عقار جودة وتسريب الأراضي الفلسطينية إلى المستوطنين
آخر تحديث GMT 16:52:41
 فلسطين اليوم -

"عقار جودة" وتسريب الأراضي الفلسطينية إلى المستوطنين

 فلسطين اليوم -

عقار جودة وتسريب الأراضي الفلسطينية إلى المستوطنين

بقلم : محمد ممدوح

 أيام فقط مضت على قصة بيع "عقار جودة" في القدس المحتلة، هدأ الشارع ولم يعد أحد يتحدث عن القضية، هذا العقار وإن كان الأحدث الذي يبتلعه اخطبوط الاستيطان، بالتأكيد ليس الأول، ولن يكون الأخير، فسجل بيع العقارات وتسريب الأراضي للمستوطنين حافل، ولم تكن حدود القدس وبلدتها القديمة الهدف فقط، فالجمعيات الاستيطانية تعمل ليل نهار لسلب الفلسطيني أرضه بشتى الطرق، ولا خجل من القول أن الكثير من الأراضي تسربت عن سبق إصرار إسرائيلي، وجهل مرعب من أصحاب الأرض في غالب الأحيان، فكانت عمليات البيع ومن ثم التسريب لليهود تتم بحيل بسيطة، وفي نهاية المطاف مساحات واسعة وعقارات كثيرة سيطر عليها المستوطنون بذات الطريقة، ولا مجافاة للحقيقة عند القول أن مستوطنات ربما بدأت على شكل بؤر أو بيت واحد مسرب ليلتهم المستوطنون بعدها الأرض وما حولها.

الحديث عن عقار جودة في القدس المحتلة، يذكرنا باللواء توفيق الطيراوي، الذي كان يدا ضاربة لعمليات تسريب الأراضي والعقارات للمستوطنين، فإسرائيل تتهمه بأنه وراء تصفية سماسرة الأراضي في صيف 1997، ولم تقف عند حد الاتهام بل حرضت عليه المجتمع الدولي والولايات المتحدة الأمريكية حيث نقلت تل أبيب لواشنطن معلومات تقول فيها إن الطيراوي وراء عمليات التصفية، فكان رد الولايات المتحدة بالتهديد بوقف مساعداتها المالية للسلطة الفلسطينية ، فيما ألغت إسرائيل بطاقة VIP التي تمنح لكبار الشخصيات الفلسطينية ومنعته من التنقل بين مدن الضفة الغربية ومغادرتها، بل وصل الامر إلى مطاردة الطيراوي نحو تسعة أشهر.

أعطى الطيراوي ملف تسريب العقارات والأراضي الأولوية الكبرى، مدركا خطورة هذا الملف، والمصيبة المنتظرة من تسريب الأراضي والعقارات للمستوطنين، وكان الطيراوي في المرصاد للسماسرة والعملاء الذين يخططون لنقل ملكيات الأراضي إلى المستوطنين، وحقق نجاحات كبيرة، لكن في النهاية كانت هناك عمليات تسريب تقع ويفلت البعض من يد القانون، واليوم ورغم الجهود الكبيرة للأجهزة الأمنية المختصة، ورغم احباط عمليات تسريب كبيرة وكثيرة، إلا أن بعض عمليات التسريب تنجح بفعل دهاء عملاء الاحتلال وسماسرة الأراضي الذين تجند لهم حكومة الاحتلال كل التسهيلات، وعليه فالمطلوب هو تغليظ العقوبات بحق كل المسربين والتعامل بعقلية "الطيراوي"، وإبقاء كل قضية تسريب حيّة وأن يكون تكون عقوبة المتورطين فيها عبرة لكل من يفكر أن يسير على ذات النهج.

palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عقار جودة وتسريب الأراضي الفلسطينية إلى المستوطنين عقار جودة وتسريب الأراضي الفلسطينية إلى المستوطنين



GMT 10:41 2019 الأربعاء ,21 آب / أغسطس

لا يعرف ألم الفراق إلا من أكتوي به ؟

GMT 04:14 2019 السبت ,20 تموز / يوليو

يحدث عندنا.. ذوق أم ذائقة

GMT 11:59 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

قرار المحكمة الصهيونية مخالف للقانون الدولي

GMT 19:24 2019 الجمعة ,04 كانون الثاني / يناير

نهوض سوريا تهديد لإسرائيل

GMT 19:20 2019 الجمعة ,04 كانون الثاني / يناير

تسارع استعادة السيطرة السورية على شرق الفرات

GMT 19:16 2019 الجمعة ,04 كانون الثاني / يناير

بنان عكس الطائف بين ثلاثة مفاهيم خطيرة... وتشوّهين

GMT 19:12 2019 الجمعة ,04 كانون الثاني / يناير

سورية والعائدون إليها

ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة الأحب على قلبها

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها

واشنطن ـ رولا عيسى
لفتتنا إطلالات فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham الأخيرة خصوصاً بعد مشاهدة أجمل الألوان المتداخلة التي اختارت تنسيقها في إطلالة واحدة، فارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة الأحب على قلبها بطرق متجدّدة ومميزة. واكبي أجمل إطلالات النجمة فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham الأخيرة، لتشاهدي أسلوبها الجدبد والحيوي. اختارت فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham في أحدث إطلالة لها، فستاناً واسعاً أحمر يتخطى حدود الكاحل مع القماش الحريري المميز والبارز بقصة الأكمام النصفية. فهذا الفستان جعلها تبدو في غاية الأناقة مع البوتس العالي والمميز بنقشات جلد النمر الذي لفتنا من خلال إخفائه خلف الفستان مع الفراغات المكشوفة من جهة الأصابع. كما لفتتنا إطلالات فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham بموضة التنورة الحمراء الطويلة والواسعة، والبارز تنسيقها مع الكنزة الصوفية الب...المزيد

GMT 07:03 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

عروض اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي في غاية الأناقة
 فلسطين اليوم - عروض اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي في غاية الأناقة

GMT 06:51 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالثقافة والتاريخ وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
 فلسطين اليوم - استمتع بالثقافة والتاريخ وتجارب مُذهلة في "ألماتي"

GMT 07:05 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة "مودرن"
 فلسطين اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة "مودرن"

GMT 07:00 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الرئيس الأميركي يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط
 فلسطين اليوم - الرئيس الأميركي يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط

GMT 09:02 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسبوع الموضة العربي يواصل عروضه لليوم الرابع على التوالي
 فلسطين اليوم - أسبوع الموضة العربي يواصل عروضه لليوم الرابع على التوالي

GMT 06:25 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية مليئة بالمغامرات في موريشيوس
 فلسطين اليوم - استمتع بعطلة سياحية مليئة بالمغامرات في موريشيوس

GMT 08:55 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نقشة المخطط في ديكورات منزلك بأسلوب مختلف وعصري
 فلسطين اليوم - نقشة المخطط في ديكورات منزلك بأسلوب مختلف وعصري

GMT 09:12 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسلحون مجهولون يغتالون إعلاميًا كرديًا وعائلته في العراق
 فلسطين اليوم - مسلحون مجهولون يغتالون إعلاميًا كرديًا وعائلته في العراق

GMT 15:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

"أبو تريكة" يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 17:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أبو تريكة يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 12:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تنتصر على إيسلندا بهدف نظيف في تصفيات "يورو 2020"

GMT 13:26 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ضمن منافسات الجولة الأولى المؤهلة لكأس أفريقيا

GMT 02:57 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

مدينة سان بطرسبورغ الروسية تحصل على جائزة "الأوسكار"

GMT 00:51 2017 الثلاثاء ,28 شباط / فبراير

بلال بن شريف يكشف تحديات حرفة تشكيل النحاس

GMT 15:45 2018 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

"الاحتلال" يسرقون 50 ألف شيقل و6 آلاف دينار من أحد المواطنين

GMT 10:14 2015 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

"حصان طروادة" اكتشاف جديد لإنقاذ حياة مرضى سرطان البروستاتا

GMT 08:29 2016 الأحد ,12 حزيران / يونيو

فوائد التفاح

GMT 05:36 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

الفنان جوزيف عطية يعلن أن "روح" تجسد نقلة نوعية
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday