الحرب فى سيناء
آخر تحديث GMT 13:31:26
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

الحرب فى سيناء

 فلسطين اليوم -

الحرب فى سيناء

بقلم: عمار علي حسن

لو نعرف الفارق الكبير بين الأهداف التى وضعها الإرهابيون لعملياتهم القبيحة ضد قواتنا وأهالينا فى سيناء الحبيبة وبين ما حققوه بالفعل حتى الآن سندرك أن التضحيات التى تقدم لا تذهب سدى. فكل دم زكى يراق، على غلاوته، وكل منشأة تخرب، على أهميتها، ثمن ندفعه من أجل ألا يصل هؤلاء القتلة الفجرة إلى ما يسعون إليه، وهو لو تعلمون كبير.

إن دواعش سيناء قد انطلقوا فى البداية معتقدين أنهم سيكونون فى نزهة مثلما كانوا فى بلاد أخرى، فيتمكنون من اقتطاع جزء معتبر من تراب شمال سيناء، يقيمون عليه إماراتهم أو دولتهم، ويرفعون عليها رايتهم السوداء كقلوبهم، ثم يعلنون أنها ولاية فى دولة داعش، التى يحلمون أن تتمدد لتشمل الوطن العربى كله، والبقية تأتى.

ولأن الهدف كبير؛ يقاتل هؤلاء بضراوة، مستفيدين من مدد لا ينقطع يأتيهم من أتباعهم الذين تسيرهم أجهزة مخابرات لدول إقليمية وقوى كبرى، ويقاتل جيشنا ببسالة فى سبيل حرمانهم من بلوغ هدفهم هذا، فى ظل ما هو معروف من أن حروب العصابات قادرة على إرهاق أقوى الجيوش، وهو ما رأيناه للجيش الأمريكى نفسه فى العراق وأفغانستان والصومال.

هى الحرب إذن.. هذا ما يجب أن يوصف به ما يجرى على أرض سيناء بين الجيش والشرطة والأهالى العزل من جهة والإرهابيين التكفيريين والمأجورين من جهة أخرى. فلا يمر أسبوع إلا وتراق دماء زكية لمن يدافعون عن تراب مصر، وتدمر أو تخرب منشآت شُيِّدت من أموال شعبنا الصابر المرابط. لكن عزاءنا أنه لا بديل عن دفع هذا الثمن، وإن كان الجميع يتمنى تقليله إلى أدنى حد، بمزيد من الخطط المدروسة، والتصورات المحكمة، والتكتيكات الذكية التى تردع هؤلاء القتلة، ثم تذهب أسرع وأنجع لإخراجهم من جحورهم، وإنهاء خطرهم.

ما لا يعلمه هؤلاء القتلة أن الشعب المصرى كله هو الذى يقاتلهم وإن كان فى مقدمته الجيش والشرطة، فكل الضباط وصف الضباط والجنود هم أبناء المصريين، ومعركتهم ضد الإرهابيين مدعومة إلى أقصى حد، وأوسع نطاق، من المواطنين. فهم يختلفون فى السياسات، بعضهم ينتقد أداء الرئيس والحكومة والبرلمان، لكن كلهم أمام الإرهابيين سواء، يداً بيد، وكتفاً بكتف، كبنيان مرصوص، يشد بعضه بعضاً، اللهم إلا قلة قليلة شاردة يمكن أن تعجب بالإرهابيين أو تشجعهم، أو تتمنى الانضمام إليهم.

فلا يظن الدواعش أن المصريين يمكن أن يختلفوا أو يتشاحنوا حول محاربة الإرهاب، أو أن إيمانهم بأنهم يخوضون حرباً دفاعية وعادلة واجبة يمكن أن يتزعزع، أو أن كراهيتهم للإرهابيين فكراً وتنظيماً ومسلكاً يمكن أن تتراجع، وأن استعدادهم للتضحية فى سبيل ألا تضيع حبة رمل واحدة من أرضهم الغالية يمكن أن تضعف، تحت أى ظرف، وفى كل الأحوال. هذا موقف وقرار المصريين، كان ويكون وسيكون، حتى نتمكن من هزيمة الإرهابيين فى سيناء هزيمة نكراء.

فيا إخوتنا وأبناءنا الذين تقاتلون عنا فى الصف الأول، لتعلموا أن وراءكم صفوفاً لا نهاية لها، ومعكم قلوب تنبض بحبكم واحترام كفاحكم، وبرفقتكم ألسنة تدعو لكم ليل نهار أن يحفظ الله أرواحكم ويسدد خطاكم، وينصركم على هذا العدو البغيض.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحرب فى سيناء الحرب فى سيناء



GMT 06:00 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نصف الكوب السياسي الفارغ

GMT 03:48 2018 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

آفة أن يُحارَب الفساد باليسار ويُعان باليمين

GMT 05:25 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصر من الثقافة المدنية إلى الحكم المدنى

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 10:00 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 11:06 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
 فلسطين اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 10:32 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أحدث تصاميم مسابح خارجية تُناسب المنازل الفخمة

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 07:06 2016 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

فنَان يُقدَم أعمال فنية مميزة من فن تفريغ الورق

GMT 07:23 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

فولكس فاغن تعلن عن سيارتها الحديثة كليًا "أماروك"

GMT 22:39 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار ومواصفات مازدا CX5 2016 في فلسطين

GMT 01:25 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

غادة إبراهيم تبتكر عروسة "ماما نويل" احتفالًا برأس السنة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday