مسيرة العودة الكبرى تشهد عودة الوحدة الوطنية بين الفلسطينيين
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

بينما انتشر الانقسام مجددًا في ملف تمكين الحكومة في غزة

"مسيرة العودة الكبرى" تشهد عودة الوحدة الوطنية بين الفلسطينيين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "مسيرة العودة الكبرى" تشهد عودة الوحدة الوطنية بين الفلسطينيين

"مسيرة العودة الكبرى"
غزة - فلسطين اليوم


لم تكد تتجلى بوادر وحدة وطنية فلسطينية على خلفية المجزرة التي ارتكبتها إسرائيل في حق المشاركين في "مسيرة العودة الكبرى" الجمعة الماضي، حتى لفحت أجواء الانقسام مجددًا ملف تمكين الحكومة في قطاع غزة. ففي وقت يحمل الفلسطينيون إلى المجتمع الدولي رؤية موحّدة للاقتصاص من جريمة الاحتلال في يوم الأرض، تتجسّد في عزم على مطالبة الأمم المتحدة بتشكيل لجنة تحقيق، ومقاضاة إسرائيل، وتقديم مشروع قرار في مجلس الأمن لتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، عادت حكومة التوافق الوطني إلى العزف على وتر "التمكين".

وعرض وزير الشؤون الخارجية والمغتربين رياض المالكي خيارَين للتحرك الفلسطيني المقبل في الأمم المتحدة، يتماهيان مع مضمون اتصال هاتفي بين رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية والأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط.

وأوضح المالكي، أن الخيار الأول لدى السلطة الفلسطينية يتمثل في "الطلب من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ترجمة اقتراحه تشكيل لجنة تحقيق في مجازر قوات الاحتلال في غزة". أما الخيار الثاني، فيتعلق بـ "تقديم مشروع قرار في مجلس الأمن لتوفير الحماية الدولية لشعبنا". ورأى أن "الخيار الأول يضمن عدم تراجع الأمين العام عن مطالبته بتشكيل لجنة تحقيق، فيما ستحاول الولايات المتحدة إفشال إقرار مشروع القرار في مجلس الأمن"، علمًا بأن واشنطن أجهضت إصدار بيان من المجلس لإدانة مجزرة إسرائيل، ليعمد غوتيريش عقب هذا الفشل، إلى المطالبة بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة في الجريمة الإسرائيلية.

وأكد المالكي في حديث إلى إذاعة "صوت فلسطين" الرسمية صباح الإثنين، "استمرار المشاورات مع الأطراف كافة للتحرك نحو مجلس الأمن والجمعية العامة ومجلس حقوق الإنسان والمحكمة الجنائية الدولية، بحسب تعليمات الرئيس "محمود عباس" بخصوص كيفية التوجه إلى هذه المنظمات، لتشكيل لجنة تحقيق في أحداث يوم الأرض". ولفت إلى أنه "تمت مخاطبة المقررين الخاصين لحقوق الإنسان والمحكمة الجنائية الدولية على اعتبار أن ما قامت به قوات الاحتلال يعدّ جريمة حرب وفق القانون الدولي الإنساني".

وفي السياق، أجرى هنية الإثنين، اتصالًا هاتفيًا بأبو الغيط وناقشا المجزرة الإسرائيلية. وأشار، وفقًا لمكتبه، إلى "أهمية التوجه إلى محكمة الجنايات الدولية لمقاضاة الاحتلال وقادته وكذلك التوجه إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة للبحث في المجزرة". ودعا إلى "تشكيل لجنة تحقيق دولية من الأمم المتحدة، خصوصًا في ظل اتخاذ الولايات المتحدة حق النقض "الفيتو" في مجلس الأمن وحيلولتها دون اتخاذ قرار منصف للشعب الفلسطيني وضحايا المجزرة".

بدوره، شدد أبو الغيط على "موقفه القاطع بإدانة الجريمة الإسرائيلية"، مشيرًا إلى أن الجامعة العربية "ستعقد اجتماعًا الثلاثاء لمناقشة هذا الأمر وستتخذ القرارات اللازمة والمتناسبة مع الحدث". وتم الاتفاق خلال الاتصال على "استمرار المشاورات والتواصل لمتابعة التطورات، لاسيما أن ما فعله جنود الاحتلال له تأثيراته في الرأي العام الدولي والإقليمي لمصلحة الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية".

واتهمت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة قوات الاحتلال بـ "تعمّد قتل" المشاركين المدنيين في المسيرة أو "التسبب بإعاقات كبيرة" في صفوفهم. ووصف الناطق باسم الوزارة أشرف القدرة ما حدث بأنه "جريمة حرب مكتملة الأركان تستدعي من المنظمات الدولية والإنسانية والحقوقية حول العالم رفع دعاوى قضائية ضد المحتل من خلال الشهادات الحية للمصابين والجرحى".

 

وشدد القدرة، على أن "الاحتلال تعمد قتل عدد كبير من المتظاهرين، وإحداث أكبر إصابات غائرة في صفوفهم"، مشيرًا إلى "استشهاد 16 متظاهرًا وإصابة نحو 1200 آخرين"، قبل أن ترتفع الحصيلة إلى 17 شهيدًا إثر استشهاد الشاب فارس الرِقب "29 عامًا" صباح الإثنين، متأثرًا بجروحه.

وأعلنت اللجنة التنسيقية الدولية لـ "مسيرة العودة الكبرى" تشكيل لجنة قانونية دولية لملاحقة الاحتلال على "ارتكابه جريمة حرب ضد المدنيين العزّل في قطاع غزة". وأوضحت في بيان، أن اللجنة القانونية التي تضم عددًا من الخبراء القانونيين والحقوقيين من دول عدة حول العالم، "ستبذل كل ما في وسعها، بالتعاون مع المؤسسات الحقوقية الفلسطينية والدولية كافة، لملاحقة جنود الاحتلال وقادته وجيشه". وأكدت أن "المدنيين الذين شاركوا في مسيرة العودة الكبرى، مارسوا حقهم المكفول قانونيًا ودوليًا في التظاهر السلمي، وأطلقت قوات الاحتلال النار عليهم أثناء مطالبتهم بحقهم في تطبيق قرارات الأمم المتحدة الخاصة بحق العودة، وفي مقدمها قرار الجمعية العامة رقم 194".

وشددت اللجنة على "سعيها إلى ملاحقة الاحتلال في الأروقة القضائية الدولية كافة، وتقديم جنوده وقادة جيشه إلى محاكم جرائم الحرب ومحكمة الجنايات الدولية والمحاكم الدولية المختصة"، كما وجّهت نداء عاجلًا إلى "كل من يملك أدلة أو صور أو فيديوات تثبت جرائم الاحتلال وجيشه ضد المشاركين العزل في يوم الأرض".

ومقابل وحدة الموقف إزاء محاسبة الاحتلال، عاد الجدل الفلسطيني على قضية تمكين الحكومة في قطاع غزة، إذ شدد رئيس الوزراء رامي الحمدالله على أن حكومته لن تذهب إلى قطاع غزة إلا "بتسلم المسؤوليات كافة وفي اللحظة ذاتها"، قائلًا خلال احتفال في بلدة صرة في الضفة الغربية المحتلة بمناسبة الانتهاء من مشروع تسجيل الأراضي، إنه "من الآن فصاعدًا، لن نذهب إلا بتسلم مسؤولياتنا الكاملة. سلِّمونا كل شيء ونحن جاهزون لاستلام مسؤولياتنا كاملة.. غير هيك ما في".

إلى ذلك، قدّمت قطر مبلغ 50 مليون دولار إلى "وكالة الأمم المتحدة لإغاثة اللاجئين الفلسطينيين وتشغيلهم" أونروا، بعدما تعهدت بذلك خلال المؤتمر الوزاري الذي عُقد في العاصمة الإيطالية روما منتصف الشهر الماضي.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسيرة العودة الكبرى تشهد عودة الوحدة الوطنية بين الفلسطينيين مسيرة العودة الكبرى تشهد عودة الوحدة الوطنية بين الفلسطينيين



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات
 فلسطين اليوم - 10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد
 فلسطين اليوم - دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 08:24 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن
 فلسطين اليوم - مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 14:30 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 07:47 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شرفات مُبهجة ومميزة تعطي السعادة لمنزلك

GMT 10:03 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

"Des Horlogers" يعد من أفضل فنادق سويسرا

GMT 13:17 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الارصاد الجويه حالة الطقس المتوقعة اليوم

GMT 01:44 2015 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المقرنصات عنصر مهم من الفن المعماري والزخرفي الإسلامي

GMT 09:03 2020 الأحد ,22 آذار/ مارس

زلزال يضرب كرواتيا وأنباء عن وقوع أضرار

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 13:40 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

دار كريستي للمزادات تبيع إحدى أهم اللوحات الفنية في التاريخ

GMT 14:38 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

الكيكة الاسفنجية بـ 5 مكونات فقط

GMT 04:17 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

طفلة تعاني من تشوهات خلقية تحمل قلبها خارج صدرها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday