سكان غزة يستقبلون شهر رمضان بجيوب فارغة وأوضاع معيشية صعبة
آخر تحديث GMT 17:45:06
 فلسطين اليوم -
وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت السلطات اللبنانية تعلن أن 60 شخصًا ما زالوا في عداد المفقودين بعد انفجار مرفأ بيروت قصر الإليزيه يعلن أن ماكرون والأمم المتحدة يستضيفان مؤتمرا للمانحين من أجل لبنان عبر الفيديو الأحد قوات مكافحة الشغب تتقدّم باتجاه المتظاهرين المتواجدين قرب فندق "لو غراي" في بيروت الصليب الأحمر اللبناني يعلن عن وجود 13 فرقة تستجيب الآن في مظاهرة بيروت وتعمل على نقل الجرحى وإسعاف المصابين وتم نقل 4 جرحى حتى الساعة متظاهرون من مختلف المناطق اللبنانية يتوافدون إلى وسط بيروت للمشاركة في الاحتجاجات قوات الأمن اللبناني تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين يحاولون الوصول لمحيط البرلمان تمساح ينتظر أصغر أفراد قطيع حمار الوحش ويفترسه داخل بحيرة
أخر الأخبار

في ظل تواصل الحصار الإسرائيلي على القطاع للعام الثامن على التوالي

سكان غزة يستقبلون شهر رمضان بجيوب فارغة وأوضاع معيشية صعبة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - سكان غزة يستقبلون شهر رمضان بجيوب فارغة وأوضاع معيشية صعبة

جانب من احوال سكان غزة في الحصار
غزة – محمد حبيب

كشفت تقرير حقوقي أنَّ أكثر من 80 ألف شخص يعيلون حوالي نصف مليون نسمة في قطاع غزة، فقدوا أعمالهم منذ عام 2007، مشيرًا إلى أنَّ هناك ارتفاعًا خطيرًا بشأن معدلات العيش تحت خطر الفقر.

وأوضح التقرير أنَّ ذلك يزداد في ظل أن نحو 50 ألف موظف يتبعون لـحركة "حماس" يعيلون نحو ربع مليون نسمة، لا يتلقون الرواتب بشكل منتظم وتقتصر رواتبهم التي يتلقونها كل نحو 57 يومًا، على مبالغ لا تتعدى 250 دولارا، ما يفاقم الواقع الاقتصادي الصعب في غزة.

وألقت تداعيات الحصار الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة للعام الثامن على التوالي، ظلالها السوداء على كل المناحي المعيشية مع حلول شهر رمضان المبارك حيث تعاني آلاف العائلات من أوضاع معيشية صعبة في ظل الإغلاق المستمر لمنافذ الحياة.

وتفاقمت الأوضاع المعيشية سوءا، بعد تفاقم أزمة رواتب موظفي غزة، وعدم استلام حكومة التوافق لمهامها في قطاع غزة ليجد الأهالي أنفسهم أمام واقع معيشي صعب، وعلى الرغم من توفر غالبية السلع الأساسية والثانوية، في أسواق قطاع غزة مع حلول شهر رمضان، إلا أن الأوضاع الاقتصادية والحياتية الصعبة، تسيطر بشكل كبير على أجواء استقبال الشهر الكريم، وسط تخوفات لدى التجار من التعرض لخسارة كبيرة مع تراجع حركة البيع والشراء.

وبدت علامات "الضجر" من الواقع المعيشي في غزة، على المواطن محمد أبو شعر من حي الشابورة في محافظة رفح، والذي قال: "لا فرق بين رمضان أو غيره، فحالة العوز والفقر تلاحقنا على مدار الأيام والشهور".

وأضاف أبو شعر: "المولى وحده يعلم بحالنا، فأنا نادرا ما أذهب إلى السوق، وإن ذهبت إليه لا أشتري وإنما اكتفي بمشاهدة المعروضات عن قرب دون السؤال عن ثمنها، لأنني أعرف أن ثمنها غال"، وتابع: "أنا عامل، ولا أجد لي العمل في ظل الحصار الخانق، حتى أن موظفي غزة بالكاد يسيرون حياتهم في ظل عدم صرف رواتبهم والاعتراف بهم".

أما عامل البناء، صلاح أبو رتيمة من حي تل السلطان غرب رفح، لفت إلى أن الحاجة للمال في شهر رمضان، تزداد أكثر من غيره من الشهور، بسبب كثرة الالتزامات، مشيرا في الوقت ذاته، إلى أنه ينتظر صرف شيكات "الشؤون الاجتماعية" للتغلب على ذلك.

وذكر أبو رتيمة أنَّ ما يتلقاه من مبلغ مالي من الشؤون الاجتماعية كل ثلاثة أشهر لا يكفي لسد الحد الأدنى من الحاجات اليومية من الطعام والشراب والملبس ومصاريف الجامعات والمدارس، حتى يكفينا لشهر رمضان، قائلًا: "حسبنا الله ونعم الوكيل على كل المتآمرين على غزة والمحاصرين لها، وكل من كان سببا في وصولنا لهذا الحال الصعب".

ويعول المواطن، تامر عبد العال، على مساعدات أهل الخير والأغنياء، وحالة التكافل الاجتماعية بين أبناء شعبنا الفلسطيني، والتي تزداد في شهر رمضان المبارك، داعيا في ذات الوقت، الجهات المعنية لعدم "اصطناع" الأزمات المعيشية في رمضان، وذلك في إشارة لأزمة الكهرباء.

ويقول الموظف في غزة أنس عمر، وهو متزوج ولديه 4 أطفال، أنه لا يستطيع أن يوفر كل حاجات البيت، في ظل عدم صرف الرواتب بانتظام، مبينا أنه سيعاني أيضًا من إمكانية التوجه إلى الأسواق؛ لتوفير كل ما يحتاجه المنزل في رمضان خصوصًا أنه لم يتلقى من راتبه سوى 730 شيكلا فقط بعد 63 يومًا من الانتظار على أمل أن يتسلم 1200 شيكل.

وأشار إلى أن الظروف ستدفعه للتدبر والاقتصاد كثيرا في شراء الحاجيات وأنه قد يستغني عن توفير بعض أساسيات السلع خلال رمضان. معربا عن أمله في أن تتحسن الظروف السياسية التي ترتبط أساسا بالواقع الاقتصادي على المواطن في غزة.

وتشير المواطنة إلهام أبو علي، (46 عاما) إلى أن أسعار مختلف السلع ترتفع عادةً قبل شهر رمضان وتزداد ارتفاعا خلال الشهر الفضيل، مطالبةً الجهات المختصة بضرورة ضبط الأسعار في الأسواق للتخفيف عن كاهل المواطنين.

ولفتت إلى أنَّ لديها اثنين من أبنائها يعملان في حكومة غزة، لا يستطيعان توفير حاجات عائلتهما في حين يساعدهما والدهما الذي يعمل في مؤسسة خاصة على العيش، مضيفةً "زوجي يستطيع إعانة أبنائه لكن هناك عائلات وموظفون لا يستطيعون إعانة أنفسهم وبحاجة لوقفة جادة إلى جانبهم".

ويقول التاجر أحمد النحال، أن حركة البيع والشراء في الأسواق تراجعت في اليومين الأخيرين على الرغم من أن شهر رمضان على الأبواب، مشيرا إلى أن غالبية المتسوقين يبحث عن الأساسيات الرئيسية الهامة فقط ويكتفي بها دون البحث عن سلع أساسية أخرى أو مواد كمالية.

وبيَّن النجار أنَّ غالبية من الباعة خصوصًا محال السوبر ماركت يعتمد بيعها على نظام المداينة في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها المواطنون، نافيًا أن يكون للتجار أي علاقة برفع الأسعار التي قال أنها لا زالت في معدلها الطبيعي.

يُذكر أنَّ غزة شهدت خلال شهر رمضان العام الماضي عدوانًا إسرائيليًا استمر لمدة 51 يومًا وأسفر عن استشهاد أكثر من 2150 شهيدًا و11 ألف جريح، تعاني نسبة كبيرة منهم من إعاقات وبتر في الأطراف جراء الأسلحة المحرمة دوليًا والتي استخدمها جيش الاحتلال.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سكان غزة يستقبلون شهر رمضان بجيوب فارغة وأوضاع معيشية صعبة سكان غزة يستقبلون شهر رمضان بجيوب فارغة وأوضاع معيشية صعبة



 فلسطين اليوم -

تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 07:42 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 07:39 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 07:49 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

"مرسيدس" تؤكد تطوير "بنز جي كلاس" بشكل مختلف

GMT 18:27 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الخنيسي يقود الترجي التونسي أمام الأهلي

GMT 10:33 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

سلام العمري تبدع في صناعة الشموع بمشروع مبتكر

GMT 04:33 2015 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

علماء الصحة ينصحون بتناول البروكلي خلال وجبات الطعام

GMT 08:38 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

باريس تجمع أفضل الأماكن لقضاء "شهر عسل" متميز

GMT 06:53 2019 الجمعة ,15 شباط / فبراير

"قُبلة" تُسبب إعاقة جسدية لطفلة تركية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday