سكان غزة يستقبلون شهر رمضان بجيوب فارغة وأوضاع معيشية صعبة
آخر تحديث GMT 16:14:38
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

في ظل تواصل الحصار الإسرائيلي على القطاع للعام الثامن على التوالي

سكان غزة يستقبلون شهر رمضان بجيوب فارغة وأوضاع معيشية صعبة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - سكان غزة يستقبلون شهر رمضان بجيوب فارغة وأوضاع معيشية صعبة

جانب من احوال سكان غزة في الحصار
غزة – محمد حبيب

كشفت تقرير حقوقي أنَّ أكثر من 80 ألف شخص يعيلون حوالي نصف مليون نسمة في قطاع غزة، فقدوا أعمالهم منذ عام 2007، مشيرًا إلى أنَّ هناك ارتفاعًا خطيرًا بشأن معدلات العيش تحت خطر الفقر.

وأوضح التقرير أنَّ ذلك يزداد في ظل أن نحو 50 ألف موظف يتبعون لـحركة "حماس" يعيلون نحو ربع مليون نسمة، لا يتلقون الرواتب بشكل منتظم وتقتصر رواتبهم التي يتلقونها كل نحو 57 يومًا، على مبالغ لا تتعدى 250 دولارا، ما يفاقم الواقع الاقتصادي الصعب في غزة.

وألقت تداعيات الحصار الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة للعام الثامن على التوالي، ظلالها السوداء على كل المناحي المعيشية مع حلول شهر رمضان المبارك حيث تعاني آلاف العائلات من أوضاع معيشية صعبة في ظل الإغلاق المستمر لمنافذ الحياة.

وتفاقمت الأوضاع المعيشية سوءا، بعد تفاقم أزمة رواتب موظفي غزة، وعدم استلام حكومة التوافق لمهامها في قطاع غزة ليجد الأهالي أنفسهم أمام واقع معيشي صعب، وعلى الرغم من توفر غالبية السلع الأساسية والثانوية، في أسواق قطاع غزة مع حلول شهر رمضان، إلا أن الأوضاع الاقتصادية والحياتية الصعبة، تسيطر بشكل كبير على أجواء استقبال الشهر الكريم، وسط تخوفات لدى التجار من التعرض لخسارة كبيرة مع تراجع حركة البيع والشراء.

وبدت علامات "الضجر" من الواقع المعيشي في غزة، على المواطن محمد أبو شعر من حي الشابورة في محافظة رفح، والذي قال: "لا فرق بين رمضان أو غيره، فحالة العوز والفقر تلاحقنا على مدار الأيام والشهور".

وأضاف أبو شعر: "المولى وحده يعلم بحالنا، فأنا نادرا ما أذهب إلى السوق، وإن ذهبت إليه لا أشتري وإنما اكتفي بمشاهدة المعروضات عن قرب دون السؤال عن ثمنها، لأنني أعرف أن ثمنها غال"، وتابع: "أنا عامل، ولا أجد لي العمل في ظل الحصار الخانق، حتى أن موظفي غزة بالكاد يسيرون حياتهم في ظل عدم صرف رواتبهم والاعتراف بهم".

أما عامل البناء، صلاح أبو رتيمة من حي تل السلطان غرب رفح، لفت إلى أن الحاجة للمال في شهر رمضان، تزداد أكثر من غيره من الشهور، بسبب كثرة الالتزامات، مشيرا في الوقت ذاته، إلى أنه ينتظر صرف شيكات "الشؤون الاجتماعية" للتغلب على ذلك.

وذكر أبو رتيمة أنَّ ما يتلقاه من مبلغ مالي من الشؤون الاجتماعية كل ثلاثة أشهر لا يكفي لسد الحد الأدنى من الحاجات اليومية من الطعام والشراب والملبس ومصاريف الجامعات والمدارس، حتى يكفينا لشهر رمضان، قائلًا: "حسبنا الله ونعم الوكيل على كل المتآمرين على غزة والمحاصرين لها، وكل من كان سببا في وصولنا لهذا الحال الصعب".

ويعول المواطن، تامر عبد العال، على مساعدات أهل الخير والأغنياء، وحالة التكافل الاجتماعية بين أبناء شعبنا الفلسطيني، والتي تزداد في شهر رمضان المبارك، داعيا في ذات الوقت، الجهات المعنية لعدم "اصطناع" الأزمات المعيشية في رمضان، وذلك في إشارة لأزمة الكهرباء.

ويقول الموظف في غزة أنس عمر، وهو متزوج ولديه 4 أطفال، أنه لا يستطيع أن يوفر كل حاجات البيت، في ظل عدم صرف الرواتب بانتظام، مبينا أنه سيعاني أيضًا من إمكانية التوجه إلى الأسواق؛ لتوفير كل ما يحتاجه المنزل في رمضان خصوصًا أنه لم يتلقى من راتبه سوى 730 شيكلا فقط بعد 63 يومًا من الانتظار على أمل أن يتسلم 1200 شيكل.

وأشار إلى أن الظروف ستدفعه للتدبر والاقتصاد كثيرا في شراء الحاجيات وأنه قد يستغني عن توفير بعض أساسيات السلع خلال رمضان. معربا عن أمله في أن تتحسن الظروف السياسية التي ترتبط أساسا بالواقع الاقتصادي على المواطن في غزة.

وتشير المواطنة إلهام أبو علي، (46 عاما) إلى أن أسعار مختلف السلع ترتفع عادةً قبل شهر رمضان وتزداد ارتفاعا خلال الشهر الفضيل، مطالبةً الجهات المختصة بضرورة ضبط الأسعار في الأسواق للتخفيف عن كاهل المواطنين.

ولفتت إلى أنَّ لديها اثنين من أبنائها يعملان في حكومة غزة، لا يستطيعان توفير حاجات عائلتهما في حين يساعدهما والدهما الذي يعمل في مؤسسة خاصة على العيش، مضيفةً "زوجي يستطيع إعانة أبنائه لكن هناك عائلات وموظفون لا يستطيعون إعانة أنفسهم وبحاجة لوقفة جادة إلى جانبهم".

ويقول التاجر أحمد النحال، أن حركة البيع والشراء في الأسواق تراجعت في اليومين الأخيرين على الرغم من أن شهر رمضان على الأبواب، مشيرا إلى أن غالبية المتسوقين يبحث عن الأساسيات الرئيسية الهامة فقط ويكتفي بها دون البحث عن سلع أساسية أخرى أو مواد كمالية.

وبيَّن النجار أنَّ غالبية من الباعة خصوصًا محال السوبر ماركت يعتمد بيعها على نظام المداينة في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها المواطنون، نافيًا أن يكون للتجار أي علاقة برفع الأسعار التي قال أنها لا زالت في معدلها الطبيعي.

يُذكر أنَّ غزة شهدت خلال شهر رمضان العام الماضي عدوانًا إسرائيليًا استمر لمدة 51 يومًا وأسفر عن استشهاد أكثر من 2150 شهيدًا و11 ألف جريح، تعاني نسبة كبيرة منهم من إعاقات وبتر في الأطراف جراء الأسلحة المحرمة دوليًا والتي استخدمها جيش الاحتلال.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سكان غزة يستقبلون شهر رمضان بجيوب فارغة وأوضاع معيشية صعبة سكان غزة يستقبلون شهر رمضان بجيوب فارغة وأوضاع معيشية صعبة



GMT 08:47 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

وفد "حماس" ينهي مباحثات "إيجابية" في مصر لإنهاء الانقسام

GMT 07:59 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

بنيامين نتنياهو يكشف عن خطر يواجه بلاده منذ قيامها 1948

GMT 07:46 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الخارجية الفلسطينية تعلن عن "مؤتمر دولي" بدعوة من عباس

GMT 11:41 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

حمد أشتية يؤكّد أنّ مؤتمر دولي للسلام من شأنه "تصويب البوصلة"
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 07:40 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 فلسطين اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:21 2015 الأربعاء ,28 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد يكشف عملية الموساد لاستهداف المشير الجمسي

GMT 07:39 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

أجمل ديكورات "جلسات خارجية" مناسبة لشهر رمضان

GMT 12:46 2018 الثلاثاء ,28 آب / أغسطس

غرفة طولكرم تحصل على ترخيص مركزها

GMT 04:04 2014 السبت ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مي الجداوي تؤكد عدم ملاءمة ورق الحائط لدورات المياه

GMT 22:34 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

مراد علمدار يمثل أمام القضاء التركي

GMT 21:46 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

نجوي كرم تدعو جمهورها لمتابعة آرب جوت تالنت
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday