أم بريطانية تؤكد أنَّ طلاقها أسقط ابنها لدى التنظيمات المتشددة
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

تفاجأت من صورته مقتولًا في هجوم على قاعدة عسكرية

أم بريطانية تؤكد أنَّ طلاقها أسقط ابنها لدى التنظيمات المتشددة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أم بريطانية تؤكد أنَّ طلاقها أسقط ابنها لدى التنظيمات المتشددة

البريطانية سالي إيفانز تحمل صورة ابنها توماس
لندن ـ كاتيا حداد

كشف أخصائي بريطاني في مواجهة التطرف، عن طفل يدعى توماس إيفانز، اتجه إلى التطرف والتحق بصفوف حركة "الشباب" الكينية، بعد طلاق والديه الذي أثار خيبة أمل شديدة في نفسه، أدت به إلى أن يصبح متطرفًا قاتلًا.

وأوضح الأخصائي، أنَّ والدة الطفل، سالي إيفانز، سمحت لصناع الأفلام الوثائقية أن يتتبعوها لمدة تسعة أشهر في محاولة لفهم التحول الذي ألم بابنها، واعترفت للكاميرات بأنَّ "انهيار زواجي كان له تأثير كبير على توماس وشقيقه الأصغر مايكل".أم بريطانية تؤكد أنَّ طلاقها أسقط ابنها لدى التنظيمات المتشددة

وأصبح توماس، المنحدر من هاي ويكومب، أول بريطاني ينضم إلى المسلحين المتطرفين "الشباب"، إحدى الحركات التابعة لتنظيم "القاعدة"، وأصبح جزءا من صفوفهم القاتلة عندما بلغ 21 عامًا من عمره، وتلك المجموعة كانت وراء العديد من الفظائع في كينيا، بما في ذلك هجوم 2013 على مول ويست جيت الذي قتل فيه 67 شخصا وأصيب 175.

وأعربت سالي ايفانز (57 عامًا) عن دهشتها من أن ابنها الدمث الخلوق، أصبح متطرفا مرة واحدة بعد اعتناقه الإسلام وتغيير اسمه إلى عبد الحكيم.أم بريطانية تؤكد أنَّ طلاقها أسقط ابنها لدى التنظيمات المتشددة

وأوضح متخصص اجتثاث التطرف مايك جيرفيس، الذي يدرس حالة توماس في الفيلم الوثائقي، أنَّ الاضطرابات العائلية والحسرة التي عاشها توماس في حياته المبكرة، قد تكون لعبت دورا في تحول الشاب.

وأضاف جيرفيس أنّ "توماس أصيب بخيبة أمل بعد طلاق والديه وكان يبحث عن الأسرة التي وعدته بها جماعة الشباب، حيث غادر والده المنزل عندما كان عمره 13 عاما، وتركه مهجورا، ةكانت الأزمة في البداية سببا لقربه من والدته، حيث تتذكر سالي أنه أعطاها بطاقات في عيد الأم وعيد الأب، قائلا: أنت الاثنان بالنسبة لي وأنا أحبك".أم بريطانية تؤكد أنَّ طلاقها أسقط ابنها لدى التنظيمات المتشددة

وتابع جيرفيس: "لكن صار غضبه يتعاظم في سنوات مراهقته، ففي سن الـ14 عاما أطال شعره، وبدأ يستمع إلى موسيقى الميتال ويشرب كحول ويدخن الحشيش مع زملائه في المدرسة، ثم وجد بعض السعادة عندما وجد الحب مع فتاة من سنه، ولكن انتهاء تلك العلاقة ترك لديه الشعور بمزيد من خيبة الأمل في الحب والعلاقات".

وتابعت سالي: "التقى توماس هذه الفتاة وكان متحمسا للغاية في بداية علاقتهما، كانا يحبان بعضهما ولكن الأمر ساء في النهاية وانفصلا"، مشيرة إلى أنه بدأ التحول إلى التطرف عندما التقى ببعض الأصدقاء الآسيويين الجدد في صالة الألعاب الرياضية، ثم قام بتغيير اسمه إلى عبد الحكيم وبدأ في تغيير الأواني والمقالي التي تستخدمها عائلته، متعللا بأنها ملوثة بالطعام الحرام.

واستدركت: "لقد احترمت حقه في أن يكون مسلما، ولكن في نهاية المطاف توقف عن احترام حقي في أن أكون علمانية، وقال لي أنا وأخيه مرارا وتكرارا أننا سنذهب إلى النار ما لم نعتنق الإسلام

أم بريطانية تؤكد أنَّ طلاقها أسقط ابنها لدى التنظيمات المتشددة

في عام 2011، ألقت شرطة مكافحة الإرهاب القبض على توماس، عندما حاول الصعود على متن طائرة متجهة إلى كينيا، ولكن بعد أربعة أشهر تمكن من السفر إلى مصر، وفي كانون الثاني/ يناير 2012، اتصل بأمه ليخبرها أنه تسلل إلى الصومال.

وفي مكالمة أخرى مع والدته القلقة، قال لها انه تزوج من فتاة شابة كان عمرها 13 أو 14 عاما ولا تتحدث الإنجليزية، وفي هاتف آخر، تجادلت مع ابنها حول الهجوم على مركز ويست جيت التجاري في كينيا حيث هجم المتطرفون من حركة الشباب عليه وهددوا المتسوقين بالسلاح.

وأصيبت بالرعب كون ابنها البريء الذي ربته في بيتها، يرى أنه من العادي تهديد حياة الأبرياء من النساء والأطفال، والذين كل ذنبهم أنه ذهبوا إلى التسوق، ومنذ ذلك الحين، تسمع سالي قصصا لا تحصى عن الفظائع التي ارتكبها ابنها، حيث قال شهود عيان إنه ذبح أزواجا أمام زوجاتهم.

وتعاني سالي الآن من الشعور بالذنب، لأنه كان يمكنها فعل الكثير لوقف ابنها قبل أن يصبح متطرفا وقبل فوات الأوان؛ لكن السيد جيرفيس (51 عاما) وهو رئيس جمعية خيرية نشطة في شرق لندن، يعمل بشكل وثيق مع عائلات أبناؤها وبناتها يعانون من خطر التحول إلى التطرف، يصر على أنه لم يكن هناك شيئا لفعله.

وأوضح جيرفيس أن ثلاثة أحداث غيرت حياة توماس، جعلته هدفا سهلا للمجندين من حركة الشباب في بلدته هاي ويكومب، فوالده ترك المنزل، وفقد صديقته ووظيفته كمهندس كهربائي.

واستطرد جيرفيس: "تم استخدام عملية الاستمالة لجذب توماس بعيدا عن أسرته. سالي تشعر بالذنب وتعتقد أنها كانت أما سيئة، وهذا غير صحيح".

وأشار إلى أن الجماعة المتطرفة استخدمت أسلوب الاستمالة البطيء، حيث استغلت الأحداث السيئة التي عاشها توماس من فقدان والده وصديقته، ووفروا له الأسرة البديلة المسلمة والتي توفر له كل شيء من حب وعطف واهتمام، ويدعمونه في كل شيء، بعد أن فقد وظيفته كمهندس أيضا نظرا إلى تربية لحيته وتحوله إلى التطرف، مما جعله في عداء مع المجتمع.

وتوفي توماس في وقت سابق من هذا العام في عمر 25 عاما فقط، بعد إطلاق النار عليه من قبل الجيش الكيني أثناء مهاجمة قاعدة عسكرية، وفي الليلة السابقة، سالي تحدثت إليه: "قال لي إنه يحبني وقلت له إنني أحبه"، وأضافت أن مكالمات ابنها المنتظمة كانت تعطيها أملا بأنه قد يعود إلى صوابه، ويعود إلى المنزل.

واكتشفت والدته وفاته بطريقة وحشية لا يمكن تصورها، عندما تم نشر صورة لجثته على "تويتر"، واعترفت بأنها شعرت بالحزن والارتياح في نفس الوقت، قائلة: "أنا مدمرة لأن ابني الذي جلبته إلى هذا العالم قد مات، ولكنني مرتاحة لأن موته يعني أنه لا يمكنه أن يضر الأبرياء بعد الآن".

الآن تعمل سالي مع جيرفيس لمحاولة تحديد كيفية وسبب تطرف ابنها من أجل منع المزيد من أبناء وبنات بريطانيا من التطرف، إذ تشير التقديرات إلى أن 1000 شخص سبقوا توماس إلى التطرف، 60 منهم قتلوا، ويؤكد جيرفيس أن هناك مؤشرات متعددة بأن الأمور تسير بشكل خاطئ، مثل التغيرات السلوكية، سلوك التحدي وتغير شكل الملابس.

وأضاف: "على الرغم من أنه ليس بالضرورة أن يقلق الوالدان من التحول إلى الإسلام، ولكن عليهما طرح بعض الأسئلة للتأكد من أن الأمر سلميا ولا ينبئ بالتطرف".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أم بريطانية تؤكد أنَّ طلاقها أسقط ابنها لدى التنظيمات المتشددة أم بريطانية تؤكد أنَّ طلاقها أسقط ابنها لدى التنظيمات المتشددة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:20 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

"كيا ستونيك" سيارة بمواصفات قيادة عالية في 2018

GMT 07:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 08:15 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

منزل ريفي يكشف أسرار أرقى البحار في أميركا
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday