حقيقة الكذب 3
آخر تحديث GMT 17:45:06
 فلسطين اليوم -
وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت السلطات اللبنانية تعلن أن 60 شخصًا ما زالوا في عداد المفقودين بعد انفجار مرفأ بيروت قصر الإليزيه يعلن أن ماكرون والأمم المتحدة يستضيفان مؤتمرا للمانحين من أجل لبنان عبر الفيديو الأحد قوات مكافحة الشغب تتقدّم باتجاه المتظاهرين المتواجدين قرب فندق "لو غراي" في بيروت الصليب الأحمر اللبناني يعلن عن وجود 13 فرقة تستجيب الآن في مظاهرة بيروت وتعمل على نقل الجرحى وإسعاف المصابين وتم نقل 4 جرحى حتى الساعة متظاهرون من مختلف المناطق اللبنانية يتوافدون إلى وسط بيروت للمشاركة في الاحتجاجات قوات الأمن اللبناني تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين يحاولون الوصول لمحيط البرلمان تمساح ينتظر أصغر أفراد قطيع حمار الوحش ويفترسه داخل بحيرة
أخر الأخبار

حقيقة الكذب (3)

 فلسطين اليوم -

حقيقة الكذب 3

آن الصافي

أثناء استخراجه لبطاقة قيادة السيارة تعثر وهو في سلم المكتب المعني. كسر ذراعه. رافقه الألم لأسابيع بعدها.مرت أيام قلة، اقتنى سيارة جديدة،تعرض لحادث سير. تهشمت سيارته بشكل مريع واستلزمت صيانتها وتوفير قطع الغيار اللازمة قرابة الشهرين.

جلس يشكي لمستمعه،متذمراً من قدر لا يفهم غايته معه وهو كائن بريء. أنصتالمستمع، وفي عينيه رسائل جمة. لم يستوعبها الشاكي، بكل تأكيد. فكل ما يدور في ذهنه، أنه في دوامة، لا يعرف لها مخرجاً وما يسمى (سؤ الحظ)!

بدون مقدمات، هب المستمعواقفاً، فتح باب الحجرة، نظر إليه، كطفل يعبث بالكلمات قائلاً،

الجزاء من جنس العمل.
لم ينتظر رده. عرج مغادراً.

ولأول مرة يكتشف الشاكي أن المستمع، لديه أجنحة بطول قامته، رسم على وجهه المعنى الحقيقي لما حملته لوحة الصرخة (Skrik)_1893 للفنان النرويجي إدفارتمونك.

تصفيق حاد وضحكات مدوية لحشود حوله لم يرى أجسادهم، بل فقط نُهش واقعه بسخرية صادمة.

عزيزي القارئ، في مجتمعاتنا يروج لما يسمى بالكذب الأبيض، بصيغة الجدية أو الممازحة على حد سواء. قد تنطلي هذه الصفة على برامج الكاميرا الخفية، بتلفزيوناتنا العربية مثلاً، لرصد رد فعل الأفراد،وخاصة المشهورين منهم، في مواقف مربكة تجعل من الضيف (أضحوكة)وكأنه، إن جاز التشبيه(كائن) تحت تجربة ما. بينما يروج القائمين على العملبأن الهدف، رسم ابتسامة المُشاهد.

إن كان الغرض حقاً من هذه البرامج هو المتعة، نجدهاتصل بنا في الكثير من المواقف إلى التراجيديا والكوميديا السوداء، وربما الرعب والإثارة فقط وربما ينجح في رسم ابتسامة وضحكة أيضاً. لا ننسى معظم هذه البرامج لها أصول غير عربية وأخذت بعض القنوات التلفزيونية حق انتاجهابثوب أقرب لمجتمعاتنا؛ كما يدعون؛  وإعادة صناعتها بكوادر عربية.في العديد من هذه البرامج، يصدف ونجد التكرار في تناول فكرة المصيدة. تأتي بعض الأخبار أن هذه البرامج ربما تكون بإتفاق مع الضيف من قبل القائمين على العمل، أي لا سبيل للصدفة، وكل ذلك يتم بمقابل مادي جيد يتحصل عليه الضيف.

لايهمنا في ذلك سوى حقيقة تنطوي تحت سؤال: ماذا جنى المشاهد من هذه المواقف؟

إن كانت الإجابة المتعة، فلأي درجة؟

عدة أقلام ومتحدثين تناولوا هذه النوعية من البرامج ورصد ما تبثه في المجتمع من آثار. ومن ناحية أخرى، نرى هذه البرامج في تزايد واستمرارية،مع مواسم تتزامن وشهر رمضان من كل عام. بكل تأكيد، هناك قنوات إعلامية وشركات وأفراد يجنون مبالغ طائلة لصناعتها وترويجها.

 لننظر لأرض الواقع، هذه البرامج، لا تختلف كثيراً عنها تمثيليات/مشاهد يؤديها أناس في مجتمعاتنا، للوصول إلى أهداف تعنيهم. فقط أن الضحية في هذه الحالة، لا تتقاضى مقابل مادي، بل ربما هي من تدفع الثمنAnchor كما يشاء الطالب.

هناك دوافع لتقبل أو رفض هذه المواقف من قبل المتلقي،سواء من على شاشة التلفاز أو شاشة الواقع.   وهناك  من لا يعر للأمر اهتماماً. في كل الأحوال، هناك ما يستدعي دراسة واقعنا لرصد وعي المتلقي وأثر هذه المشاهد على سلوكياته وحياته.

عزيزي القارئ: في القصة أعلى المقال جملة (الجزاء من جنس العمل) بالنظر لبرامج الكاميرا الخفية هذه، هل هي نداء لإستغلال براءة الإنسان أياً كان؟ أهي دعوةلإختراق خصوصيته، ورؤية تصرفاته حين إنفعال وغضب، وتعرضه لمواقف محرجة ومفاجئة؟ أم هي فقط، فعل الطبيعة المكافئ لكل عمل؟

أينحقيقة الكذب في النص أعلاه، أهي خطوط تشمل جميع أطراف العمل،تعرفها وتحركها اليد صانعة المشهد؟!

العمل الإبداعي يُخلد، بعمق فكرته وابتكاره، ودمج وعي المتلقي كعنصر أساسي في نسيج العمل. 

palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حقيقة الكذب 3 حقيقة الكذب 3



GMT 12:12 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

حقيقة الكذب (5) .... الظل الأزرق

GMT 12:53 2016 الإثنين ,22 شباط / فبراير

حقيقة الكذب (4) ... يا صاحبي الإِثْم

GMT 00:19 2016 الأحد ,14 شباط / فبراير

العلم في الأدب

GMT 19:54 2016 الثلاثاء ,09 شباط / فبراير

حقيقة الكذب (2)

تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 07:42 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 07:39 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 07:49 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

"مرسيدس" تؤكد تطوير "بنز جي كلاس" بشكل مختلف

GMT 18:27 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الخنيسي يقود الترجي التونسي أمام الأهلي

GMT 10:33 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

سلام العمري تبدع في صناعة الشموع بمشروع مبتكر

GMT 04:33 2015 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

علماء الصحة ينصحون بتناول البروكلي خلال وجبات الطعام

GMT 08:38 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

باريس تجمع أفضل الأماكن لقضاء "شهر عسل" متميز

GMT 06:53 2019 الجمعة ,15 شباط / فبراير

"قُبلة" تُسبب إعاقة جسدية لطفلة تركية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday