السيسي وإسرائيل اللطمة بعد الوخزة
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

السيسي وإسرائيل: اللطمة بعد الوخزة

 فلسطين اليوم -

السيسي وإسرائيل اللطمة بعد الوخزة

حسن البطل

توقفتُ ملياً أقارن بين ما قاله أبو إياد وما قاله الرئيس عبد الفتاح السيسي. يأخذون على أبو إياد قوله في لبنان: طريق فلسطين يمر بجونية (ميناء كان تحت سيطرة الكتائب)، لكن من يأخذ على الرئيس ـ الجنرال السيسي قوله: طريق القاهرة والرياض يمرّ برام الله؟
ما قاله أبو إياد كان صحيحاً (ولو استفزازياً؟) في زمانه والمكان، عندما كانت المنظمة تخوض "حرب وجود" في لبنان؛ وما يقوله الرئيس السيسي، في مؤتمر إعمار غزة، يبقى صحيحاً وبعيداً عن الاستفزاز.
بعد "الوخزة" المصرية لإسرائيل، في عدم دعوتها إلى مؤتمر إعمار غزة، لأنها مفارقة ساخرة، وتبدو مثل وضع القاتل وردة على قبر القتيل، جاءت "اللطمة" المصرية الموجّهة، بالذات، إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو.
منذ بعض الوقت، وخاصة في خطبته ـ الرد على خطاب رئيس السلطة، توجه نتنياهو إلى الدول العربية المعتدلة (السنّية!) من فوق رأس الفلسطينيين، وادّعى أن طريق السلام العربي ـ الإسرائيلي يمرّ، أولاً، بالقاهرة والرياض وعمان وقطر!
الرئيس السيسي، الذي خاطب الشعب الإسرائيلي من فوق رأس حكومته، خلافاً للخطاب الإسرائيلي الذي توجه للقادة العرب "المعتدلين" من فوق رؤوس شعوبهم، قالها، بوضوح ومباشرة، أن طريق القاهرة والرياض يمرّ، أولاً، برام الله. أي دولة فلسطينية أولاً.
يستند الزعم الخطابي الإسرائيلي، إلى رؤية سياسية حولاء، وهي أن لإسرائيل صار حلفاء عرب في مواجهة الإرهاب الجهادي (إيران هي داعش؛ وداعش هي حماس، والسلطة شريكة حماس.. إذاً: لا شريك في الجانب الفلسطيني) كما يقول بيبي.
كان نتنياهو، وليبرمان ومسؤولون يمينيون في الائتلاف الحكومي في إسرائيل، قد مهدوا لحلف شراكة إسرائيلي ـ عربي معتدل بالقول: ليست أزمات المنطقة ذات منشأ فلسطيني، أو بؤرة فلسطينية، ومن ثمّ لا داعي، الآن في الأقل، لمسألة حل الصراع الإسرائيلي ـ الفلسطيني.
في زمن تصريح أبو إياد كانت المنظمة تخوض حرب وجود مع نوع آخر من حلفاء إسرائيل (ثم مع إسرائيل مباشرة في اجتياح العام 1982).
الآن، وفي زمن خطاب رئيس السلطة في الجمعية العامة، وخطاب الرئيس السيسي في مؤتمر إعمار غزة، فإن الفلسطينيين يخوضون صراع وجود على أرضهم مع إسرائيل. الهدف: حق تقرير المصير!
"لكل زمان دولة ورجال" كما يقال.. وهذا زمان عربي بالغ الرداءة، لم يحلم حتى عرفات برداءته، يجيز لإسرائيل أن تتلاعب بعقد مطابقات ومقارنات في غير أوانها، ورجال في غير زمانهم!
الرئيس السيسي ذكّر الإسرائيليين، شعباً أولاً ثم أحزاباً وحكومة، أن هناك مبادرة سلام عربية منذ العام 2002، وطُرحت في زمن كان العرب والعالم بأسره يصف الصراع بأنه فلسطيني ـ إسرائيلي، كما هو في الأصل، ولم يعد عربياً ـ إسرائيلياً إلاّ في ذبوله ومضاعفاته.
حكومة إسرائيل الحالية تتجاهل أن الدولة الفلسطينية ستكون منزوعة السلاح، وبالتالي فإن صاروخاً يُطلق من رام الله على مطار اللد سيعني خراب الضفة، وأكثر كثيراً من خرابها في الانتفاضة الثانية!
ماذا تتجاهل، بشكل أكبر؟ حقيقة ماثلة بأن اتفاق السلام مع مصر والأردن يكذّب الادعاء الإسرائيلي بأن "الانسحاب يجلب الصواريخ".
تقول مبادرة السلام العربية بالانسحاب الإسرائيلي من الأراضي الفلسطينية والعربية، شرطاً للسلام العربي ـ الإسلامي مع إسرائيل، التي لا تجد في صمود سلامها مع الأردن ومصر برهاناً كافياً، بل "تحمد ربها" أنها لم تنسحب من الجولان.
لو انسحبت إسرائيل من الجولان لاقتدت، على الأغلب، بمصر والأردن، لكن عدم الانسحاب من الجولان هو سبب تحالف دمشق مع حزب الله وإيران و"محور الممانعة".
ما الذي يمنع "السلام البارد" مع مصر و"السلام الفاتر" مع الأردن أن يتطورا إلى سلام طبيعي مع إسرائيل؟ هذا هو السؤال، الذي جوابه هو الصراع الفلسطيني مع إسرائيل من أجل وجود سياسي فلسطيني دولاني يتوافق مع حق تقرير المصير ومع "الحل بدولتين".
ليس، فقط، في الموضوع الفلسطيني تقرأ إسرائيل الخارطة قراءة خاطئة. مثلاً: بعد أن وجّه 43 جندياً وضابطاً إسرائيلياً من وحدة الاستخبارات 8002 رسالة اعتراض شهيرة لسياسة إسرائيل إزاء الحقوق المدنية والشخصية الفلسطينية، كان هناك في اليمين الإسرائيلي من وصفها بنعوت سيئة، ومن ذلك المقارنة بين الموقعين على الرسالة، وقيام سلطات الانتداب باعتقال 43 من رجال عصابات "ليحي" اليمينية ـ الإرهابية اليهودية (لوحميم حيروت ليسرائيل ـ المحاربون لحرية إسرائيل).
ما هي وجاهة المقارنة في غير أوانها وظروفها سوى أن العدد هو ذاته 43.. ولا فرق مهماً إن كانت رسالة المخابرات ذات موضوع غير اعتقال الإرهابيين اليهود زمن الانتداب.
من وجوه السخافة في سياسة إسرائيل هي طرح سؤال في غير مجاله: زار الرئيس مبارك إسرائيل مرّة واحدة في مأتم رابين.. فلماذا لا يزور السيسي إسرائيل في ذكرى اغتيال رابين (الذي حرّض بيبي على اغتياله؟).
عندما يتحقق السلام الفلسطيني ـ الإسرائيلي سيأتي إلى فلسطين وإسرائيل نصف قادة العالم.. ربما!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السيسي وإسرائيل اللطمة بعد الوخزة السيسي وإسرائيل اللطمة بعد الوخزة



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 09:51 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الخليل بينهم محاميان

GMT 04:47 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل التخدير Preboost تعالج سرعة القذف للرجال

GMT 12:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عمرو موسى يحضر عزاء الفنان شعبان عبد الرحيم

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 02:08 2017 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

جامعة تكساس تكشف عن علاج الصداع النصفي

GMT 01:09 2019 الثلاثاء ,14 أيار / مايو

مُواصفات قياسية لـ "تويوتا راف فور 2019"

GMT 21:53 2015 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

نبات القلقاس منجم معادن

GMT 22:37 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

نيمار يخصص إجازة الكريسماس لدعم ضحايا شابيكوينسي

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,05 إبريل / نيسان

"شلالات نياغرا" أجمل الوجهات السياحية في كندا

GMT 11:45 2016 الإثنين ,19 كانون الأول / ديسمبر

"جزيرة الشيطان" في الصين الوجهة المثالية لقضاء أوقات مرعبة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday