الكشف عن حيل تنظيم داعش للحصول على أسلحة متطورة
آخر تحديث GMT 13:56:07
 فلسطين اليوم -

الكشف عن حيل تنظيم "داعش" للحصول على أسلحة متطورة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الكشف عن حيل تنظيم "داعش" للحصول على أسلحة متطورة

تدهور الحال في الموصل
بغداد ـ نهال قباني

عثر الجيش العراقي في أواخر الربيع الماضي، في الموصل على ثلاث قنابل صاروخية ذات مواصفات ممتازة، وبداخلها رؤوس حربية، ووجدت الاختبارات في وقت لاحق أن الرؤوس الحربية تحتوي على مواد خام تشبه خردل الكبريت، وهو سلاح كيميائي محظور يحرق الجلد والجهاز النفسي، وكان ذلك بحوزة تنظيم "داعش" المتطرف.

الكشف عن حيل تنظيم داعش للحصول على أسلحة متطورة

ويثير ذلك التساؤل، حيث ،ن القوات غير النظامية المقاتلة لديها إمكانيات محدودة للوصول إلى أسواق الأسلحة العالمية، وبصورة روتينية تصنع أسلحتها الخاصة، وقال سولومان بلاك، مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية ومحلل أسلحة "إن داعش أخذت هذه الممارسة إلى مستويات جديدة لم نشهدها مطلقا".

الكشف عن حيل تنظيم داعش للحصول على أسلحة متطورة

ونشر عمال إزالة الألغام والفنيون صورا للذخائر والمتفجرات العسكرية التي استولوا عليها من داعش، وتصنف بأنها أسلحة متطورة، طورها التنظيم الذي نشأ في عام 2014، وأعلن دولة الخلافة في سورية والعراق، وتبين هذه الأسلحة مدى تطور العقل المتطرف، وهو يبحث عن إنتاج الأسلحة وتطويرها، وتوسيع القدرة المنظمة المسلحة على التحكم والقوة.

واستخدم داعش هذه الأسلحة المطورة ضد خصومه على جبهات عديدة وضد المدنيين الذي لا يؤيدون حكمه، وأشارت أحد التقارير إلى أنه قبل طرد التنظيم من الرمادي، زرع مقاتلو داعش عبوات ناسفة ضخمة تحت مجموعة من المنازل، وربطوها بالأنظمة الكهربائية في المباني.

وكان هناك اعتقادًا بأن المنازل آمنة، ولكن حين عادت العائلات وأوقدوا الكهرباء، تفجرت منازلهم، ووفقا لسنور توفيق، مدير العمليات الوطنية المسؤول عن مساعدات الشعب النرويجي للعراق، والذي يطهر المناطق التي تركها داعش من الألغام، قتلت أسر بأكملها بسبب ما فعله التتظيم في المنازل، وفي هذا السياق، وصف كريغ ماكينالي، مدير العمليات في المنظمة النرويجية لإزالة الألغام، مؤكدا أنها عشوائية، وصنعها داعش من سخانات قديمة، ومولدات كهربائية، وإذا اقترب شخصا منها تنفجر على الفور.

وأظهرت الاكتشافات حجم إنتاج داعش من الأسلحة المصممة لإرضاء طموحها دون خضوعها للرقابة، فبعض مكونات الأسلحة على سبيل المثال تم توحيدها بما في ذلك الذخائر المصنوعة من الحقن المحلي وصواريخ الكتف، وذخائر الهاون، والقنابل التقليدية، والألغام البلاستيكية الجسدية، حيث أنتج التنظيم منها كميات ضخمة، كما وجد أيضا قذائف محملة بالصودا الكاويةظن وبينما فقدت داعش أراضيها في العراق وسورية، ويؤكد مسؤولون أمنيون أن ذلك يشكل خطرا على أماكن أخرى، حيث يعود الأفراد الأجانب إلى بلادهم، وربما يشكلون شبكات إنتاج أسلحة وتقنيات عبر الإنترنت.

وعلق إرنست باراخاس، خبير سابق في التخلص من الذخائر البحرية المتفجرة ويعمل في إزالة الذخائر التي زرعها داعش بقوله "ينشر التنظيم هذه المعرفة في جميع أنحاء العالم، وستذهب إلى الفلبين وإلى أفريقيا، وهذا الفكر سوف يستمر في النمو".

وكان من بين أحد أسباب تطور داعش، هو تطوير برنامج التسليح من الحركات المتمردة التي تقاتل الاحتلال الأميركي للعراق من عام 2003 وحتى عام 2011، حيث أصبحت الجماعات المسلحة بارعة في صنع القنابل، ربما من الذخائر التي تركها الجيش العراقي بعد هزيمته، أو بالمكونات التي أعدوها بأنفسهم، وحصل البعض على مواد كيميائية من المخلفات الكيميائية للعراق، وقد طور التنظيم في العراق هذه الأسلحة مجددا، ووسط النجاح الكبير للتنظيم، سيطر على المحلات التجارية والمطابع الهيدروليكية، وآلات صب البلاستيك، وأيضا المعامل، مما سمح له بإنتاج أفضل الأسلحة.

وتميزت جماعة داعش بانضباطها في تصنيع الأسلحة، حيث أن حبل التفجير المستخدم تم قياسه بالسنتيمتر، ويبدو أن إنتاج الجماعة المتطرفة للأسلحة مركزيا ودرس بعناية، وبينما يبحث رجال إزالة الألغام عن الأسلحة، وجدوا أسلحة مفككة يتمكن التنظيم من تجميعها بسرعة عند الحاجة إليها.

وأوضح باراغاس، أن داعش استخدم خليطا موحدا لتصنيع ما يسمى بالمتفجرات المحلية، حيث استعان بالأسمدة ونترات الأمنيوم والألمونيوم، كما أنه استورد كميات كبيرة من نترات الأمونيوم من تركيا، إلى جانب أجزاء من الأنابيب الثقيلة، كما أكد ماكينالي أن التنظيم وحد أيضا الرسوم التكميلية لقذائف الهاون لتوسيع نطاقها، والصممات المشركة، والألغام والقنابل التقليدية.

ومع مرور الوقت، أنتج داعش ألغام حديثة من طراز "في إس 500" مقاومة للماء بشكل متزايد، مما يطيل عمرها في الأرض، وهي أيضا مقاومة للرطوبة والصدأ، وجمع التنظيم القنابل الأميركية التي أسقطتها الطائرات الحربية للتحالف، وأعاد إنتاجها بمتفجرات جديدة من الداخل، وهذه المتفجرات تميل إلى أن تكون أكثر قوة من المتفجرات محلية الصنع.

وبعد تحليل أسلحة داعش، ظهر أن التنظيم كافح من أجل تطوير قذائف الهاون وملئها بالصودا الكاوية، وهو مركب قلوي قوي يباع في شكل رقائق ثقيلة وسيستخدم أحيانا في التنظيف، وعثر على العشرات من قذائف الهاون بالصودا الكاوية أثناء عملية إزالة الألغام في منبج، سورية، في أواخر عام 2016، واستخدم التنظيم العديد من القنابل ضد قوات الشرطة والجيش أثناء القتال، وهي القنابل المسؤولة عن مقتل 60% من الضحايا الجنود الأكراد في شمال العراق.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكشف عن حيل تنظيم داعش للحصول على أسلحة متطورة الكشف عن حيل تنظيم داعش للحصول على أسلحة متطورة



تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 09:43 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

أسعار العملات والذهب والفضة في فلسطين الأربعاء

GMT 10:16 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء محبطة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 08:37 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"القوس" في كانون الأول 2019

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 06:51 2017 الأربعاء ,15 آذار/ مارس

سجن طليق حنان ترك خمسة أعوام لممارسته الشذوذ

GMT 01:32 2014 السبت ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أنتظر عرض فيلم "القط والفأر" خلال الفترة المقبلة

GMT 05:06 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أكثر ألوان شعر النساء جاذبية لموسم شتاء 2019

GMT 04:37 2018 الخميس ,12 إبريل / نيسان

أساليب لوضع مكياج محجبات خفيف لموسم الربيع
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday