وثائق بريطانية تكشف أنَّ انجلترا تسعى لإنتاج الغيوم الاصطناعية
آخر تحديث GMT 15:34:24
 فلسطين اليوم -

بيّن أنَّها لم تفسر مصلحتها في هندسة المناخ الجيولوجي

وثائق بريطانية تكشف أنَّ انجلترا تسعى لإنتاج الغيوم الاصطناعية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - وثائق بريطانية تكشف أنَّ انجلترا تسعى لإنتاج الغيوم الاصطناعية

الغيوم الاصطناعية
واشنطن ـ يوسف مكي

أعرب عالم المناخ ألان روبوك، عن قلقه إزاء الاهتمام الواضح لأجهزة الاستخبارات الأميركية ، "السي أي إيه"،  بهندسة المناخ الجيولوجية، بغية استخدام الطقس كسلاح لإخضاع العالم.

وتسعى هندسة المناخ الجيولوجية لمكافحة تغير المناخ عن طريق إزالة ثاني أكسيد الكربون من الجو أو عن طريق زيادة انعكاسات الأرض عن طريق الغيوم أو الغبار الكوني  للحد من دفئ الشمس.

وحذر روبوك، الذي درس التأثير المحتمل لشتاء نووي في الثمنينيات من القرن الماضي، من تمويل وكالة المخابرات المركزية، لبحث الأكاديمية الوطنية الأميركية للعلوم، الذي يشرح الأساليب المختلفة لمكافحة تغير المناخ، مشيرًا إلى أنَّ وكالة المخابرات المركزية لم تفسر مصلحتها في هندسة المناخ الجيولوجية.

وانتقد العديد من الناشطين في مجال البيئة، استخدام هندسة المناخ الجيوليوجية، بما في ذلك نعومي كلاين، التي اقترحت حلًا لظاهرة الاحتباس الحراري، ولكن الهندسة الجيولوجية  تحمل  جانبًا أكثر شرًا.

في نفس السياق، أظهرت وثائق الحكومة البريطانية، أنَّه قبل 99 عامًا، أنَّ واحدة من ست محاكمات في محطة أورفورد نيس العسكرية التجريبية، في مقاطعة سوفولك في شرق انجلترا، تسعى لإنتاج الغيوم الاصطناعية، أملًا في  خداع الطيران الألماني خلال الحرب العالمية الأولى.

وفشلت  مثل الكثير من التجارب العسكرية، ولكن أصبح تكوين سحب واقعيًا في عامي 1967، و1968، عندما أدت صواريخ بوباي الأميركية، إلى ارتفاع نسبة هطول الأمطار إلى 30 في المائة على أجزاء من فيتنام، في محاولة للحد من حركة الجنود والموارد في فيتنام الجنوبية.

وأثارت محطة "هارب" للبحوث التابعة للجيش الأميركي في السنوات الأخيرة، وبرنامج بحوث الجيش الأميريكي بإثارة عاصفة من النظريات حول كيفية تلاعب قاعدة ألاسكا العسكرية السرية، بأنماط الطقس مع خلال أبحاثها في الغلاف الأيوني، ومن المحتمل أنَّ لا تقف أبحاثه عند هذا الحد خلال العام الجاري.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وثائق بريطانية تكشف أنَّ انجلترا تسعى لإنتاج الغيوم الاصطناعية وثائق بريطانية تكشف أنَّ انجلترا تسعى لإنتاج الغيوم الاصطناعية



 فلسطين اليوم -

تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وتنسّقها بشكل أنيق

الملكة ليتيزيا بـ "البلايزر الكاب" خلال حضورها مؤتمرًا عن المناخ

مدريد ـ لينا العاصي
البلايزر الكاب قطعة غالباً من تزيّن بها الملكة ليتيزيا إطلالاتها لمنحها أسلوباً عملياً وأنيقاً وفي الوقت نفسه عصرياً، فنراها تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وفي كل مرة تنسّقها بشكل أنيق ومختلف. ولحضورها مؤتمراً عن المناخ في مدريد، تألقت الملكة بفستان ميدي رمادي بنقشة المربعات نسّقت معه حزاماً رفيعاً لتحديد خصرها. وأكملت الملكة ليتيزيا اللوك بالكاب الأسود، مع الكلاتش والحذاء الستيليتو باللون الأسود أيضاً. ومن الناحية الجمالية، إعتمدت تسريحة الشعر المنسدل والماكياج الناعم كعادتها. ولاعتماد صيحة البلايزر الكاب لا يعني فقط إعتمادها مع الفستان فقط، فسبق للملكة ليتيزيا أن تألقت بهذه البلايزر التي اعتمدتها في مناسبات عدة سواء مع فساتين أو حتى مع القميص والسروال الكلاسيكي وكذلك مع القميص الأحمر مثلاً والتنورة المزيّنة بن...المزيد

GMT 04:08 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا
 فلسطين اليوم - تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا

GMT 04:03 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 فلسطين اليوم - بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 09:31 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 04:13 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

بيكربونات الصوديوم ترفع معدلات الولادة الطبيعية

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

الفارسة السعودية دلما ملحس تنافس في بطولة العالم

GMT 12:17 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح للزوج للتعامل مع زوجته المريضة بسرطان الثدي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday