مواطن يمني يبحث عن وطن بدون حواجز
آخر تحديث GMT 23:27:04
 فلسطين اليوم -

مواطن يمني يبحث عن وطن بدون حواجز

 فلسطين اليوم -

مواطن يمني يبحث عن وطن بدون حواجز

بقلم-صالح المنصوب

ما أقسى ان تبقى خمس ساعات عالقا في حاجز أمني وتمنع من المرور الى عدن دون ذنب أو سبب سوى انك تنتمي لجغرافيا معينة ، والموجع انك قادما الى بقعة في الأرض تنشدها هربا من الجحيم في صنعاء الذي أصبحت في كشفهم عليك علامة حمرا بتهمة جاهزة هي الخيانة، لتجد في هذه البقعة معاملة مختلفة دون أي مبرر.

والأقسى ان تتواصل بالجميع حكومة وحزام وإنتقالي من الذين تتصور انهم المنقذ فتجدهم يخفقوا جميعا ، ليأتي صديق نضال مدججا بالأخلاق والأصالة والقدوة الدكتور توفيق وهبته لنا السماء فكان سببا في العبور بعد ان سرى اليأس في عروقنا .

ما أقسى ان تكون موظفا حكوميا ، وتمنع من المرور ويشاركك الألم مواطنيين بسطاء إما مريضا او جريحا او مواطنا ذاهبا لإستقبال نجله القادم من المهجر ،والكارثة ان يمنع جريح يشارك في جبهات القتال ضد الإنقلاب .

في الحاجز شباب رائعون يريدون مساعدتك ويتعاملون معك بطيبه ، وتتحدث معهم وتتواصل وتسأل وآخرون عكس ذلك ، لكن لاتعرف من اين تأتي التوجيهات لهم.

في وطن كهذا تشعر بالغربة والكربة والوجع وتستوطنك كل انواع القهر ،كل الحقوق والمعاملة أختفت وسادت فيه الفوضى تتواصل بالجميع كلا يرد لا نقبل ذلك.

ما أقسى ان تحضر المعاناة داخل وطنك وتشعر بالغربة ، وتشعر وكأنك في حدود دولة المكسيك مع امريكا او في حواجز فلسطين المحتلة، ما اقسى ان يمنع مريض للذهاب للعلاج ، ومنع موظف من الذهاب لقضاء عمله.

ما جريمتي لا اعرفها سوى اننا صحفي كتب له ان يكون في صف البسطاء والمقهورين ، وحكومة لاتعرف كيف تعالج همومهم ومشغوله أقل أهمية من هذا ، وجهات شعبية تتفرج على تلك الممارسات.

إذا لم تعالج مثل هكذا إشكاليات سوف نسير الى قادم مجهول وفوضى لا يسلم منها الجميع ومن يظلم ويهين اليوم و سيظُلم ويهان غدا والدنيا دواره واستفيدوا من تجارب من سبقوكم الى أين وصلوا.

ساعات جعلتني اقلب الذكريات و ألعن كل ايام النضال والوقوف مع من كانوا مظلومين بالأمس الذين منعوني اليوم و الذي كنت سإدفع حياتي ثمنا لمواقفي معهم عندما كان يصدح صوتنا بالحق لنقل مواجعهم عبد قنوات عالمية ، وهم من اوقفوني في الطريق الى عدن .

تحية ولكل من تواصل معي واعطى الموضوع أهمية وكل من تضامن وأهتم ووقف معي ، وقد أدوا دورهم. الإنساني النبيل. 

حقيقة شعرت وكأنني قادم من كوكب آخر غير الأرض وعنصر مجهول احوم حول نقطة واتوسل للمرور ، بحثا عن وطن حقيقي يحترم إنسانية الإنسان 

 

palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مواطن يمني يبحث عن وطن بدون حواجز مواطن يمني يبحث عن وطن بدون حواجز



GMT 10:41 2019 الأربعاء ,21 آب / أغسطس

لا يعرف ألم الفراق إلا من أكتوي به ؟

GMT 04:14 2019 السبت ,20 تموز / يوليو

يحدث عندنا.. ذوق أم ذائقة

GMT 11:59 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

قرار المحكمة الصهيونية مخالف للقانون الدولي

GMT 19:24 2019 الجمعة ,04 كانون الثاني / يناير

نهوض سوريا تهديد لإسرائيل

GMT 19:20 2019 الجمعة ,04 كانون الثاني / يناير

تسارع استعادة السيطرة السورية على شرق الفرات

GMT 19:16 2019 الجمعة ,04 كانون الثاني / يناير

بنان عكس الطائف بين ثلاثة مفاهيم خطيرة... وتشوّهين

GMT 19:12 2019 الجمعة ,04 كانون الثاني / يناير

سورية والعائدون إليها

استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه

تقرير يرصد الظهور الأول لـ كيت موس على غلاف "فوج" بإطلالة من شانيل

لندن ـ فلسطين اليوم
منذ أن ظهرت ماريان فيثفول وجولي كريستي وجين بيركين على ساحة المشهد في الستينيات، كانت صورة فتاة لندن انتقائية وبوهيمية وغير متوقعة، تلك الملامح التي عادت مرة أخرى تتأرجح في التسعينيات، فظهرت السترات والسراويل القصيرة جدًا التي تعبر عن نوع معين من الفتاة البريطانية، والتي مثلتها عارضة الأزياء الإنجليزية كيت موس بدرجة كبيرة وفقًا لموقع مجلة فوج. كانت كيت موس، المولودة في جنوب لندن في سن التاسعة عشرة فقط حيث ظهرت على غلاف مجلة فوج البريطانية، والتي استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه. والتقطت صور غلافها الأول لمجلة فوغ البريطانية، العارضة التي تحولت إلى مصورة كورين داي، والتي قالت عن كيت: "لقد كانت طفلة مغرورة من كرويدون، ولم تكن مثل عارضة أزياء.. لكنني كنت أعلم أنها ستكون مشهورة." في ذلك الوقت، لم تكن هيبة Vogue...المزيد
 فلسطين اليوم - 11 نصيحة لعطلة منزلية لا تنسى في ظل الحجر الصحي

GMT 07:22 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع مناسبٌ تماماً لإثبات حضورك ونفوذك

GMT 10:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 10:21 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 07:42 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 15:07 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

إليك تصاميم خزانات الملابس الملائمة للمساحات الصغيرة

GMT 19:39 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

أكرم عفيف يحلم بحصد الألقاب مع السد القطري

GMT 03:06 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على سبب تحول أصابع يد امرأة صينية إلى اللون الأسود

GMT 01:21 2018 الثلاثاء ,15 أيار / مايو

أحمد عز يؤكّد أن "أبو عمر المصري" دعوة للتسامح

GMT 17:08 2015 الخميس ,03 أيلول / سبتمبر

مذكرات عامر منيب التي رواها عن نفسه قبل وفاته

GMT 10:12 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

هلا عياش وعصام جعفري أصحاب أفضل أطباق توب شيف

GMT 01:26 2017 السبت ,01 تموز / يوليو

لاعبة سلة روسية تتمتع بسيقان طولها 170 سم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday