المغرب الذي نحبوالكاف التي كرهنا
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

"الكاف" التي كرهنا

المغرب الذي نحب...و"الكاف" التي كرهنا

 فلسطين اليوم -

المغرب الذي نحبوالكاف التي كرهنا

منصف اليازغي

عندما أعلن المغرب قراره تأجيل موعد كأس إفريقيا، كان أول ما خطر على البال هو أنَّ قرارًا كهذا، مصحوبًا بثقة النفس التي ظهرت على محيا مسؤولينا، لا يمكن أن يؤخذ إلا بعد أن يكون قد خضع للتهييء المحكم، وضمن هذه التسبيقات إشعار "الكاف" أو رئيسها بالقرار، وأخد تطمينات تعفينا صداع الرأس الذي عشناه، فقرارات من هذا الحجم في غالبية الدول تؤخذ بعد ضمانات، وليس البحث عن هذه الضمانات بعد الإعلان عن القرار.

كلنا أحسسنا بمغص كبير و"الكاف" ترفض طلب المغرب، وبغض النظر عن اختلافنا داخليًا، فإنَّ سمة المغاربة هي التوحد اتجاه الأخطار ومحاولات الإضرار بمصالح المملكة، لكن يتوجب موازاة مع ذلك الإقرار بأنَّ ضربة البداية لم تكن موفقة، خصوصًا تصريحات وزارة الشباب والرياضة التي تؤكد أنَّ قرار التأجيل نهائي لا رجعة فيه، من دون أي اعتبار لوجود مؤسسة تنضوي تحت لوائها جامعة كرة القدم وتخضع لنظامها الداخلي، وأيضًا كما لو أنَّ الوزارة لم تستوعب درس "الفيفا" في العام الماضي والذي لم ننج من تبعاته إلا بسبب بركة "الموندياليتو".

إنَّ قرارًا من هذا الحجم كان يتطلب تفاوضًا بعيدًا عن الأعين وترتيب الأمور على نار هادئة مع عيسى حياتو الآمر الناهي في "الكاف"، أما رمي كرة مشتعلة في حضن الأخيرة والقول إنَّ الأمر سيادي، فأعتقد أنَّ ذلك يتطلب مراجعة خصوصية التنظيمات الرياضية الدولية وعلاقتها بالمغرب، ذلك أنَّ تبعية الجامعات الرياضية موزعة بين جهتين، الأولى هي الاتحادات الدولية التي لها صلاحية إصدار عقوبات التوقيف وفرض تطبيق قراراتها، والجهة الثانية هي الدولة التي تخضع لنظامها وقوانينها الداخلية وتتلقى منها الدعم المالي والوسائل اللوجيستيكية، وفي حالة وجود تعارض ترجح كفة المنظمات الدولية باعتبار أنَّ قوانينها ذات قيمة عالمية تسمو على القوانين المحلية.

palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب الذي نحبوالكاف التي كرهنا المغرب الذي نحبوالكاف التي كرهنا



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 09:27 2020 الأربعاء ,05 آب / أغسطس

المالكي يهاتف نظيره اللبناني

GMT 07:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع العام لا يسمح ببدء أي مشروع جديد على الإطلاق

GMT 16:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيار/مايو 2018:

GMT 12:35 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

بوابات فلل خارجية بأشكال عصرية وجذابة

GMT 13:22 2019 الأربعاء ,17 إبريل / نيسان

تنورة الفنانة هيفاء وهبي القصيرة تُشعِل باريس

GMT 22:39 2015 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

كلب بولدوغ يدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية

GMT 09:51 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 5 معلومات عن الفنانة ليلى حمادة في عيد ميلادها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday