جائحة «كورونا» تختبر الدول والشعوب
آخر تحديث GMT 08:44:44
 فلسطين اليوم -
وزارة الصحة الفلسطينية: تسجيل 50 إصابة جديدة بفيروس كورونا مما يرفع عدد الإصابات منذ صباح اليوم إلى 330 حالة وزارة الصحة الإماراتية: تسجيل 402 إصابة جديدة بفيروس كورونا و 594 حالة شفاء وحالة وفاة واحدة وزارة الصحة الإماراتية: إجراء أكثر من 3 ملايين ونص المليون فحص لفيروس كورونا غوتيرش يعرب عن "صدمته وانزعاجه" من اكتشاف المقابر الجماعية في ليبيا وزارة الصحة الفلسطينيه تعلن تسجيل 50 إصابة جديدة بفيروس كورونا رويترز: 13 قتيلا في الانفجار الذي وقع في مركز طبي شمالي العاصمة الإيرانية طهران الشرطة الإثيوبية تعلن أن انفجارات هزت العاصمة أديس أبابا خلال احتجاجات مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى وزارة الخارجية السعودية: تقرير أمين عام الأمم المتحدة بشأن إيران يؤكد ضلوعها المباشر في الهجمات الصاروخية التي استهدفت المملكة وزارة الخارجية السعودية: ما توصل إليه التقرير الدولي لا يترك مجالا للشك أمام المجتمع الدولي حول نوايا إيران العدائية تجاه المملكة والمنطقة العربية والعالم رويترز: الولايات المتحدة تشهد أكبر زيادة يومية بإصابات كورونا منذ بداية الجائحة
أخر الأخبار

جائحة «كورونا» تختبر الدول والشعوب

 فلسطين اليوم -

جائحة «كورونا» تختبر الدول والشعوب

مهند عبد الحميد
بقلم : مهند عبد الحميد

(الجائحة) اسم أطلقته منظمة الصحة العالمية على مرض كورونا. والجائحة تعني أعلى درجات الخطورة المنسوبة لقوة الفيروس وقدرته على الانتشار في أكثر من  منطقة جغرافية ودولة وقارة. هذا النوع من الفيروس الجديد الذي لا علاج ولا طُعْمَ له حتى الآن، يحتاج إلى تعاون وتنسيق عالمي،  تشارك فيه جميع الدول بالإجراءات الوقائية والعلاجية  فضلاً عن التضامن المعنوي والإنساني، وكل ذلك تحت إشراف وإدارة منظمة الصحة العالمية.
ما حدث منذ بداية الإعلان عن كورونا، هو انفراد كل بلد انتشر فيه الفيروس بالتصرف كما يحلو لها، كالاعتراف به أو نفي الإصابة به، أو تأخير الإعلان عن وجوده، وقيام  البلد المصاب بالإجراءات الوقائية والعلاجية منفرداً، بما في ذلك تحديد عدد الإصابات. عدد من الدول استبعدت وصول الفيروس إليها، فلم تتخذ الإجراءات الوقائية التي تمنع دخوله او تحد من انتشاره على أقل تقدير. كثيرون اعتقدوا بإن الفيروس لن يصل الى بلدانهم، وزير الصحة الفرنسي كان احد هؤلاء، الرئيس ترامب خفف من خطورة «كورونا» وتوقع اختفاءها في أيام، وتحدث عن نسبة وفيات 1%. ولم يمض طويل وقت حتى غزا «كورونا» الولايات المتحدة، ما دفع الرئيس لإعلان حالة الطوارئ، واتخاذ تدابير كوقف الطيران مع أوروبا باستثناء بريطانيا المصابة أيضا بالفيروس، لكن الاعتبارات السياسية والتجارية كانت الأقوى. ستة تصريحات للرئيس ترامب متناقضة مع بعضها البعض ومرتجلة، ويبدو انه لم يلجأ لجهات الاختصاص. على الصعيد ذاته،  تأخرت الصين في الإعلان عن الإصابات بالفيروس بوصفها انها شكلت بؤرة الانتشار الى الدول والقارات الأخرى. الانتظار الصيني ساهم في انتشاره بسرعة وبقائه فترة طويلة خارج السيطرة، المشكلة ذاتها تنطبق على إيطاليا التي تحولت الى بؤرة رقم 1 على صعيد عالمي، وإسبانيا يبدو انها حذت حذو إيطاليا فعانت من انتشار الفيروس بمعدلات سريعة. ويلاحظ أيضاً ان إيران انتقلت من النفي الى اعتراف جزئي بالفيروس، وكان يهمها إجراء الانتخابات البرلمانية أكثر من اهتمامها بشعبها، أي أنها وضعت السياسة كأولوية على حساب الصحة العامة. ولم تشذ دولة الاحتلال الإسرائيلي عن سابقاتها حين وضعت الانتخابات في مكانة أهم من الصحة العامة، وانتقل نتنياهو من سياسة إبطاء الإجراءات، الى سياسة التهويل، وفي الموقفين وظَّف «الكورونا» لمصالح سياسية ضيقة كتأجيل محاكمته ومحاولة تشكيل حكومة ائتلافية تقطع الطريق على خصمه تحالف «ازرق ابيض» الذي يملك دعم 61 صوتاً لتشكيل حكومة جديدة.
تقديم الاستقرار السياسي للدول على حساب الصحة العامة، ارتبط اساساً بالمصالح الاقتصادية للشركات الاحتكارية والدول المعبرة عنها أو تدور في فلكها. فلم يكن غزو فيروس كورونا معزولاً عن الانتهاكات الشديدة للبيئة، والصناعات الغذائية التي غلبت الربح على الصحة العامة، ولا معزولاً عن تراجع دول النظام النيو ليبرالي عن التأمين الصحي والرعاية الاجتماعية، كما لم يكن معزولاً عن حروب النهب والهيمنة. كانوا لا يريدون خسارات اقتصادية فتستروا على الجائحة، انتظروا طويلاً وقامروا بصحة شعوبهم كي تبقى أرباح أسواق الأسهم والسندات ضمن الوتيرة التي وصلت إليها، وكي لا ينهار سوق المال. فقط عندما خسرت بورصات أميركا اعترف ترامب بالكورونا وبتقديرات منظمة الصحة العالمية، وأعلن حالة الطوارئ محاولاً تقليل الخسائر باستخدام الموازنات الجديدة وإعادة الأمور إلى مجاريها. غير أن حليفه بوريس جونسون حاول المضي في اللعبة حتى النهاية معبراً عن ذلك بخطابه المجرد من أي إنسانية عندما قال: يتعين على العائلات الاستعداد لفقد أحبائها، لأن فيروس كورونا سيواصل الانتشار على مدار الأشهر المقبلة». وواقع الحال فإن الاستهتار بحياة البشر يأتي للحفاظ على مناعة الرأسمال والرأسماليين الكبار.
التجارب السابقة وغيرها كشفت حرص الحكومات العظمى على استقرارها السياسي، وعلى الحيلولة دون الوقوع في خسارات اقتصادية محتملة. وكان تعاونها مع بعضها البعض ضعيفاً، حتى الاتحاد الأوروبي، تعاملت دوله كل على انفراد لتواجه مصيرها وحدها. ولم يضع الأوروبيون خطة مشتركة لصد الفيروس، مع انهم وضعوا خطة لصد اللاجئين السوريين وكأنهم أكثر خطراً من «كورونا» ولم يتوقفوا عند محنة السوريين التي صنعها النظام الأسدي وروسيا من جهة، وصنعها من بعدهم اردوغان حين استخدمهم كدروع بشرية وأداة ضغط لإبرام صفقة مع الاوروبيين من جهة أخرى. باختصار لم تتعامل الدول العظمى مع الجائحة كمصيبة عالمية ينبغي العمل على درء مخاطرها. كان المال أهم بكثير من الانسان، وكان البقاء في الحكم أهم من معاناة وعذاب البشر.
في ظل الجائحة التي انتشرت سريعاً في انحاء العالم، أين موقع فلسطين وكيف تعاملت لدرء خطر لا يرحم؟ تحملت فلسطين رسمياً وشعبياً المسؤولية في الوقت المناسب، وذلك عندما اعلنت حالة الطوارئ وأعطت أولوية قصوى للسلامة العامة. لقد اعتادت فلسطين ان تكشف عناصر قوتها في الأزمات، استعاد التضامن المجتمعي ألَقه، فها هي محافظة بيت لحم تقاوم الخطر موحدة وتعيد هويتها الوطنية التي دمجت بداخلها الهويات الفرعية، وتلبي نابلس جبل النار النداء فترسل قوافل التموين لشقيقتها بيت لحم في الوقت الذي تقف بالمرصاد وحدةً واحدة لخطر «كورونا» وخطر المستوطنين الذين لم يتوقفوا عن الاعتداء. شباب القدس لم يسمحوا لفيروس المستوطنين بالسطو على  صروحهم الدينية في صبيحة كل فجر، وفي الوقت ذاته لم يسمحوا  لفيروس كورونا الاقتراب من أهلهم وأحبتهم. فلسطين كبيرة بمدنها ومخيماتها وقراها وبقيم التحرر والتطوع والتضامن والعطاء. فلسطين موحدة ضد «كورونا» والاستيطان والصفقة. في غضون الأيام العشرة الأولى كان الأداء جيداً باطراد، في كل يوم تزداد الصعوبات فتكون المبادرات هي الرد، الذين تضررت مواردهم في مدينة رام الله بادرت لجان التطوع بجمع التموين لهم. كما بادرت الشرطة الى تعقيم مخيمات وأحياء. مدينة الخليل عوضت النقص في الكمامات ومواد التعقيم والملابس الواقية من الفيروس عندما بادرت الى صناعة كل هذه النواقص وتزويد الجهاز الصحي بها، وتزويد السوق بعد ذلك. ويستمر التعليم الجامعي والمدرسي عن بُعد. أما جبهة العاملين خلف الخط الأخضر فتحتاج الى تدخل النقابات والى مبادرات شبابية نوعية. وقطاع غزة يحتاج الى مزيد من الدعم والتعاون والاندماج في انتفاضة الكورونا.
بقي القول إن بيت لحم كانت وفية للعالم الخارجي ولم تنسَ إيطاليا، كم كان مشهد رفع الإعلام الإيطالية والفلسطينية في وقفة تضامن مع الشعب الإيطالي الذي يعاني من جائحة الكورونا رائعاً ومهيباً.

قد يهمك أيضا : 

انتخبوا . . ولا تنتخبوا!

   لماذا ترجح كفة كبح التحرر على كفة دعمه؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جائحة «كورونا» تختبر الدول والشعوب جائحة «كورونا» تختبر الدول والشعوب



GMT 10:13 2020 الأربعاء ,10 حزيران / يونيو

قرية فلسطينية هدمت 176 مرة!

GMT 18:20 2020 الأحد ,07 حزيران / يونيو

أوزان الشعر العربي ونماذج عنها

GMT 20:52 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

اسرائيل تواجه الفلسطينيين ونتانياهو يواجه القضاء

GMT 20:37 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

ترامب أسوأ من موظفيه في الادارة

GMT 20:23 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

بعيداً عن أخبار خراب البيت

ارتدت ملابس فضية مِن توقيع مُصمّم الأزياء يوسف الجسمي

أجمل إطلالات كيم كارداشيان بالكاجول أو بفساتين السهرة البرّاقة

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تنجح نجمة تليفزيون الواقع كيم كارداشيان في خطف الأنظار في كل مكان توجد فيه، سواء في إطلالاتهنّ الكاجول أو بفساتين السهرة البراقة والأحب على قلبهنّ، وتحرص كل واحدة منهنّ على اختيار أحدث الصيحات التي تطرحها الماركات العالمية. ولا يغيب التوقيع العربي عن إطلالات كارداشيان، اللاتي لجأن في كثير من المناسبات إلى اختيار فساتين من مصممين عرب؟ كيم كارداشيان تعشق كما شقيقاتها اختيار الماركات العالمية، ولجأت في مناسبات عدة إلى خطف الأنظار بتصاميم حملت توقيع مصممين عرب، أبرزهم عز الدين عليا الذي تألقت من مجموعته بفستان أبيض راقٍ أظهر قوامها الرشيق وخصوصاً خصرها النحيف، كما اختارت من توقيع المصمم نفسه إطلالة كاملة بنقشة الفهد. وبدت ساحرة بفستان أصفر أنيق من تصميم إيلي صعب، وتنوّع كيم في اختيار المصممين العرب، فقد أطلت بفستان فضيّ طو...المزيد

GMT 14:37 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 08:04 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين

GMT 10:19 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 06:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

حاول أن ترضي مديرك أو المسؤول عنك

GMT 15:31 2015 الخميس ,12 آذار/ مارس

نفوق أغنام جراء انهيار أتربة شرق بيت لحم

GMT 15:02 2016 الإثنين ,11 تموز / يوليو

تعرف علي فوائد ورق الكرنب

GMT 16:19 2014 السبت ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

مرضى مستشفى الشفاء في غزة دون وجبات طعام

GMT 09:55 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم

GMT 03:57 2016 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"لادا نيفا" رباعية الدفع المطورة قريباً في الأسواق
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday