عمري 28 عامًا وأنا خريجة جامعية، أعيش مع والدي ووالدتي وحدي، لأن كل إخوتي
آخر تحديث GMT 19:06:59
 فلسطين اليوم -

مجموعة إحباطات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم -

المغرب اليوم

عمري 28 عامًا وأنا خريجة جامعية، أعيش مع والدي ووالدتي وحدي، لأن كل إخوتي تزوجول وتركوا البيت، أشعر بوحدة فظيعة، مع العلم أني اجتماعية جدًا، لكن ليس لديّ مكان أذهب اليه. وأنا اشعر بعدم القدرة على الفرح مهما يحصل من مواقف مفرحة. وتصوري أني أتصنع الضحكة واعيش حزنًا داخليًا عميقًا. علمًا بأن أهلي من النوع الذي يصعب التواصل معه، لذلك هم لا يشعرون بي ولا يتفهمون وضعي، ودائمًا يقولون لي: "أنت مدلعة". كنت دائمًا أتمنى ان اجد إنسانًا يفهمني، إلاّ أني عندما وجدته اكتشفت ان شخصيتينا متناقضتان. فلم حص نصيب. ولم ازعل جراء ذلك. سيدتي، دائمًا أشعر بأنني أعيش في حلم، وكل ما أمر به لم يمر به أحد غيري. أتمنى أن أعود وأضحك كما في السابق، وان أكون إنسانة طموحة. كان ابي دائمًا يضرب لي الامثال ببنت فنلان وبنت فلان، ويلمّح لي بالكلام بأني افشل واحدة في إخوتي، وأي كلمة أقولها يصفني بالكاذبة، وبفشلني أما إخوتي. أحيانًا كثيرة أشعر بأنه لم تعد لديّ ثقة بنفسي وأن لا معنى لحياتي، حتى وزني لم اعد قادرة على السيطرة عليه، لأن الأكل هو الشيء الوحيد الذي أقدر أن احصل عليه. علمًا بانه لا يمضي يوم من دون أن أبكي سوء حالتي قبل أن انام. أرجوك ساعديني.

المغرب اليوم

بالطبع إن وضعك يؤدي الى احباطات كثيرة، منها هذه الحالة التي أنت فيها، خصوصًا أنك وحدك شابة مع ام وأب. تاريخك معه كله إحباطات. من المحبط ان يعيش الإنسان في مكان بلا أصدقاء، وهي مسألة فعليًا محبطة، ونأتي الى عمرك، وهو عمر زواج، فلا زوج ولا استقرار، وهذه أيضًا مسألة محبطة. أولًا، ابحثي عن عمل تجدين فيه متنفسًا لك وأصري على ذلك. ثانيًا: أوقفي اهلك عن إحباطك وأخبريهم بكل صراحة أن كلامهم يجرحك، وانك لا تريدين إحباطاتهم. وأحبي نفسك، فأنت تحتاجين الى أن تحبي نفسك، اذهبي الى ناد رياضي، فلعل ذلك يكون بمثابة فرصة لك لتكسبي صديقات. بصراحة يا عزيزتي، كثيرًا ما أجد أناسًا ينوحون ويشكون من ان لا أحد يحبهم، ولهؤلاء أقول: أحسّوا بأنفسكم وأحبّوا أنفسكم وهذا يكفي.

ارتدت جمبسوت مِن بالمان باللون الزهري مكشوف الأكتاف

أجمل إطلالات كايلي جينر عقب تربّعها على عرش المليارديرات

واشنطن - فلسطين اليوم
نشرت مجلة "فوربس" قائمة للمليارديرات في العالم للعام 2020، وسمّت المجلة نجمة تلفزيون الواقع وسيدة الأعمال كايلي جينر التي تبلغ من العمر 22 عاماً كأصغر ملياردير للسنة الثانية على التوالي. جاء هذا التصنيف باعتبار أن كايلي بنت علامتها التجارية لأدوات التجميل وهي لم ترثها. وبعد بيعها 51% من حصص شركتها، قدّرت أعمالها بنحو 1.2 مليار دولار، ومازالت تمتلك الـ 49 بالمئة الأخرى من حصتها. وتعتبر كايلي، من بين 2,095 حول العالم يملكون ثروة من 10 أرقام، بالمناسبة جمعنا لكنّ أجمل إطلالات كايلي جينير. كايلي هي الشقيقة الأصغر في عائلة كارداشيان-جينر، وتطوّرت إطلالاتها بشكل كبير على مدار السنوات. من تنسيق أزيائها مع شقيقتها كاندل وصولاً إلى تألقها بأسلوب الخاص الذي يتميّز بالجرأة على السجادة الحمراء وفي المناسبات التي تشارك فيها. خطفت كايلي الأن...المزيد

GMT 15:24 2020 الجمعة ,06 آذار/ مارس

سيدتي انا بنت عمري 14 سنة وعندي 6 إخوة أصغر مني. عندي مشكلتان: الاولى تكمن في ان امي اكتشفت ان والدي يكلم فتيات أخريات. بعد أن فتشت في تليفونه الخاص. وواجهته بالأمر، إلا أنه امكر ذلك. فهي متأكدة من انه يقوم بذلك. واعتقد انه يعيش ما يسمى أزمة منتصف العمر. أنا اشعر بأن زواج أمي وأبي ينهار وخائفة من ذلك. علماً بأني وجدت في سيارته في إحدى المرات قلماً من الحمرة ولا يعود لأمي ولا لي، ولا لأي من إخوتي. كذلك، انا قلقة لأن والدتي تكلم الفتيات اللواتي اكتشفت ارقامهن في هاتف والدي، وتتبادل معهم الألفاظ الوسخة والشتائم. كما ان والدتي ووالدي ينامان في غرفتين منفصلتين، ويجلسان ساعات طويلة في المنزل من دون أن يتبادلا أي كلمة. مع الإشارة الى أن والدي من اصحاب الاموال، ومن الممكن ان يدفع المال للبنات اللواتي يتكلم معهن. أما المشكلة الثانية يا سيدتي، فتتعلق بانني شديدة التوتر في المناسبات الاجتماعية، خصوصاً في حفلات التخرج المختلطة، حيث اشر بالغثيان واطرافي تصبح باردة، كيف يمكن أن أخفف من ذلك؟ وهل تنصحيني تجربة عاطفية؟
 فلسطين اليوم -

GMT 10:04 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

حيل لتشغيل خاصية "Dark Mode" على أيفونك القديم
 فلسطين اليوم -
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday