روائــــح
آخر تحديث GMT 03:30:22
 فلسطين اليوم -

روائــــح

 فلسطين اليوم -

روائــــح

حسن البطل

سَفَر قصير مثل "نَوْسَة " عملاقة، صار للسفر القصير "رائحة الطريق"، هل للطريق رائحة؟
شمس ساطعة على سرير إسفلت، وصرير عجلات السيارة، عند المنعطفات بخاصة: وهكذا، رذاذ رائحة الطريق في الصيف.
شمس وراء حُجب من الغيوم، مطر يشطف سرير الإسفلت، نشيش خفيف، مثل الهمس، أو "طرطشة " مثل لغط في مقهى مزدحم .. وهكذا، رائحة الطريق في الشتاء.
السفر القصير يظل مثل "نوسة" البندول من آخر شارع الإرسال إلى مفترق سردا، لكن في الربيع المزهر تطغى رائحة الحقول على رائحة الطريق.
ذلك الحاجز اللعين ينوس، بدوره، من بطن وادي أبو العدس (أو من سرته) إلى كتف مفترق سردا، خالطاً روائح الطريق في غير فصولها.
لم يعد للإسفلت الأسود لون السواد، وتلك الانحناءة نصف اللينة في بطن الوادي، لم تعد تجبرك (إذا كنت في مقعد الوسط من سيارة ركاب 7 + 1)، ان تتمسك بشيء، حتى لا تميل بجسمك على جسم الراكب المحظوظ قرب النافذة.
لم تعد للطريق رائحة الإسفلت الصيفي الساخن، لم تعد له رائحة المطر تحت دواليب السيارة، لم تعد للطريق حتى رائحة الحقول في نيسان وأيار.
خطف ذلك الحاجز متعة السفر القصير، وذلك التأرجح، في نوسة طويلة بين آخر شارع الإرسال وأول مفترق سردا.
طابور من السيارات يعفّر الناس بعطر الديزل المحروق، أو عطاس محركات البنزين، أو يعفّر ثيابهم بالغبار، وتلك النباتات الشوكية المبرمجة على إطلاق شذاها حسب مواقيتها، لا تنجح في مغالبة رائحة الغبار المخلوطة برائحة الوقود منقوص الاحتراق .. والمزيج: رائحة خانقة. فوضى خانقة، "عجقة " خانقة.
بسطة خضراوات "أبو العدس" تبقى في مكانها، فوق سرة الوادي بقليل. الزبائن المختارون لمزروعات حقوله، النقية من "الكيماوي" صاروا زبائن اضطراريين، اذا لم يجدوا البطيخ اشتروا الشمام، اذا لم يجدوا العنب الأحمر اشتروا عنبا ابيض، اذا لم يجدوا ربطة ثوم" بلدية اشتروا رؤوس الثوم حسب الوزن.
كان أستاذ الفيزياء في الصف السابع يشرح لنا ما هي هذه "النَوْسة "، قال: إنها حركة بندول الساعة من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار. قال: إنها حركة المرجيحة. ثم برهن لنا أن حركة كوكب الأرض حول الشمس عبارة عن نوستين طويلتين جدا.
في ذلك السفر القصير، بين آخر شارع الإرسال وأول مفترق سردا كانت النوسة كاملة، إذا غاب ذلك الحاجز، وكان السفر القصير سفراً .. وكانت للطريق رائحة الصيف ورائحة الشتاء ورائحة الربيع.
هذا هو الخريف: "بحر لأيلول الجديد" أو "بر لأيلول الجديد "، صارت للطريق رائحة الحريق، بمعزل عن ثلاثة أنواع من قذائف الغاز يلهو بها الجنود لتفريق "القطيع".
لم يعد الحاجز اللعين نزوة جنود لدقائق أو ساعات.. أو حتى أيام، صار الحاجز ثلاثة أنواع من عوائق الإسمنت: مكعبة تماما، أو مثل حرف T مقلوبا.. وأخيراً، نصف مربعات إسمنتية مفرغة، في علو الرماية وقوفا لإسناد البنادق عليها.
في المقابل، لم تعد الموانع الفلسطينية، على بوابة (المنطقة أ) مثل تدريب أولي: أكياس من الرمل، صارت الأكياس معززة بسواتر من التراب السميك.. ثم صارت معززة بموانع مدرعات من الحديد، مثل إشارة الضرب X مكررة في اتجاهين مختلفين.. ثم صارت معززة بموانع مركبات من العجلات، شيء بين حواجزهم المعززة وتحصيناتنا المعززة يوحي برائحة حريق قريب.
رام الله اسم يومي في الأخبار، حتى إذا ذهبت الأخبار لزيارة "غزوة جنين" و"غزوة بيت جالا" .. وغزوات ضواحي رفح.
شيء ما، في رائحة الطريق.. وفي مشهد الحواجز والتحصينات، يوحي بأن رام الله ستكون بؤرة الحريق الكبير.
عندما يكتشفون أن القدس لن تكون قدسهم، وأن تحصينات القدس لن تكون حصينة .. سيقولون: السلطة مسؤولة. السلطة هي رام الله .. ويجب أن لا تبقى حصينة على الاختراق.
لم يعد السفر القصير سفراً، لم تعد النوسة الطويلة نوسة طويلة، صار السفر مشيا على الأقدام، اختفت رائحة الصيف عن الإسفلت، ولن تفوح رائحة نشيش الماء في الشتاء.
صار "الاتوستراد" زاروباً طويلا، مغبرا، قذرا، مزدحما طوال ساعات الضوء .. وفي ساعات الظلام صار موحشا ومقفرا .. ومهجوراً.
تكتيكات التظاهرات وصلت مداها، وأيضا تكتيكات القصف .. والدخول المدرع والخروج المدرع، المسرح السياسي وصل مداه، لا بد من نقلة جديدة في تكتيكات الاشتباك.. تنقل اسم رام الله من الأخبار إلى صفحات البطولة.
هناك رائحة حريق في هذه النوسة من أول شارع الإرسال إلى أول مفترق سردا.. وربما في شارع نابلس القديم الذي زهق من الحجارة وإطارات المطاط .. وإصابته بجنون ألوان الرايات والبيارق بعد كل صلاة جمعة.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روائــــح روائــــح



GMT 19:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يستغل منصبه

GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

يأتي من القماش الحريري اللامع المُزود بالشراشيب أسفل الذيل

فستان تشارلز ثيرون استغرق 1200 ساعة تصميم في أفريقيا

واشنطن ـ رولا عيسى
دائمًا ما تبهرنا تشارلز ثيرون بأناقتها اللافتة وجمالها الأخاذ، وهي عارضة أزياء وممثلة أمريكية مولودة في جنوب أفريقيا، من أبٍ فرنسي وأم ألمانية، وهي بذلك تحمل خليطًا فريدًا من جنسيات مختلفة؛ ما جعلها تجول العالم بفنها المميز، وتنال جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة، واشتهرت في أفلام عديدة مثل "Bombshell" و"ذا كولدست سيتي" وغيرهما من الأفلام المهمة. ورصدت مجلة "إنستايل" الأميركية، إطلالة ثيرون بفستان قصير أنيق باللون الأبيض ومرصع باللون الذهبي، الذي صمم أثناء استضافتها في مشروع جمع التبرعات لأفريقيا للتوعية الليلة الماضية. صمم الفستان من دار الأزياء الفرنسية "ديور"، واستغرق 1200 ساعة لتصميمه، وعكف على تصميمه شخصان من الدار الشهيرة، وبدت النجمة مذهلة متألقة على السجادة الحمراء، ويأتي تصميم الفستان من القماش الحرير...المزيد

GMT 04:13 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء
 فلسطين اليوم - تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء

GMT 03:03 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على شروط وأماكن تدريبات الغوص في مصر منها
 فلسطين اليوم - تعرف على شروط وأماكن تدريبات الغوص في مصر منها

GMT 03:20 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

قصر النجمة بريتني سبيرز يُعرض للبيع بمبلغ 7.5 مليون دولار
 فلسطين اليوم - قصر النجمة بريتني سبيرز يُعرض للبيع بمبلغ 7.5 مليون دولار

GMT 03:25 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فجر السعيد تكشف عن أشخاصًا يتمنون موتها حتى في ظل مرضها
 فلسطين اليوم - فجر السعيد تكشف عن أشخاصًا يتمنون موتها حتى في ظل مرضها

GMT 10:26 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

8 شهداء من عائلة واحدة في دير البلح إثر القصف الإسرائيلي

GMT 02:07 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أبو ريدة ومحمد فضل يكرمان متطوعي بطولة الأمم الأفريقية

GMT 08:15 2016 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

مي عصمت تعترف بحدوث طفرة في ديكور غرف نوم الأطفال

GMT 15:20 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

لمسات مثيرة لرقبة زوجك قبل العلاقة الحميمة

GMT 09:57 2019 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

أهمية وضرورة الاغتسال بعد الجماع عند المرأة
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday