معلمة تؤكد أن التدريس مهنة لا تتوقف أثناء فترة إجازة الأمومة
آخر تحديث GMT 07:39:09
 فلسطين اليوم -

روت تجربتها العملية بعد أربعة أسابيع من ولادة طفلها

معلمة تؤكد أن التدريس مهنة لا تتوقف أثناء فترة إجازة الأمومة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - معلمة تؤكد أن التدريس مهنة لا تتوقف أثناء فترة إجازة الأمومة

الأمومة
لندن - سليم كرم

يعتبر الحصول على إجازة الأمومة من الأمور المبهجة عند العمل كرئيس هيئة تدريس، ويعد بعض الزملاء والرؤساء إجازة الأمومة مجرد عطلة للراحة، ولكن من غير المتوقع أن تولي الأم المدرسة والبريد الإلكتروني والتقييمات أهمية عن عائلتها.

وأفادت إحدى المعلمات التي تمر بإجازة للأمومة: "من المحبط أن معظم من في القيادة المتوسطة يعانون من سوء إدارة لإجازة الأمومة في جميع أنحاء البلاد، بعد أربعة أسابيع فقط من ولادة طفلي وجدت المدير يمرر لي بعض السير الذاتية ويطلب مني اختيار معلم جديد ليقوم بدوري أثناء الإجازة، ولم يذكر المدير القيام بأي شيء إلا عندما أصبح الأمر عاجلًا".

وأضافت المعلمة: "كان هذا أكثر مما كنت أتوقع، ويؤكد هذا على مدى الضرر الذي يمكن أن يسببه سوء إدارة إجازة الأمومة في المدارس، وكانت هذه إجازتي الأخيرة بأي حال من الأحوال، وبعد مرور بضعة أشهر عادت المدرسة ولا زلت أنا في إجازة الأمومة، وكنت أنام لأكثر من ثلاث ساعات، ووافق زوجي على اصطحاب طفلنا للنزهة حتى أحصل على بضع ساعات لنفسي للمرة الأولى منذ أسابيع، وأتمكن من فعل العديد من الأشياء مثل القراءة والحصول على حمام ساخن والاسترخاء على الأريكة، إلا أنني لم أتمكن من فعل أي من هذا لأنني كنت بحاجة إلى استعراض تقييم من أجل اجتماع".

وأردفت: " لم أكن أتوقع حضور اجتماع تقييم وأنا في إجازة، والعديد من الموظفين لم يحصلوا على زيادة رواتبهم العام الماضي لأنم تغيبوا عن الموعد النهائي في أيلول / سبتمبر، ولذلك اتصلت بمديرتي للتحقق، وظهر من أسلوبها أنه علي حضور التقييم مثل أي شخص آخر، ولم أجادل خوفًا من تهديد فرصتي، وكان من الممكن القيام بالتقييم من خلال الهاتف وعندما حاولت التنظيم لذلك لم تعد إلي المديرة، واعتقدت أنه يمكنني مناقشة حالتي بشكل شخصي".

وتابعت: "أمضيت بضع ساعات لجمع الأدلة ثم ذهبت ساعتين إلى المدرسة، فضلًا عن العمل وأنا في الإجازة حينها أدركت أن مهنة التدريس لا تتوقف أبدًا حتى عند الحصول على إجازة للأمومة، وشعرت بالاستياء والعجز لأنه لا يمكنني رفض القيام بذلك لأننا كنا بحاجة إلى المال، ولا تعتبر حزمة أجور إجازة الأمومة في التدريس جيدة كما يعتقد الناس، ولا أعرف أي شخص استطاع الحصول على عام كامل إجازة، ويعني تطور الأجر الفرق بين العودة إلى العمل لمدة ثلاثة أيام أسبوعيًا بدلًا من أربعة".

واستطردت: "أرسلت بريدًا إلكترونيًا لمعرفة كيف سيتم الاجتماع وانتظرت الرد وكانت الرسالة أني التقيت مع مديرتي لمدة نصف ساعة ومعي طفلي، ولكنها لم تتعاطف معي وكأن الأمر يبدو طبيعيًا، وحتى أكون محقة عرضت علي الجلوس لكني لم أجلس خوفًا من أن يستيقظ طفلي، وأخبرتني المديرة هل يمكنك إخباري بالفرق بين تقييمي الذي كتب بواسطة شخص لديه الوقت لكتابته وتقييمات زملائي الذين كانوا مشغولين جدًا في التدريس لإعطاء المستوى نفسه من التفكير والاهتمام".

واسترسلت المعلمة: "لم يكن لديها أي فكرة عن أني أرعى طفلًا بعد الولادة 24 ساعة يوميًا، مع العمل لساعات أطول من زملائي في المدرسة، وشعرت بالصدمة من عدم وجود أي تعاطف للوقت الذي استغرقته لعمل التقييم ولحضور الاجتماع، فضلًا عن مرض طفلي، ولم تكن المديرة فقط هي من تعتقد أن إجازة الأمومة هي استراحة لطيفة من التدريس، حيث أرسل لي أحد الزملاء رسالة إلكترونية متمنيًا لي أن أستمتع بالراحة أثناء الإجازة، لكني لم أجد كلمات مناسبة للرد، وأخبرتني المديرة عن قصة مفيدة لصديقة عادت إلى العمل عندما كان طفلها عمره ثلاثة أشهر فقط وأنها كانت من القادة في المستوى المتوسط أيضًا".

وذكرت: "حقيقة اعتبار زملائي أن إجازة الأمومة مجرد استراحة جميلة ويجب أن أتواجد للرد على الرسائل أو حضور الاجتماعات جعلتني أستشعر واقع المهنة الذي يفرض على حياتك قبل أي شيء آخر على الرغم من أننا نرعى أشخاصًا آخرين أو أطفال، ولذلك أقول إن التدريس ليس مهنة مناسبة للأسرة، وتعتقد المديرة أنني سأقوم بالتقييم وسأضع كل هذه الأشياء كأولوية قبل عائلتي، والأكثر من ذلك أنها تعتقد بأن هذا أمر طبيعي، فكرت في كل هذه الأشياء وأقسمت أنني لن أعود إلى المدرسة مرة أخرى حتى تنتهي إجازة الأمومة وقررت أن استمتع بالراحة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معلمة تؤكد أن التدريس مهنة لا تتوقف أثناء فترة إجازة الأمومة معلمة تؤكد أن التدريس مهنة لا تتوقف أثناء فترة إجازة الأمومة



 فلسطين اليوم -

بدت وكأنها في جلسة تصوير أكثر من كونها تقضى وقتًا

كايلى جينر وابنتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج

واشنطن - فلسطين اليوم
كعادتها لا تترك نجمة تليفزيون الواقع كايلى جينر أى فرصة دون مشاركة جمهورها صورها مع ابنتها الصغيرة ستورمى، والتى تقابل بكثير من الإعجاب والحب، فقد شاركت كايلى متابعيها عبر حسابها الرسمى على إنستجرام بصور لها مع ابنتها الصغيرة خلال رحلة لهما للتزلج على الجليد. ظهرت كايلى أنيقة أكثر من أى وقت مضى، حيث ارتدت بدلة ثلجية أظهرت جسدها الممشوق.وضمت كايلى شعرها فى كعكة أنيقة مع استخدام مكياج كامل وأقراط ضخمة، فبدت وكأنها فى جلسة تصوير أكثر من كونها تقضى وقتًا مرحًا مع صغيرتها.  وفى الوقت نفسه ارتدت طفلتها بدلة منتفخة بيضاء مع فرو أسود ناعم وخوذة لحمايتها من البرد والسقوط. وقد يهمك أيضًا: كيلي جينر وابنتها "ستورمي" خلال كواليس جلسة تصوير أكثر 10 نساء مشاهير مُؤثِّرات في عالم الأزياء لعام 2018  ...المزيد

GMT 10:11 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح لاختيار ديكور غرف نوم الأطفال الأنسب للتوأم
 فلسطين اليوم - 6 نصائح لاختيار ديكور غرف نوم الأطفال الأنسب للتوأم

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 17:59 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

مافريكس ينهي سلسلة انتصارات ليكرز في دوري السلة الأميركي

GMT 17:54 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلة المصرية تعلن عن موعد وملاعب نهائي دوري المرتبط

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 09:55 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم

GMT 09:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء هادئة ومميزة في حياتك العاطفية

GMT 09:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 07:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع العام لا يسمح ببدء أي مشروع جديد على الإطلاق

GMT 09:54 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 06:43 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدأ الاستعداد لبدء التخطيط لمشاريع جديدة
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday