الأمم المتَحدة تحذّر من ارتفاع عملية ختان الإناث في الدول الإفريقية
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

الكشف عن 200 مليون فتاة حول العالم يعانين من هذه الظاهرة

الأمم المتَحدة تحذّر من ارتفاع عملية ختان الإناث في الدول الإفريقية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الأمم المتَحدة تحذّر من ارتفاع عملية ختان الإناث في الدول الإفريقية

ارتفاع عملية ختان الإناث في الدول الإفريقية
بروكسل ـ سمير اليحياوي

حذر تقرير صادر عن هيئة الأمم المتَحدة من ارتفاع نسبة الفتيات التي يعانين من عملية ختان الإناث، مشيرًا إلى أن هناك أكثر من 200 مليون فتاة حول العالم يتعرضن لهذه العملية الخطيرة ومن المتوقع أن تزداد تلك النسبة إلى أن يتم التصدي لهذا الإجراء.

وأظهرت دراسة لوكالة أن عملية ختان الإناث تعد أكثر انتشارًا خصوصًا في العديد من البلدان الأفريقية على عكس ما كان يُعتقد سابقًا. وقال المعد الرئيسي لتقرير الأمم المتحدة كلوديا كابا أن من البلدان الأكثر تضررا وانتشارا لهذه العملية الخطيرة في قارة أفريقيا، "الصومال وغينيا وجيبوتي".

 وتعد هذه الظاهرة الخطيرة من الطقوس القديمة التي كانت منتشرة في أماكن متفرقة من قارتي أفريقيا وآسيا ودول الشرق الأوسط، وعادة ما تتضمن استئصال جزئي أو كلي للأعضاء التناسلية الخارجية للفتاة. وفى العديد من تلك البلدان عادة ما يتم قطع جزء عند فتحة المهبل للفتاة قبل بلوغها سن الخامسة ثم يتم إجراء عملية خياطة لهذا الجزء من جسدها.

وتعتبر غالبًا تلك المجتمعات أن عملية ختان الإناث تعد شرطًا أساسيًا للزواج بل أن الكثيرين منهم يرون أنه واجب ديني على الرغم من أن هذا الإجراء لم يرد ذكره في القرآن الكريم أو الكتب المقدسة الأخرى. بل ومن الممكن أن تتسبب عملية ختان الإناث في العديد من المشكلات الجسدية النفسية لدى الفتاة، وفى بعض الحالات يمكن أن تنزفن تلك الفتيات حتى الموت أو يموتن من جراء الالتهابات التي تسببها الشفرات الملوثة المستخدمة أثناء إجراء هذه لعملية الخطيرة.

ويبلغ عدد ضحايا عملية ختان الإناث 200 مليون فتاة، منهم 44 مليون اللاتي تتراوح أعمارهن ما بين 14 عامًا وأصغر، وتنتشر هذه الظاهرة في أكثر من 30 دولة، والغالبية العظمى من الفتيات تتعرضن لهذه العملية الخطيرة قبل بلوغهن سن الخامسة.

ويشير التقرير إلى أن من تسعة إلى 10 من الفتيات اللاتي يلدن في هذه البلدان يخضعن لهذه العملية القاسية. موضحًا أن عملية ختان الإناث تنتشر في الصومال بنسبة 98 %، أما في غينيا فتصل النسبة إلى 97 %، وتقل عنهما جيبوتي بنسبة ضئيلة جدًا حيث تصل إلى 93 %.

ولفتت التقديرات الأخيرة في عام 2014 أن ما يقرب من 70 مليون من الفتيات والسيدات في إندونيسيا يتعرضن لعملية ختان الإناث. وعلى الرغم من الجهود المبذول لإنهاء هذه الظاهرة، فإن الخبراء يحذرون من النمو السكاني في البلدان التي تنتشر فيها هذه الظاهرة بكثرة سيقوض سبل مواجهتها.

وذكرت منظمة "اليونيسف" أنه إذا استمرت تلك الممارسات الخاطئة بتعرض عدد من الفتيات والنساء لعملية ختان الإناث سيؤدي ذلك إلى زيادة أكبر على مدار الأعوام الـ 15 المقبلة. ويقول مدير "اليونيسف" جيتا راو جوبتا: "إن انتشار ظاهرة ختان الإناث من عدمها ودرجة خطورتها على صحة المرأة تختلف باختلاف الثقافات والأماكن". وتشكل عملية ختان الإناث عمومَا، انتهاكا حقيقيا لحقوق الفتيات والنساء، الأمر الذي يستوجب تكاتف كافة الجهود من حكومات ومهنيين صحيين وقادة المجتمع وأولياء الأمور والأسر للقضاء على هذه الظاهرة.

وبيَن تقرير الأمم المتحدة أن البلدان الإفريقية الأقل انتشارًا لهذه الظاهرة تشمل دول ليبيريا وبوركينا فاسو وكينيا. ولم يتضمن تقرير الأمم المتحدة عن أية إحصائيات تشير إلى انتشار ظاهرة ختان الإناث في دول الهند، كولومبيا، ماليزيا، سلطنة عمان، المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، على الرغم من أن هناك بلاغات بانتشار هذه الظاهرة في تلك الدول.

وتستهدف الأمم المتحدة القضاء على ظاهرة ختان الإناث بحلول عام 2030 وهو الهدف المحدد الذي حدده أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة على هامش جدول أعمال التنمية الحديثة في أيلول/سبتمبر الماضي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأمم المتَحدة تحذّر من ارتفاع عملية ختان الإناث في الدول الإفريقية الأمم المتَحدة تحذّر من ارتفاع عملية ختان الإناث في الدول الإفريقية



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 02:06 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار رائعة لجعل مداخل المنازل أكثر جاذبية

GMT 12:12 2017 الأحد ,04 حزيران / يونيو

أجمل أشكال ديكورات جدران المنازل الحديثة

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 01:03 2017 الأربعاء ,27 أيلول / سبتمبر

منع حفلات مشروع ليلى في مصر بعد أزمة علم المثليين

GMT 15:53 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تركز انشغالك هذا اليوم على الشؤون المالية
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday