«دجاجة داعش» و«قن أردوغان»
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

«دجاجة داعش» و«قن أردوغان»

 فلسطين اليوم -

«دجاجة داعش» و«قن أردوغان»

عريب الرنتاوي

استثمرت حكومة العدالة والتنمية الكثير من أرصدتها في مشروع “تسمين” داعش ... فتحت لها الحدود على مصراعيها، قاومت الضغوط الإقليمية والدولية الرامية لتجفيف منابع الإرهاب وطرق إمداد، فقدت الكثير من صدقيتها ومكانتها واحترامها في المجتمع الدولي في سعيها لتمكين التنظيم، قامرت بجلب الذئب على مقربة من حظيرة أغنامها، وكل ذلك بهدف تحقيق أهدافها في سوريا، والمتمثلة أساساً في: (1) إسقاط النظام في دمشق... (2) قطع الطريق على قيام كيان كردي في شمال سوريا... (3) استعادة أحلامها بمد سيطرتها ونفوذها على شمال سوريا، وصولاً إلى حلب.
خيّبت “داعش” ظنون أنقرة وبددت أحلامها... الأسد ما زال في “عرينه” الدمشقي، والحفاظ على نظامه، به أو من دونه، بات مطلباَ إن لم نقل شرطاً للانتصار في الحرب على الإرهاب ... الكيان الكردي في شمال سوريا، باق ويتمدد، وكلما اشتد أوار الحرب على الإرهاب ازدادت أهمية هذا الكيان وتعاظمت عناصر اقتداره، واكتسب مزيداً من الصدقية كحليف موثوق للغرب والولايات المتحدة في الحرب على الإرهاب ... أما شمال سوريا، فقد بدا مستعصياً على أحلام أنقرة التوسعية، بل وبدأ يتحول شيئاً فشيئاً إلى كابوس يقض مضاجع حكام البلاد الإسلاميين حين صار ملاذاً آمناً للجماعات الإرهابية من جهة، ومجالاً حيوياً للتوسع الكردي من جهة ثانية.
عند هذه النقطة بالذات، لم يعد بمقدور أنقرة الركون إلى سياسة “حروب الوكالة”، كان لا بد من التدخل المباشر وعلى أوسع نطاق ممكن، لانتزاع زمام المبادرة، سيما وأن منافساً إقليمياً لها، كان نجح للتو في تسجيل اختراق “تاريخي” على جبهة تفكيك أطواق العزلة، والخروج من قمقم الحصار إلى فضاءات الدور الإقليمي المتعاظم ... الاتفاق النووي الإيراني، أشعر أنقرة بضرورة غذّ الخطى لتكريس دورها الإقليمي ووقف عملية التراجع والانكماش التي تعرض لها في العامين الفائتين.
كان لا بدّ لأنقرة أن تعمل على تمهيد الطريق للتحول الذي سيطرأ على موقفها ودورها، بدءاً بإعادة ترميم تحالفاتها مع واشنطن وبروكسيل، وإزاحة واحدة من أهم العقبات التي تحول دون ذلك ... كان لا بد لأنقرة من استعادة وتفعيل “دورها الأطلسي”، بالانضمام للحرب الكونية على الإرهاب، وعنوان الإرهاب العالمي في هذه المرحلة يتمثل في “داعش” أساساً ... كان لا بد من استدارة تركية في الموقف من التنظيم الأكثر قسوة ووحشية في التاريخ المعاصر، فجاءت الاستدارة، وأعلنت تركيا الحرب رسمياً على “داعش”... ولعها واحدة من أكثر المفارقات مدعاة للأسف في السياسة التركية: توظيف “داعش” مرتين، الأولى بتسميتها والثانية بالحرب عليها، لكأنها “دجاجة لا تبيض إلا في قن أنقرة”.
والحقيقة أن هذه الاستدارة في الموقف التركي، لا يمكن تفسيرها بما طرأ على الإقليم من تطورات وتبدلات في مواقف ومواقع اللاعبين المحليين والإقليميين فحسب، ففي الداخل التركي، كانت حزب العدالة ورئيسه يتعرضان لأول “صفعة” قاسية منذ صعودهما “الأسطوري” للحكم في تركيا والانفراد فيه لما يقرب من ثلاثة عشر عاماً ... “صفعة” أطاحت بأحلام أردوغان السلطانية وقضت على تفرد حزبه بحكم البلاد من دون شريك أو منازع ... فكان لا بد من هجوم مضاد، يعيد للحزب موقع الصدارة الذي أفقدته إياه صناديق الاقتراع في آخر انتخابات برلمانية تشهدها البلاد.
لقد وجد أردوغان وحكومته، أن خيار التخلي عن “ورقة داعش” هو أفضل الخيارات السيئة المتبقية له، فتفتقت قريحته عن سلسلة من القرارات الدراماتيكية، بدءا بالسماح لواشنطن و”الأطلسي” بعد طول تردد و”ممانعة” باستخدام القواعد التركية (أنجرليك بخاصة) في الحرب على “داعش”، مروراً بتضييق الشرايين التي يتنفس منها التنظيم، مالاً وعتاداً ورجالاً، إذ ليس ثمة ما يشير أو يؤكد نية أنقرة إغلاق هذه الشرايين أو تقطيعها حتى الآن على الأقل ... وأخيراً الاشتراك في الضربات الجوية ضد أهداف للتنظيم في سوريا.
لكن المتأمل في سير التطورات السياسية والوقائع الميدانية التي أعقبت “الاستدارة” التركية، يلحظ أن أنقرة انتقلت في علاقاتها مع “داعش” من “الاستثمار” إلى “التوظيف” ... فمقابل كل طلعة لسلاح الجو التركي ضد أهداف لـ “داعش”، هناك عشرات الطلعات ضد أهداف لحزب العمال الكردستاني، حتى أن وحدات الحماية الشعبية الكردية السورية، حليفة واشنطن والأطلسي والتحالف الدولي، لم تسلم من ضربات الجيش التركي الجوية والمدفعية.
وباتت الحرب على “داعش”، إن جاز لنا أن نسميها كذلك، ستاراً كثيفاً من الدخان الأسود الذي تستظل بها أنقرة للهجوم على خصومها الأكراد، وتخفي بظلالها الكثيفة، حربها الأهم ضد مقاتلي حزب العمال في جبال قنديل وصولاً إلى السليمانية ودهوك، وبتواطؤ مكشوف من رئاسة الإقليم لحسابات ودوافع تتعلق بالتنافس والصراع على زعامة كردستان العراق أساساً.
لم تكتف أنقرة بذلك، بل سعت أيضاً لاستثمار الحرب على “داعش” للثأر من خصومها المحليين، وهي سياسة لطالما اعتمدها السيد أردوغان وحزبه في السنوات الأخيرة ... فمثلما أخذ على كمال أوكلتشدار وحزب الشعب الجمهوري المعارض، أصوله العلوية ونفوذه في مناطق العلويين الأتراك، نراه يحمل اليوم على صلاح الدين ديمرطاش وحزب الشعوب الديمقراطية، لأصوله الكردية وشعبيته الكبيرة بين أكراد تركيا، ودائماً لضمان العودة لحكم البلاد منفرداً وتجسيد الأحلام السلطانية للزعيم التركي.
حرب تركيا وإن كانت موجهة رسمياً ضد “داعش” إلا أنها سياسياً وميدانياً، تنهض كحرب مفتوحة على الأكراد وكعملية تصفية حساب مع نتائج الانتخابات الأخيرة، وتوطئة لا بد منها، لتبكير الانتخابات أو تشكيل ائتلاف بشروط مواتية للحزب الحاكم ورئيسه الطامح لرئاسة مطلقة الصلاحيات... إنها حرب الأحلام السلطوية التي سترتد بأوخم العواقب على مستقبل البلاد والعباد، بل والمنطقة عموماً.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

«دجاجة داعش» و«قن أردوغان» «دجاجة داعش» و«قن أردوغان»



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن

GMT 07:27 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نور اللبنانية تُعلن عن تمنيها العمل مع أولاد بلدها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 05:39 2017 السبت ,01 إبريل / نيسان

تعرّف على أحدث أدوات الحمام المنزلي لعام 2018

GMT 18:12 2014 الإثنين ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أمطار على مركز العسافية في محافظة تيماء السعودية

GMT 06:51 2015 السبت ,17 كانون الثاني / يناير

الجبهة الشعبية تنعي والد القائد الشهيد يامن فرج

GMT 14:44 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حذرة خلال هذا الشهر

GMT 06:27 2018 الخميس ,12 إبريل / نيسان

خطوات ترتيب المطبخ وتنظيمه بشكل أنيق

GMT 05:02 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مجدي كامل يكشف عن شخصيته الجديدة في "كارما"

GMT 10:45 2014 الثلاثاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"رينو" تطلق جيلًا جديدًا لسيارة "نيسان نافارا"

GMT 11:02 2015 الأربعاء ,23 أيلول / سبتمبر

سمير غانم يرفض خلع الباروكة في مصارحة حرة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday