كتاب المراثي حلقة حول الحفرة
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

كتاب المراثي حلقة حول الحفرة

 فلسطين اليوم -

كتاب المراثي حلقة حول الحفرة

حسن البطل

حلقة حول حفرة. تتجدد الحلقة (من بلد إلى بلد؛ ومن مقبرة إلى مقبرة) وتظل من دون «ال» التحديد. أنت في حلقة حول قبر آخر في مقبرة البيرة. كنتَ في حلقة حول قبر في تلك المقبرة المركزية ببيروت الغربية، وكنتَ في حلقة حول حفرة مقبرة فرعية في حمام الشط.
.. وذات موت آخر لنفر آخر من فصيل الإعلام سرتَ في موكب سيارات مسافة طولها سبعون كيلومتراً، لأن نفراً سبقك من الفصيل ذاته، تلزمه حفرة في مقبرة المسلمين في لارنكا القبرصية.
وصلنا لارنكا من بيروت بحراً، وغادرنا لارنكا الى جوار فلسطين جواً. بين وصول ومغادرة تركنا عنصرين آخرين من فصيل الإعلام في حفرتين.
بالأمس، مات الذي أعطته أمه وأبوه اسم «سالم السعدي» ودفنا رفيق الفصيل الذي أعطيناه اسم «سامي بشير». في العراق، حيث ولد في العام 1952 يتقبل ذووه التعازي فيما كان الفتى سامي وفي رام الله يتقبل رفاق دربه التعازي في الكهل سامي.
.. صارت الحفرة معرّفة: هذا قبر سالم - سامي انضم الى فصيل الإعلام الموحد في العام 1972، وغادر الفصيل الى دار البقاء في العام 1991.
كم تحلّق سامي في حلقة بيروتية تتوسطها حفرة رفيق، وألقى نظرة أخيرة الى وجه أغمضت جفونه، حتى لا يرى الرفيق الحيّ نظرة لم يرها في عيني رفيق الدرب.. غير: الحزن، الغضب، الفرح .. والألم. نظرة سؤال لا جواب عليه.
حلقة هي الحلقة التي تتجدد من بلد إلى بلد. ها قد وصلنا إلى البلد، وبدأنا زمن الموت موتاً عادياً. يذوي واحد من الحلقة إلى تلك الحفرة .. وفي زمن الموت غير العادي كان يهوي: «بالأحمر كفناه».
شارب سامي وعيناه علامتاه من منفى الى منفى؛ وللزمن ان يبدأ حراثة حفرة الموت بدءا من شعر الرأس الذي يتقهقر عاما فعاماً؛ وفيه يزرع الأبيض راية النهاية المبكرة.
أول البلدان فلسطين؛ وآخر البلدان فلسطين. أول الطريق فلسطين؛ وآخر الطريق فلسطين.. وحلقة الفصيل حول الحفرة تضيق وتضيق .. ولكنها لا تزال تكفي ليتذكرك رفاقك في جيش المسيرة، وفي كتيبة الإعلام، وفي فصيل الإعلام الموحد، فيمنحوك جنازة نصف عسكرية، ويلفوا جثمانك بالعلم الفلسطيني.
كان «خالد العراقي» عراقي المولد، وكان فلسطينيا في المسيرة. ومثل سامي تزوج فلسطينية .. غير ان نائب رئيس تحرير «فلسطين الثورة» خالد العراقي (عادل وصفي) وجد قاتلا سياسيا يضغط زناد مسدس مكتوم الصوت على صدغه.
وقف خالد العراقي، قبل موته، في حلقة حول حفرة وارينا فيها السوري طلال رحمة (صارت الحفرة معرفة قبراً)، ووقف في حلقة لاحقة حول حفرة وارينا فيها الفلسطيني - عراقي المولد رشاد عبد الحافظ، الذي سقط في خندق القتال برصاصة بين عينيه.. فصارت الحفرة قبراً معرفا.
جثث سرية كاملة من فصيل الإعلام تحلقت حول حفرات معرفة. ثم، من لم يمت برصاصة قاتل مخابرات عربية، (خالد العراقي) او برصاصة مقاتل كتائبي (رشاد عبد الحافظ) صوّب السرطان سبابته الى رأسه.. وقال: اترك الحلقة وانزل الحفرة. لا زالت في الفصيل بقية من الرفاق ليتحلقوا حولك. قل: وداعاً.
كان الطريق طويلا، بما يكفي لتحضر عرس حامل القلم (والبندقية أحياناً) في فصيل الإعلام، واحيانا عرس ابنه .. ونادراً ولادة حفيد الرفيق.
.. وكان الطريق دامياً: مئة موت استثنائي في المنفى، مئة حلقة حول مئة حفرة، حتى تعود الى أول البلاد، وآخر الطريق .. موتاً عاديا. الحلقة حلقة. حفرة هي الحفرة، لكن، الموت يصير عادياً، وتبقى من مراسيم الموت الاستثنائي عربة عسكرية (كان الجنود في المنفى أنفاراً وكانوا شباباً؛ فصار الجنود ضباطاً، وصاروا كهولاً).. وأيضا هذا العلم: من المهد الي اللحد.
المسافة قصيرة من جامع البيرة الى مقبرة البيرة (الحياة قصيرة) والمسافة طويلة من العراق الى لبنان فتونس .. ففلسطين أخيراً (النضال طويل).
كنا نقول، متحلقين حول حفرة ستصير معرفة قبراً «العهد هو العهد». ماذا نقول متحلقين حول حفرة معرّفة جديدة: «إنا لله وإنا اليه راجعون».. وفي سويداء القلب عهد غير معلن، بأن يتحلق من تبقى من رجال الفصيل حول حفرة من يذوي من رجال الفصيل:
«بالأمس كنت مثلك / وغداً تكون مثلي» حكمة الموت على شاهد قبر. وعلى بعض القبور إشارة الى مكان الولادة - بعيدا غرباً قرب الساحل الأزرق.
الساحل هو خط النهاية. وعندما نهش السرطان رأس سكرتير التحرير طلال همداني اللبناني في نيقوسيا، ودعته: «الروح حصباء على خط انكسار الموج».
الموج يبقى، والحصباء مرحلة من الصخر إلى .. الرماد. حفرة ما غير معرفة، تنتظرك أنت لتصبح معرفة: هذا قبر الرجل الأخير في فصيل الإعلام الموحد. لا يوجد في الحلقة أول أو آخر!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كتاب المراثي حلقة حول الحفرة كتاب المراثي حلقة حول الحفرة



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 09:30 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتقل شابين من كفر قدوم شرق قلقيلية

GMT 01:27 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علاء عوض يروي كواليس عودته للسينما بعد انقطاع 10 أعوام

GMT 00:06 2014 الأربعاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

قائد سلاح الجو السلطاني العماني يلتقي جون هيسترمان

GMT 22:55 2020 الخميس ,23 إبريل / نيسان

بريشة : هارون

GMT 02:39 2018 الإثنين ,10 أيلول / سبتمبر

العداء السابق مايكل جونسون يتعافى من وعكة صحية

GMT 13:41 2016 الإثنين ,22 شباط / فبراير

طرق للحصول على حواجب جذابة مثل ليلي كولينز

GMT 12:31 2019 الخميس ,16 أيار / مايو

كتاب جديد يرصد قصص ترامب داخل البيت الأبيض

GMT 10:33 2014 الخميس ,11 كانون الأول / ديسمبر

فاكهة النجمة النادرة أو الرامبوتان تعالج إلتهاب العيون

GMT 01:45 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

عدم وضع الكعك في الشاي من أصول تناول المشروبات

GMT 06:23 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح قائمة بأجمل تسعة بيوت حول العالم تطل على البحر
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday