبدعين، وصناع الرأي.

قد يهمك أيضا :  

  "خطيبتي العذراء حامل" رواية تستفز القراء وتُثير الجدل عبر مواقع التواصل

  معرض الكتاب يكرم قنصل نيجيريا لإسهاماته الثقافية

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هموم نساء مصر بين يدي رواد النهضة يشارك في معرض الكتاب هموم نساء مصر بين يدي رواد النهضة يشارك في معرض الكتاب



 فلسطين اليوم -

تألّقت بتسريحة الشعر المرفوع من الأمام والمنسدل من الخلف

ميدلتون تتألَّق بملابس مِن الأصفر أثناء وجودها في الحجر

لندن ـ فلسطين اليوم
تواصل دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى جانب الأمير وليام توجيه رسائل الدعم للعاملين في الخطوط الأمامية لمواجهة فيروس كورونا حول العالم، وفي أحدث إطلالة لها، وجّهت كيت تحية إلى عمال الخطوط الأمامية في استراليا من خلال فيديو تم نشره اليوم لشكر أولئك الذين يعملون بلا كلل ويخاطرون بأرواحهم خلال تفشي فيروس كوفيد19. أعادت كيت ارتداء فستان باللون الأصفر من ماركة Roksanda، يبلغ ثمنه £900، كانت قد تألقت به للمرة الأولى في العام 2014 خلال زيارة سيدني، لتعود وتطلّ به بعد سنتين خلال المشاركة في إحدى مباريات دورة ويمبلدون. وتميّز هذا الفستان الأصفر الأنيق بقصته الضيقة مع الياقة بقصة مربّعة. وتثبت كيت من خلال إطلالاتها أهمية الإستثمار باختيار أزياء خالدة تبقى رائجة مهما تبدّلت الصيحات ويمكن التألق بها بمرور السنوات، وهذه إستراتيجية تشتهر بها م...المزيد

GMT 07:41 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

نصائح لاختيار ظلال الأزياء حسب لون الحذاء الخاص بك
 فلسطين اليوم - نصائح لاختيار ظلال الأزياء حسب لون الحذاء الخاص بك

GMT 08:12 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة
 فلسطين اليوم - اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 14:41 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

شيرين عبد الوهاب بإطلالة غير مُوفّقة في حفلة الكويت

GMT 17:05 2015 الثلاثاء ,20 كانون الثاني / يناير

"القدس المفتوحة" في جنين تحتفل بتجهيز مختبر الحاسوب الكوري

GMT 10:12 2018 الثلاثاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تراجع فرص مشاركة لاعب ليفربول جيمس ميلنر أمام هيديرسفيلد

GMT 05:57 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

سعر الدينار الليبي مقابل الجنية المصري الأحد

GMT 01:32 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

وفاء الشيمي تكشف عن تصميم ديكور مختلف من "الكروشية"

GMT 04:37 2017 الأربعاء ,10 أيار / مايو

سر طلب وفاء الكيلاني الزواج من تيم حسن
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday