أحمد أبو العمرين يحذر من تعطل محطة كهرباء غزة
آخر تحديث GMT 00:14:02
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

أكد لـ"فلسطين اليوم" انتقاده وزارة المال

أحمد أبو العمرين يحذر من تعطل محطة كهرباء غزة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أحمد أبو العمرين يحذر من تعطل محطة كهرباء غزة

مدير مركز المعلومات في سلطة الطاقة الفلسطينية في غزة المهندس أحمد أبو العمرين
غزة – محمد حبيب

 حذر مدير مركز المعلومات في سلطة الطاقة الفلسطينية في غزة المهندس أحمد أبو العمرين من إمكانية توقف محطة توليد كهرباء غزة بشكل كامل في حال استمرت وزارة المال بمخالفة قرار مجلس الوزراء بإعفاء وقود المحطة من ضريبة "البلو" وهو ما حدث جزئيا بإطفاء مولد واحد من المولدات العاملة خلال الفترة الحالية

 وأكد أبو العمرين في مقابلة خاصة مع "فلسطين اليوم" أنّ توقف إحدى مولدات محطة كهرباء غزة عن العمل خلال الأسبوع الماضي أدى إلى إرباك كبير في ساعات وصل وفصل التيار الكهربائي عن المواطنين في القطاع. وحمّل وزارة المال في رام الله مسؤولية توقف أحد مولدات محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع ، مشيرا إلى أن استمرار فرض ضريبة "البلو" دون أي مبرر مخالف لقرارات مجلس الوزراء بخصوص إعفاء غزة منها.

 وأضاف أن ضريبة البلو تكبد سلطة الطاقة تكاليف باهظة تصل لنحو 9 ملايين شيكل إضافية على السعر المعتاد شهريا، في استنزاف عميق لموارد شركة التوزيع، وهو ما يصعب الاستمرار به لا سيما أنها ضريبة غير شرعية". مؤكدا أنّ سلطة الطاقة لا تستطيع الاستمرار في شراء الوقود مع فرض الضريبة عليه، بفعل عدم توفر الأموال الكافية، وهو ما يؤدي إلى استمرار حالة الاستنزاف المالي رغم وجود قرار من حكومة التوافق بإعفاء وقود محطة الطاقة في غزة من الضرائب.

وقال مدير مركز المعلومات إن فرض نسبة 50% من ضريبة البلو على وقود توليد كهرباء غزة يؤدي إلى عدم القدرة على شراء الوقود الكافي لتشغيل المحطة؛ وهو ما يفاقم معاناة غزة وأزمة الكهرباء. ودعا الحكومة إلى اتخاذ خطوات جدية لبدء مشروع ربط كهرباء غزة بالخط 161، لتوفير حل جذري لأزمة الكهرباء في قطاع غزة مع تأكيد أنه لا يوجد أي مبرر لاستمرار تعطيل بدء هذا المشروع.

 وأشار إلى أن استمرار فرض الضريبة سينعكس على برامج توزيع التيار الكهربائي في غزة، ومن شأنه إحداث إرباك غير مرغوب به، محملا وزارة المال في رام الله مسؤولية ذلك. وناشد الجهات المعنية والفصائل والفعاليات الوطنية بضرورة الضغط "نحو وقف هذه الإجراءات غير المسؤولة من طرف وزارة المال، وتجنيب القطاع مزيدا من الأزمات في حال توقف المحطة بالكامل.

وذكر أبو العمرين أن حاجة قطاع غزة إلى الكهرباء تترواح بين 480 و500 ميغاواط، لكن المتوفر نحو 222 ميغاواط في أحسن الأحوال، وتأتي من 3 مصادر، هي: محطة غزة 80 ميغاواط، وخطوط كهرباء مقبلة من الاحتلال بمقدار 120 ميغاواط، وأخرى مصرية بمقدار 22 ميغاواط.

ولفت إلى أنه جرى إصلاح المولد الكهربائي الذي أصيب بخلل مفاجئ قبل يومين، والطواقم تعاملت مع الخلل وتمكنت من إصلاح المولد سريعا؛ موضحا أن المولد الثاني لا يزال متوقفا عن العمل نظرا لاستمرار فرض ضريبة البلو. ونفى وجود أي تطورات بشأن إعفاء غزة من ضريبة البلو حتى هذه اللحظة، مضيفا أن الأمور لا تزال على حالها.

وأوضح أبو العمرين أن قطاع غزة بات يعتمد بشكل كبير على الخطوط المصرية "غزة 1و2" المغذية للقطاع بقدرة 25 ميغا واط، والإسرائيلية البالغة قدرتها 120 ميغا واط، في الوقت الذي يتعطل فيه المولد الثاني.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد أبو العمرين يحذر من تعطل محطة كهرباء غزة أحمد أبو العمرين يحذر من تعطل محطة كهرباء غزة



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 08:22 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
 فلسطين اليوم - أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 08:07 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
 فلسطين اليوم - كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 10:34 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"
 فلسطين اليوم - ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 05:20 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

كاترينا تيخونوفا راقصة "روك آند رول" تظهر في لقاء نادر

GMT 10:00 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

تصاميم رائعة ومُميَّزة لسرائر غرف نوم بقماش المخمل الفاخر

GMT 13:18 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

حقائب اليد الكبيرة موضة ربيع وصيف 2019

GMT 22:15 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

أبرز 7 مطاعم تقدّم سحور رمضان في جدة

GMT 23:58 2016 الأربعاء ,13 إبريل / نيسان

فوائد الكوسة الصحية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday