أطفال لاجئون يعيشون ظروفًا صعبة في مخيم كاليه على حدود فرنسا
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

يحاولون مع العام الجديد الوصول إلى بريطانيا للعثور على الأمان

أطفال لاجئون يعيشون ظروفًا صعبة في مخيم كاليه على حدود فرنسا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أطفال لاجئون يعيشون ظروفًا صعبة في مخيم كاليه على حدود فرنسا

الأطفال المهاجرون
باريس - مارينا منصف

يعيش الأطفال المهاجرون في المنازل المؤقتة التي تحيط بها القمامة في مخيم الغابة الجديدة على حدود كاليه الفرنسية، في مشهد موحش، حيث يضم المخيم حوالي ستة آلاف شخص، وتكشف الصور عن محاولاتهم البائسة في تحقيق الاستفادة القصوى من الظروف القاسية التي يمرَون بها من أجل عيد الميلاد، ويشمل المخيم سكان من الأطفال الأيتام الذين خاضوا رحلة مروعة عبر أوروبا وحدهم فضلًا عن كبار السن والمعاقين.

ويحاول العديد من اللاجئين مع اقتراب العام الجديد الوصول إلى بريطانيا للعثور على منزل آمن لعائلاتهم في الوقت المناسب حتى يستطيعوا قضاء عطلة العام الجديد في العام المقبل، وبينما تجلس العائلات البريطانية للاستمتاع بتناول وجبة معا أو مشاهدة فيلم عيد الميلاد، أو فتح الهدايا، تكافح عائلات المهاجرين لإسعاد أطفالهم في مثل هذا اليوم.

أطفال لاجئون يعيشون ظروفًا صعبة في مخيم كاليه على حدود فرنسا

وتظهر الصور ثلاثة أطفال يلعبون في بركة موحلة من المياه مبتسمين، وفى مكان أخر تظهر فتاة شابه وهي تقف أمام الخيمة التي يعيش فيها جميع أفراد عائلتها بعد قيامهم بالرحلة المحفوفة بالمخاطر عبر أوروبا، وشوهد مجموعة من الرجال مجتمعين في حلقة لتقشير البطاطس لإعداد وجبة عائلية والبعض الأخر يلعب الدومينو في محاولة للترفيه عن أنفسهم.

وقال الناشط "غولوالي باسارلاي" بعد قضاءه يومًا في المخيم تضامنا مع المهاجرين واللاجئين، "الأمر محزن حقا في المخيم اليوم، معظم الناس مكتئبة حقا ويجلسون في خيامهم في عالمهم الخاص، إنها صدمة أن تفكر في البشر الذين يعيشون في مثل هذه الظروف غير الإنسانية في بلد أوروبي".

أطفال لاجئون يعيشون ظروفًا صعبة في مخيم كاليه على حدود فرنسا

وانتقل السيد باسارلاى من لندن إلى المخيم صباحًا للتبرع بالملابس والأغذية والحلوى للناس الذين يعيشون هناك، حيث ولد الناشط المدافع عن حقوق اللاجئين في أفغانستان ووصل كلاجئ إلى بريطانيا عام 2007 عندما كان عمره 13 عاما، ومدّ العديد من البريطانيين يد العون في عيد الميلاد هذا العام للاجئين وتخلوا عن قضاء الوقت مع عائلاتهم لتوزيع بعض التبرعات في محيط المخيم أو المساعدة في إعداد وجبة طعام.

وتوافد الأطباء وأطباء الأسنان أيضا إلى المخيم تطوعا بعد إدراكهم حاجة اللاجئين والمهاجرين الماسة للرعاية الطبية، حتى أن المجلة الطبية البريطانية خصصت عيد الميلاد هذا العام لمناشدة المؤسسة الخيرية لأطباء العالم التي تقدم الرعاية الطبية للمحتاجين في جميع أنحاء العالم بما في ذلك كاليه.

أطفال لاجئون يعيشون ظروفًا صعبة في مخيم كاليه على حدود فرنسا

وذكرت المتخصصة في الطب النفسي للأطفال والمراهقين بريوني كوربين "الكثير من اللاجئين في حالة صدمة ويعانون من سوء التغذية، ويعاني الكثير منهم من مشاكل صحية بدنية وعقلية ويفتقرون إلى ما يكفي من الرعاية الطبية والدعم، لقد شعرنا بالمعاناة واليأس ونحن نسير في المخيم، ويمتلئ المخيم بالبرك الموحلة العميقة، وتأثرت العديد من الخيام بفعل الرياح القوية وبعضها ألقي في الوحل، نظرنا في أعين الرجال ووجوههم، كانت الوجوه كئيبة والأطفال يبكون وكل شيء رطب بفعل الرياح والمياه الموحلة".

ويقدَم الشيف جيل هارور وجبة عيد الميلاد للاجئين في المخيم، مكونة من شوربة الخضار والكسكس والخبز، موضحًا، كيف أنقذت مهنة الطبخ حياته؟، ولذلك فهو يريد استخدام الطعام لإلهام الأخرين لمساعدة اللاجئين.

ويأتي الناس في مخيمات المهاجرين التي انتشرت خلال الأشهر الماضية من جميع أنحاء العالم مثل سورية وأفغانستان واريتريا على أمل بناء حياة جديدة في أوروبا لكنهم وجدوا أنفسهم محاصرين على الحدود، وذكر المراهق اليتيم يوسف (14 عامًا) من حلب أنه يأمل في العبور إلى بريطانيا بعد إجراء رحلة محفوفة بالمخاطر من سورية من دون أي أقارب، مضيفا "أريد أن أصل إلى حماية بريطانيا وتعليمها وحريتها".

ولم يحرك المخيم في ضواحي كاليه مشاعر الرأفة لدى الجميع بل إنه أثار مشاعر قوية في فرنسا في ظل فوز الجبهة الوطنية في الانتخابات الإقليمية الأخيرة، حيث استغلت ماريان لوبان وحزبها الخوف في البلاد عقب هجمات باريس بتاريخ 13 نوفمبر/تشرين الثاني، والقلق بشأن السيطرة على حدود البلاد في قيادة حملتها ضد الهجرة، حيث حقق الحزب نجاحا غير مسبوقا في الجولة الأولى من الانتخابات الإقليمية، وتوقع الخبراء أن يفوز الحزب في ستة مناطق من بين 13 منطقة في الجولة النهائية، ولكن أدى سحب الرئيس الفرنسي هولاند مرشحيه الاشتراكيين من منطقتين رئيسيتين إلى هزيمة الجبهة الوطنية في نهاية المطاف.

ويكمن السبب الرئيسي وراء نمو الأعداد في المخيم أن المهاجرين واللاجئين أجلوا محاولة عبور القناة بسبب مقتل الكثيرين ممن حاولوا العبور، وقال عبد العزيز الدومة (25 عاما) من السودان: " أود الذهاب إلى بريطانيا لكني لا أريد أن أضع نفسي في مخاطرة، لا أحد يريد البقاء في المخيم والجميع يريد الذهاب إلى بريطانيا لكن الإجراءات الأمنية لا تغير ذلك، ويقول البعض أنهم إذا لم يتمكنوا من الوصول إلى بريطانيا سيموتون هنا في المخيم".

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أطفال لاجئون يعيشون ظروفًا صعبة في مخيم كاليه على حدود فرنسا أطفال لاجئون يعيشون ظروفًا صعبة في مخيم كاليه على حدود فرنسا



GMT 10:30 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

عائلة عارضة الأزياء ستيلا تينانت تكشف أنها انتحرت

GMT 09:21 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

تعرف على أسس التعامل الصحيح مع الزوج العدواني

GMT 09:05 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

كبر معمرة على الأرض تعشق الشيكولاتة وتحتفل بعيدها الـ118

GMT 13:48 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

لا تقدمي على الزواج بسبب ضغوط المحيطين من الأقارب والأصدقاء
 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 07:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 07:20 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجوزاء" في كانون الأول 2019

GMT 12:07 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابًا على حاجز عسكري في القدس

GMT 13:11 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"الأسرى" تنظم حفل تكريم لأسرى اجتازوا دورة في القانون الدولي

GMT 10:48 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يعتقل تسعة مواطنين بينهم أطفال في الخليل

GMT 07:39 2016 الثلاثاء ,09 شباط / فبراير

خمسة جامعات فلسطينية تطالب الأتحاد تعليق الإضراب

GMT 09:13 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

10 أفكار وخامات رائجة لديكور منزلي معاصر

GMT 15:47 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

مدرب نمساوي مرشح لقيادة نادي فولفسبورج الألماني
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday