حقيقة الكذب 3
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

حقيقة الكذب (3)

 فلسطين اليوم -

حقيقة الكذب 3

آن الصافي

أثناء استخراجه لبطاقة قيادة السيارة تعثر وهو في سلم المكتب المعني. كسر ذراعه. رافقه الألم لأسابيع بعدها.مرت أيام قلة، اقتنى سيارة جديدة،تعرض لحادث سير. تهشمت سيارته بشكل مريع واستلزمت صيانتها وتوفير قطع الغيار اللازمة قرابة الشهرين.

جلس يشكي لمستمعه،متذمراً من قدر لا يفهم غايته معه وهو كائن بريء. أنصتالمستمع، وفي عينيه رسائل جمة. لم يستوعبها الشاكي، بكل تأكيد. فكل ما يدور في ذهنه، أنه في دوامة، لا يعرف لها مخرجاً وما يسمى (سؤ الحظ)!

بدون مقدمات، هب المستمعواقفاً، فتح باب الحجرة، نظر إليه، كطفل يعبث بالكلمات قائلاً،

الجزاء من جنس العمل.
لم ينتظر رده. عرج مغادراً.

ولأول مرة يكتشف الشاكي أن المستمع، لديه أجنحة بطول قامته، رسم على وجهه المعنى الحقيقي لما حملته لوحة الصرخة (Skrik)_1893 للفنان النرويجي إدفارتمونك.

تصفيق حاد وضحكات مدوية لحشود حوله لم يرى أجسادهم، بل فقط نُهش واقعه بسخرية صادمة.

عزيزي القارئ، في مجتمعاتنا يروج لما يسمى بالكذب الأبيض، بصيغة الجدية أو الممازحة على حد سواء. قد تنطلي هذه الصفة على برامج الكاميرا الخفية، بتلفزيوناتنا العربية مثلاً، لرصد رد فعل الأفراد،وخاصة المشهورين منهم، في مواقف مربكة تجعل من الضيف (أضحوكة)وكأنه، إن جاز التشبيه(كائن) تحت تجربة ما. بينما يروج القائمين على العملبأن الهدف، رسم ابتسامة المُشاهد.

إن كان الغرض حقاً من هذه البرامج هو المتعة، نجدهاتصل بنا في الكثير من المواقف إلى التراجيديا والكوميديا السوداء، وربما الرعب والإثارة فقط وربما ينجح في رسم ابتسامة وضحكة أيضاً. لا ننسى معظم هذه البرامج لها أصول غير عربية وأخذت بعض القنوات التلفزيونية حق انتاجهابثوب أقرب لمجتمعاتنا؛ كما يدعون؛  وإعادة صناعتها بكوادر عربية.في العديد من هذه البرامج، يصدف ونجد التكرار في تناول فكرة المصيدة. تأتي بعض الأخبار أن هذه البرامج ربما تكون بإتفاق مع الضيف من قبل القائمين على العمل، أي لا سبيل للصدفة، وكل ذلك يتم بمقابل مادي جيد يتحصل عليه الضيف.

لايهمنا في ذلك سوى حقيقة تنطوي تحت سؤال: ماذا جنى المشاهد من هذه المواقف؟

إن كانت الإجابة المتعة، فلأي درجة؟

عدة أقلام ومتحدثين تناولوا هذه النوعية من البرامج ورصد ما تبثه في المجتمع من آثار. ومن ناحية أخرى، نرى هذه البرامج في تزايد واستمرارية،مع مواسم تتزامن وشهر رمضان من كل عام. بكل تأكيد، هناك قنوات إعلامية وشركات وأفراد يجنون مبالغ طائلة لصناعتها وترويجها.

 لننظر لأرض الواقع، هذه البرامج، لا تختلف كثيراً عنها تمثيليات/مشاهد يؤديها أناس في مجتمعاتنا، للوصول إلى أهداف تعنيهم. فقط أن الضحية في هذه الحالة، لا تتقاضى مقابل مادي، بل ربما هي من تدفع الثمنAnchor كما يشاء الطالب.

هناك دوافع لتقبل أو رفض هذه المواقف من قبل المتلقي،سواء من على شاشة التلفاز أو شاشة الواقع.   وهناك  من لا يعر للأمر اهتماماً. في كل الأحوال، هناك ما يستدعي دراسة واقعنا لرصد وعي المتلقي وأثر هذه المشاهد على سلوكياته وحياته.

عزيزي القارئ: في القصة أعلى المقال جملة (الجزاء من جنس العمل) بالنظر لبرامج الكاميرا الخفية هذه، هل هي نداء لإستغلال براءة الإنسان أياً كان؟ أهي دعوةلإختراق خصوصيته، ورؤية تصرفاته حين إنفعال وغضب، وتعرضه لمواقف محرجة ومفاجئة؟ أم هي فقط، فعل الطبيعة المكافئ لكل عمل؟

أينحقيقة الكذب في النص أعلاه، أهي خطوط تشمل جميع أطراف العمل،تعرفها وتحركها اليد صانعة المشهد؟!

العمل الإبداعي يُخلد، بعمق فكرته وابتكاره، ودمج وعي المتلقي كعنصر أساسي في نسيج العمل. 

palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حقيقة الكذب 3 حقيقة الكذب 3



GMT 12:12 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

حقيقة الكذب (5) .... الظل الأزرق

GMT 12:53 2016 الإثنين ,22 شباط / فبراير

حقيقة الكذب (4) ... يا صاحبي الإِثْم

GMT 00:19 2016 الأحد ,14 شباط / فبراير

العلم في الأدب

GMT 19:54 2016 الثلاثاء ,09 شباط / فبراير

حقيقة الكذب (2)

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:29 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء ممتازة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 14:01 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور الإثنين 26 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 13:56 2013 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

اليمن بعيون الرحالة اللبناني أمين الريحاني

GMT 20:47 2015 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

إسرائيليات يرقصن "عاريات" بجوار المسجد الأقصى

GMT 14:09 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

"كورونا" يظهر في مذيع أميركي أجرى أكثر من 53 ألف مقابلة

GMT 09:59 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ارتفاع عدد الإصابات بكورونا بين أسرى قسم 3 بالنقب إلى 16

GMT 17:05 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

"طائرة الأهلي" تنهي استعداداتها لمواجهة الشمس الجمعة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday