حاخام يهودي يصف شجرة عيد الميلاد المجيد بـالعبادة الوثنية
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

حذر من وضعها في المؤسسات الرسمية والفنادق

حاخام يهودي يصف شجرة عيد الميلاد المجيد بـ"العبادة الوثنية"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - حاخام يهودي يصف شجرة عيد الميلاد المجيد بـ"العبادة الوثنية"

شجرة عيد الميلاد المجيد
غزة - محمد حبيب

تناولت وسائل إعلام إسرائيلية، الأربعاء، تصريحات وبيانات صدرت عن حاخامات يهود، يهاجمون فيها ويحذرون من وضع أشجار عيد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية في المؤسسات الرسمية والفنادق، بادعاء تعارض ذلك مع الشريعة اليهودية، واعتبار إقامة الشجرة "عبادة وثنية".

وتحدثت صحيفة "هآرتس" العبرية  عن مهاجمة حاخام الكنيس القائم في معهد الهندسة التطبيقية "التخنيون"، في حيفا، إلعاد دوكوب، الثلاثاء، قرار نصب شجرة الميلاد في الحرم الجامعي، ودعوته الطلاب اليهود، عبر صفحته على موقع "فيسبوك" إلى الامتناع عن الدخول إلى بيت الطلاب في المعهد، وتناول الطعام هناك بسبب إقامة الشجرة.

وقال إن شجرة الميلاد هي رمز ديني، ليس مسيحيًا وإنما "وثني". وأكد عبر صفحته في "فيسبوك"، وكذلك على موقع "سوراجيم"، أن الشريعة تشرح بأنه في كل حالة يمكن خلالها الالتفاف وعدم المرور في المكان الذي تجري فيه عبادة الأوثان، يجب عمل ذلك، ولذلك يجب عدم الدخول إلى بيت الطلاب في كل حالة يمكن فيها تجاوزه. وحظي المنشور على صفحة "فيسبوك" بتعليقات كثيرة، بعضها من قبل طلاب غضبوا من ما كتبه.

وقال الحاخام أنه ينشر هذه الأمور في أعقاب مس لجنة الطلاب بالهوية اليهودية للحرم، وإقامة شجرة الميلاد في منطقة عامة، وإعطاء مكان للهوية الدينية المسيحية داخل "التخنيون"، مضيفًا: "ليتهم أقاموا شمعدانًا بهذا الحجم".

وأكد الحاخام أنه يمنع تناول الطعام في المكان، خاصة وأن هناك مشكلة في ذكر اسم الله ومباركة الطعام في مكان تتواجد فيه هذه الإشكالية. ووفق تفسيره، فإن المقصود هو "رمز معاد لليهود وليس فقط رمز معاد للدين". وأضاف: "هل يمكن التفكير بأنه باسم أي حرية سنسمح للطلاب بالتصريح بأن القدس لا تنتمي لشعب إسرائيل كما حدث في اليونسكو؟، هل علينا استيعاب كل شيء بدون تحفظ أو قيود؟، هل نستوعب مهرجان الطعام الإسباني الذي يتقدمه الخنزير، باسم الشريعة؟".

وقال الحاخام، وهو أستاذ في علوم الرياضيات، إنه لن يكتفي بإقامة شمعدان إلى جانب الشجرة، لأن الشمعدان سيقف إلى جانب شيء يتعارض بشكل مطلق مع كل صراع "الحشمونائيم". وأضاف: "كنت أتوقع من مؤسسة أكاديمية سلوكًا مختلفًا، أكثر علمية وأكثر حساسية من ناحية فكرية وأخلاقية".

وردًا على سؤال حول ما إذا كان يجب السماح بحرية العبادة للجميع، قال: "ليس المقصود حرية العبادة، وإنما المجال العام للحرم الجامعي، هذه الدولة اليهودية الوحيدة في العالم، ولديها مهمة بأن تكون نور للأغيار، وليس استيعاب كل فكرة بطريقة غير مراقبة".

وتوجه النائب يوسف جبارين إلى رئيس "التخنيون"، البروفيسور بيرتس لافي، وادعى أن تصريحات الحاخام تنطوي على مخالفة "التحريض العنصري"، ويجب فصله. وكتب أن هذه التصريحات تمس بنسيج العلاقات "اليهودية – العربية"، وتتناقض بشكل مطلق مع الجهود المثيرة التي يبذلها "التخنيون" في السنوات الأخيرة لدمج الطلاب العرب.

وقالت الدكتورة يوليا زاميلانسكي، المديرة العامة لجمعية "ميراثنا"، وعضوة طاقم النضال ضد العنصرية: "من المؤسف أن الحاخام المحترم يرى أن الرموز الدينية والثقافية للمجتمعات الأخرى تمس باليهودية، وليعرف الحاخام أن شجرة الميلاد ليست رمزًا مسيحيًا فقط، وإنما جزء من ثقافة اليهود القادمين من الاتحاد السوفييتي السابق، والشجرة المزينة هي الرمز الأساسي لقدوم السنة الميلادية الجديدة. أضف إلى ذلك أننا نشجب بكل شدة ضيق آفاق الحاخام الذي يمس بحق جمهور كامل، سواء كان يهوديا أم لا، بالتعبير عن ديانتهم وثقافتهم في المجال العام".

ومن جانبه، أكد معهد "التخنيون" أن تصريحات الحاخام نُشرت على صفحته الخاصة في "فيسبوك"، وتعكس رأيه الشخصي فقط، وليس موقف "التخنيون".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حاخام يهودي يصف شجرة عيد الميلاد المجيد بـالعبادة الوثنية حاخام يهودي يصف شجرة عيد الميلاد المجيد بـالعبادة الوثنية



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 11:56 2019 السبت ,28 كانون الأول / ديسمبر

ميراث العلماء يعمر الكون ويقهر ظلمات الجهل والخرافة

GMT 05:18 2019 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

أفضل العطور النسائية المميزة في 2019

GMT 19:52 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

"فنية رماية الأطباق" تطالب بميادين أولمبية جديدة

GMT 12:11 2018 الخميس ,26 إبريل / نيسان

طريقة إعداد كرات اللحم بصلصة الطماطم

GMT 10:40 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

تعرّف على مواصفات سيارة "جينيسيس GV80 2020"

GMT 01:40 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

كارداشيان بفستان دانتيل بتوقيع "وانغ"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday