أم بريطانية تؤكد أنَّ طلاقها أسقط ابنها لدى التنظيمات المتشددة
آخر تحديث GMT 00:14:02
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

تفاجأت من صورته مقتولًا في هجوم على قاعدة عسكرية

أم بريطانية تؤكد أنَّ طلاقها أسقط ابنها لدى التنظيمات المتشددة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أم بريطانية تؤكد أنَّ طلاقها أسقط ابنها لدى التنظيمات المتشددة

البريطانية سالي إيفانز تحمل صورة ابنها توماس
لندن ـ كاتيا حداد

كشف أخصائي بريطاني في مواجهة التطرف، عن طفل يدعى توماس إيفانز، اتجه إلى التطرف والتحق بصفوف حركة "الشباب" الكينية، بعد طلاق والديه الذي أثار خيبة أمل شديدة في نفسه، أدت به إلى أن يصبح متطرفًا قاتلًا.

وأوضح الأخصائي، أنَّ والدة الطفل، سالي إيفانز، سمحت لصناع الأفلام الوثائقية أن يتتبعوها لمدة تسعة أشهر في محاولة لفهم التحول الذي ألم بابنها، واعترفت للكاميرات بأنَّ "انهيار زواجي كان له تأثير كبير على توماس وشقيقه الأصغر مايكل".أم بريطانية تؤكد أنَّ طلاقها أسقط ابنها لدى التنظيمات المتشددة

وأصبح توماس، المنحدر من هاي ويكومب، أول بريطاني ينضم إلى المسلحين المتطرفين "الشباب"، إحدى الحركات التابعة لتنظيم "القاعدة"، وأصبح جزءا من صفوفهم القاتلة عندما بلغ 21 عامًا من عمره، وتلك المجموعة كانت وراء العديد من الفظائع في كينيا، بما في ذلك هجوم 2013 على مول ويست جيت الذي قتل فيه 67 شخصا وأصيب 175.

وأعربت سالي ايفانز (57 عامًا) عن دهشتها من أن ابنها الدمث الخلوق، أصبح متطرفا مرة واحدة بعد اعتناقه الإسلام وتغيير اسمه إلى عبد الحكيم.أم بريطانية تؤكد أنَّ طلاقها أسقط ابنها لدى التنظيمات المتشددة

وأوضح متخصص اجتثاث التطرف مايك جيرفيس، الذي يدرس حالة توماس في الفيلم الوثائقي، أنَّ الاضطرابات العائلية والحسرة التي عاشها توماس في حياته المبكرة، قد تكون لعبت دورا في تحول الشاب.

وأضاف جيرفيس أنّ "توماس أصيب بخيبة أمل بعد طلاق والديه وكان يبحث عن الأسرة التي وعدته بها جماعة الشباب، حيث غادر والده المنزل عندما كان عمره 13 عاما، وتركه مهجورا، ةكانت الأزمة في البداية سببا لقربه من والدته، حيث تتذكر سالي أنه أعطاها بطاقات في عيد الأم وعيد الأب، قائلا: أنت الاثنان بالنسبة لي وأنا أحبك".أم بريطانية تؤكد أنَّ طلاقها أسقط ابنها لدى التنظيمات المتشددة

وتابع جيرفيس: "لكن صار غضبه يتعاظم في سنوات مراهقته، ففي سن الـ14 عاما أطال شعره، وبدأ يستمع إلى موسيقى الميتال ويشرب كحول ويدخن الحشيش مع زملائه في المدرسة، ثم وجد بعض السعادة عندما وجد الحب مع فتاة من سنه، ولكن انتهاء تلك العلاقة ترك لديه الشعور بمزيد من خيبة الأمل في الحب والعلاقات".

وتابعت سالي: "التقى توماس هذه الفتاة وكان متحمسا للغاية في بداية علاقتهما، كانا يحبان بعضهما ولكن الأمر ساء في النهاية وانفصلا"، مشيرة إلى أنه بدأ التحول إلى التطرف عندما التقى ببعض الأصدقاء الآسيويين الجدد في صالة الألعاب الرياضية، ثم قام بتغيير اسمه إلى عبد الحكيم وبدأ في تغيير الأواني والمقالي التي تستخدمها عائلته، متعللا بأنها ملوثة بالطعام الحرام.

واستدركت: "لقد احترمت حقه في أن يكون مسلما، ولكن في نهاية المطاف توقف عن احترام حقي في أن أكون علمانية، وقال لي أنا وأخيه مرارا وتكرارا أننا سنذهب إلى النار ما لم نعتنق الإسلام

أم بريطانية تؤكد أنَّ طلاقها أسقط ابنها لدى التنظيمات المتشددة

في عام 2011، ألقت شرطة مكافحة الإرهاب القبض على توماس، عندما حاول الصعود على متن طائرة متجهة إلى كينيا، ولكن بعد أربعة أشهر تمكن من السفر إلى مصر، وفي كانون الثاني/ يناير 2012، اتصل بأمه ليخبرها أنه تسلل إلى الصومال.

وفي مكالمة أخرى مع والدته القلقة، قال لها انه تزوج من فتاة شابة كان عمرها 13 أو 14 عاما ولا تتحدث الإنجليزية، وفي هاتف آخر، تجادلت مع ابنها حول الهجوم على مركز ويست جيت التجاري في كينيا حيث هجم المتطرفون من حركة الشباب عليه وهددوا المتسوقين بالسلاح.

وأصيبت بالرعب كون ابنها البريء الذي ربته في بيتها، يرى أنه من العادي تهديد حياة الأبرياء من النساء والأطفال، والذين كل ذنبهم أنه ذهبوا إلى التسوق، ومنذ ذلك الحين، تسمع سالي قصصا لا تحصى عن الفظائع التي ارتكبها ابنها، حيث قال شهود عيان إنه ذبح أزواجا أمام زوجاتهم.

وتعاني سالي الآن من الشعور بالذنب، لأنه كان يمكنها فعل الكثير لوقف ابنها قبل أن يصبح متطرفا وقبل فوات الأوان؛ لكن السيد جيرفيس (51 عاما) وهو رئيس جمعية خيرية نشطة في شرق لندن، يعمل بشكل وثيق مع عائلات أبناؤها وبناتها يعانون من خطر التحول إلى التطرف، يصر على أنه لم يكن هناك شيئا لفعله.

وأوضح جيرفيس أن ثلاثة أحداث غيرت حياة توماس، جعلته هدفا سهلا للمجندين من حركة الشباب في بلدته هاي ويكومب، فوالده ترك المنزل، وفقد صديقته ووظيفته كمهندس كهربائي.

واستطرد جيرفيس: "تم استخدام عملية الاستمالة لجذب توماس بعيدا عن أسرته. سالي تشعر بالذنب وتعتقد أنها كانت أما سيئة، وهذا غير صحيح".

وأشار إلى أن الجماعة المتطرفة استخدمت أسلوب الاستمالة البطيء، حيث استغلت الأحداث السيئة التي عاشها توماس من فقدان والده وصديقته، ووفروا له الأسرة البديلة المسلمة والتي توفر له كل شيء من حب وعطف واهتمام، ويدعمونه في كل شيء، بعد أن فقد وظيفته كمهندس أيضا نظرا إلى تربية لحيته وتحوله إلى التطرف، مما جعله في عداء مع المجتمع.

وتوفي توماس في وقت سابق من هذا العام في عمر 25 عاما فقط، بعد إطلاق النار عليه من قبل الجيش الكيني أثناء مهاجمة قاعدة عسكرية، وفي الليلة السابقة، سالي تحدثت إليه: "قال لي إنه يحبني وقلت له إنني أحبه"، وأضافت أن مكالمات ابنها المنتظمة كانت تعطيها أملا بأنه قد يعود إلى صوابه، ويعود إلى المنزل.

واكتشفت والدته وفاته بطريقة وحشية لا يمكن تصورها، عندما تم نشر صورة لجثته على "تويتر"، واعترفت بأنها شعرت بالحزن والارتياح في نفس الوقت، قائلة: "أنا مدمرة لأن ابني الذي جلبته إلى هذا العالم قد مات، ولكنني مرتاحة لأن موته يعني أنه لا يمكنه أن يضر الأبرياء بعد الآن".

الآن تعمل سالي مع جيرفيس لمحاولة تحديد كيفية وسبب تطرف ابنها من أجل منع المزيد من أبناء وبنات بريطانيا من التطرف، إذ تشير التقديرات إلى أن 1000 شخص سبقوا توماس إلى التطرف، 60 منهم قتلوا، ويؤكد جيرفيس أن هناك مؤشرات متعددة بأن الأمور تسير بشكل خاطئ، مثل التغيرات السلوكية، سلوك التحدي وتغير شكل الملابس.

وأضاف: "على الرغم من أنه ليس بالضرورة أن يقلق الوالدان من التحول إلى الإسلام، ولكن عليهما طرح بعض الأسئلة للتأكد من أن الأمر سلميا ولا ينبئ بالتطرف".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أم بريطانية تؤكد أنَّ طلاقها أسقط ابنها لدى التنظيمات المتشددة أم بريطانية تؤكد أنَّ طلاقها أسقط ابنها لدى التنظيمات المتشددة



GMT 13:46 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تطرد أسرة بوسنية عاقبت ابنتها المراهقة بالضرب

GMT 13:47 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير يرصد إيجابيات وسلبيات الزواج عن حب تعرّف عليها
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 08:22 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
 فلسطين اليوم - أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 08:07 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
 فلسطين اليوم - كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 10:34 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"
 فلسطين اليوم - ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 05:20 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

كاترينا تيخونوفا راقصة "روك آند رول" تظهر في لقاء نادر

GMT 10:00 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

تصاميم رائعة ومُميَّزة لسرائر غرف نوم بقماش المخمل الفاخر

GMT 13:18 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

حقائب اليد الكبيرة موضة ربيع وصيف 2019

GMT 22:15 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

أبرز 7 مطاعم تقدّم سحور رمضان في جدة

GMT 23:58 2016 الأربعاء ,13 إبريل / نيسان

فوائد الكوسة الصحية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday