150 قطعة أصيلة من كنوز توت عنخ آمون تحط في العاصمة البريطانية لندن
آخر تحديث GMT 18:40:03
 فلسطين اليوم -

احتفالًا بمرور قرن على اكتشاف قبر "الفرعون الذهبي"

150 قطعة أصيلة من كنوز "توت عنخ آمون" تحط في العاصمة البريطانية "لندن"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - 150 قطعة أصيلة من كنوز "توت عنخ آمون" تحط في العاصمة البريطانية "لندن"

150 قطعة أصيلة من كنوز توت عنخ آمون
القاهرة ـ سعيد غفرماوي

احتفالاً بمرور 100 عام على اكتشاف قبر الفرعون الذهبي، انطلقت 150 قطعة أثرية أصلية من كنوز الملك توت عنخ آمون من مصر لتجوب مدن العالم وعواصمها، وبعد لوس أنجليس وباريس، ها هي اليوم، تحطّ رحالها في العاصمة البريطانية لندن، بغاليري ساتشي لتقيم مدة 6 أشهر. وبدءاً من اليوم، يفتح المعرض أبوابه أمام الزّوار، ويستمر لغاية 3 مايو (أيار) من العام المقبل.

«توت عنخ آمون: كنوز الفرعون الذّهبي»، تحت هذا العنوان تحتفل لندن بالملك الشاب، وقد انتشرت صوره في جميع أنحاء العاصمة في محطات القطارات وعلى جدران بعض المحال التجارية الكبرى والمباني، حيث أُلصقت صور ضخمة له تُظهر عظمة المحتفى به.المعرض الذي خُصّص فقط للتّعرف على أسطورة الفرعون الشّاب، هو من تنظيم وزارة الآثار المصرية وشركة «آي إم جي» (IMG) في لندن.

ويُعدّ الفرصة الأخيرة لمحبي الحضارة الفرعونية وعشاقها للتعرف عن كثب إلى 150 قطعة أثرية أصلية تعود له، أُضيفت إليها 60 قطعة تُعرض للمرّة الأولى.وحسب القيمين على الحدث، ستكون الزيارة الأخيرة للفرعون الذّهبي إلى لندن، ولكنّها بالطّبع لم تكن الأولى، فقد استضافت لندن معرضين له؛ الأول عام 1972 والثاني عام 2007.

أقرأ أيضًا:

زاهى حواس يوقع كتابه الجديد «أسرار مصر» بحضور نخبة من الوزراء والفنانين

- لماذا يحتفلون بالفرعون في لندن؟
في 4 نوفمبر (تشرين الثاني) من عام 1922، اكتشف عالم الآثار الإنجليزي الأصل، والخبير في علوم المصريات هوارد كارتر، بتمويل من اللورد كارنارفون، قبر الفرعون الذّهبي، ورغم جميع الصّعوبات فقد أصرّ كارتر على المضي في تنقيبه لاكتشاف مقبرة توت عنخ آمون، بعد أن محى اسمه، الفراعنة الذين خلفوه من التاريخ، ولولا جهود كارتر الحثيثة لكانت قصّته وجميع كنوزه فُقدت إلى الأبد في رمال مصر.

عاد كارتر، لإحياء توت عنخ آمون، ليستحوذ اسمه وأسطورته خيال العالم بأكمله، خصوصاً أنّ وفاته في سن مبكرة في التاسعة عشر من العمر، لا تزال لغزاً يحيّر علماء الآثار حتى يومنا هذا. وجدير ذكره، أنّ مقبرته تُعدّ المقبرة الملكية المصرية القديمة الوحيدة التي بقيت سليمة لعقود من الزمن.يقول خالد العناني، وزير الآثار المصري، لـ«الشرق الأوسط»، إنّه وبعد الانتهاء من معرض لندن، لن تُنقل الآثار مباشرة إلى مصر، بل ستسافر مجدداً برحلة لزيارة عدّة عواصم في العالم، وبعد لوس أنجليس وباريس ولندن ستذهب من جديد إلى الولايات المتحدة الأميركية، وأستراليا ثم الولايات المتحدة ومن بعدها اليابان.

ويتابع: «رحلة كنوز توت عنخ آمون قد تكون الأخيرة إلى لندن حالياً».من جانبه، يتوقّع زاهي حوّاس، عالم آثار مصري، ووزير دولة سابق لشؤون الآثار، أن يستقطب المعرض في لندن أعداداً كبيرة من الزّوار، كما كانت الحال في باريس، حيث أمّه 1.4 مليون بحد أدنى. ويتابع في حديثه لـ«الشرق الأوسط»، قائلاً: «لماذا؟ لأنّ هذه الآثار اكتشفها هوارد كارتر، عالم آثار إنجليزي، وهو مدفون هنا في لندن.

فللشعب الإنجليزي نصف الحكاية ولنا نحن المصريين النّصف الآخر. وبالتالي فإنّ هذا المعرض سيستقطب بلا شك، أكثر من مليون نسمة، خصوصاً أنه يحتوي ولأوّل مرّة على 60 قطعة أثرية تخرج لأوّل مرّة من مصر». وبين المعرض الحالي وجذب السّياح إلى مصر، يقول حوّاس: «من دون شكٍ. فمنذ سنتين تُنشر أخبار سيئة عن مصر، وتوت عنخ آمون سيعيد نشر الأخبار الجيدة عنها. وسيكون الفضل له في جلب أعداد كبيرة من السّياح لمصر. وسيستقدم الأموال إلى البلد. ففي فرنسا استطاع معرضه جلب 10 ملايين. وكل هذه الأموال ستُستخدم في أعمال الترميم أو في افتتاح المتحف الكبير، في آخر العام المقبل».

ورداً على سؤال كيف تحافظون على سلامة هذه الآثار النفيسة والنادرة من التأثرات السلبيّة للسفر والتنقل من بلد لآخر، يقول الدكتور طارق العوضي المرافق لمعرض توت عنخ آمون والمسؤول عن بناء المعرض مع الفريق الخاص بشركة «آي إم جي»، لـ«الشرق الأوسط»: «بداية لا بدّ من الإشارة إلى أنّ هناك فريق عمل كاملاً من مرممين وأثريين يعملون على حفظ هذه الآثار، وهناك خطّة مبنيّة ومدروسة لكيفية نقلها من بلد إلى آخر أو من مدينة إلى أخرى. وأهم مسألة هي الحفاظ على سلامة الأثر، وهو التأكد من أنّه سيكون معروضاً في البيئة الخاصة نفسها التي تحفظ له هذه السلامة».

ويوضح أنّ «هذه الآثار كما هي الآن معروضة داخل واجهات عرض خاصة، لا تسمح بأي شكل من الأشكال بالتعرض لأي احتكاك مع البيئة الخارجية.حتى عند نقلها تُفتح الواجهة في أجواء خاصة وتُحفظ الآثار في حاويات خاصة أيضاً، للمحافظة على الأثر مع مواد مساندة، لتبقى في البيئة نفسها التي تحافظ على سلامتها».
من جانبه، يقول جون نورمان، مدير إدارة المعارض «آي إم جي»، إنّه على مدار 20 عاماً الماضية، كان محظوظاً جداً لأنّه كُلف الاهتمام ببعض القطع الأثرية الفريدة التي لا تقدر بثمن من الأثمان.

ومن أروعها كانت كنوز قبر الملك توت عنخ آمون، التي بقيت لآلاف السنين مطمورة في ظلام دامس، ولم تخرج إلى النّور إلّا قبل نحو مائة عام.
«الأشياء الرائعة!» كانت أول كلمتين تحدث بهما عالم المصريات البريطاني، هوارد كارتر، عندما وضع عينيه على الكنز المخفي لتوت عنخ آمون. هذه اللحظة التي قرع فيها كارتر من خلال الحفرة الصغيرة التي صنعها في الجدار المغلق الذي يحجب مدخل القبر ويخفي كنوز توت عنخ آمون لنحو 3200 عام، غيرت التاريخ. وبالفعل فقد شكلت كلمتا كارتر حقبة جديدة في تاريخ الآثار المصرية وبداية أسطورة الفتى الذهبي توت عنخ آمون.

اكتُشف قبر توت عنخ آمون في 4 نوفمبر 1922. ووصفته وسائل الإعلام الدولية بأنه «اكتشاف القرن العشرين».كان الناس في جميع أنحاء العالم مفتونين بثروة وروعة الكنز الموجود في المقبرة. وجعل مقدار الذهب في قبر توت عنخ آمون العالم يدرك الكميات الهائلة من الكنوز التي ضاعت من قبور المصريين القدماء. لم يذهل العلماء من حجم كنز توت عنخ آمون فحسب، بل أيضاً من كمية المعلومات التي أسهمت بشكل كبير في زيادة فهم التاريخ المصري القديم.

- رحلة في المعرض
تنطلق الرحلة من غرفة مظلمة تضيئها شاشة عرض كبيرة. تُظهر أعمال التنقيب في وادي الملوك، موقع دفن الفراعنة. تدور الكاميرا فوق المناظر الطبيعية الصحراوية الجبلية، لتصوير المواقع الأثرية حيث العمل النشيط، وحيث يقف الرجال مجموعات يحدقون في المخططات والخرائط والحفر. تنتشر مطارق الصخور، وأدوات البحث والتنقيب في الرّمال. وجميعهم عازمون على العثور على مقابر الفراعنة الخفية وكنوزهم المدفونة.

يروي الراوي المشهد، ويقدم هوارد كارتر، عالم المصريات الإنجليزي، قصّة سنوات قضاها في حفر مقابر ملوك الفراعنة.نصوص ورسوم متحركة معروضة أعلى مدخل البوابة توضح أن الأشياء المعروضة، عبأها الكهنة لرحلة عبر العالم السفلي إلى الأبد، التي قام بها الفرعون «با». تمثّل كل الحاجيات المدرجة في القبر، من صناديق رائعة، وبوق فضي، وخشب الأبنوس وكرسي ذات مسند للقدمين، وسرير خشبي مذهب، وقطع لعبة عاجية.

توضح الرسومات تكبير التفاصيل الجميلة على الكائنات. يصف الفيديو الحالات والأشياء الأساسية والأساس المنطقي لإدراج كل كائن وكيف يتلاءم مع احتياجات الملك في الحياة الآخرة.كما يفسر النص تعاويذ السحر المرتبطة بكل كائن. تتغير شرائط الصوت المخصصة من معرض إلى معرض، ما يساعد في إثارة إحساس الرحلة.يتكوّن المعرض من غرف ثلاث، تتوزّع فيها 150 قطعة أثرية. سيتعرّف الزّائر فيها على تمثال كبير للفرعون توت عنخ آمون واقفاً على ظهر فهد، وفي يده حربة.

ويُعتقد أن اللوح الخشبي الذي يقف عليه الملك، يمثل «مافدت» أحد آلهة الأساطير الفرعونية على هيئة قط، وهو رمز للشفاء، لكلٍ من الجسم والعقل.وحسب اعتقادهم، فإنّ القطط كانت تساعد الملك المتشابك مع إله الشمس، في رحلته إلى الحياة الآخرة.

 ما لا نعرفه عن توت عنخ أمون
عُرف الملك الشاب باسم توت عنخ آمون، ولكنّ اسمه عند الولادة كان «توت عنخاتون»، ويعني «صورة حية لأتون»، وبعد ذلك بعدة سنوات غير اسمه إلى «توت عنخ آمون»، أي «صورة آمون الحية»، لحظة اعتلائه العرش. يعكس اسمه الجديد رغبته في تمييز نفسه عن عهد أخناتون (وعن عبادة آتون، القرص الشمسي) والتأكيد على ولائه للإله ذيبان آمون.

يُعتقد أنه ولد في مدينة تل العمارنة (أخيتاتن سابقاً) نحو عام 1340 قبل الميلاد. ومع ذلك، فإن هوية والدي توت عنخ آمون كانت موضعاً لكثير من النقاش والفرضيات، التي لم تُحل بالكامل من خلال تحليل الحمض النووي الذي أجراه فريق ألماني مصري في عام 2010 على كثير من المومياوات الملكية التي يعتقد أنها مرتبطة بتوت عنخ آمون.
تؤكد مجموعة من الأدلة الداعمة أنه كان ابن الفرعون أمنحتب الرابع - أخناتون وفقاً لتحليلات الحمض النووي، وأمه (مومياء مجهولة المصدر) كانت معروفة باسم «سيدة شابة»، وقد أكّد تحليل الحمض النووي أن المومياء هي واحدة من بنات أمنحتب الثالث والملكة تيي، والد ووالدة أخناتون.

- كيف مات؟
منذ اكتشاف قبر الملك، كثرت النظريات حول ظروف وفاة توت عنخ آمون، بعد أن حكم لمدة 10 سنوات فقط. انتفت فرضية قتله. وكشفت عمليات المسح الأخيرة لمومياء الملك عدم وجود أي ضربة قاتلة. بالنظر إلى صغر سنه (18 : 19 عاماً)، فقد تكون وفاته ناجمة عن حادث أو مرض. كشفت دراسة عن المومياء، قام بها فريق من الباحثين في عام 2010، من إخراج زاهي حواس، على وجه الخصوص، وجود كسر في عظم الفخذ، فضلاً عن حقيقة أنه بلا شك مصاب بالملاريا. رغم صعوبة تحديد الأسباب الدقيقة لوفاة توت عنخ آمون، فإنه يجب افتراض وجود مزيج من العوامل التي أدّت إلى وفاته.

- هل هناك «لعنة» على توت عنخ آمون؟
أدت الوفيات التي حدثت في السنوات التي تلت اكتشاف المقبرة إلى إحياء فكرة لعنة المومياوات التي ظهرت في نهاية القرن 19. فوفاة اللورد كارنارفون المفاجئة في عام 1923. ربما أشعلت الفكرة وأعطت فترة من الإشاعات حول لعنة توت عنخ آمون، التي نسبت إلى السموم التي خلفها المصريون القدماء في مقابرهم، وإلى الفطر والكائنات الحية السامة، التي أثرت على جميع أولئك الذين تجرأوا على دخول المقابر الملكية.

ومع ذلك، فإن الرجل الذي اكتشف قبره، هوارد كارتر، توفي فقط في عام 1939، عن عمر ناهز الستين، وربما كان بمنأى عن الانتقام من الملك الشاب.يقال أيضاً إن البوقين اللذين تم اكتشافهما في المقبرة لهما خصائص سحرية، وبصفة خاصة القدرة على استدعاء الحرب.

وقد يهمك أيضًا:

زاهي حواس يهدي الممثل العالمي ستيفن سيجال كتابا عن أسرار مصر

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

150 قطعة أصيلة من كنوز توت عنخ آمون تحط في العاصمة البريطانية لندن 150 قطعة أصيلة من كنوز توت عنخ آمون تحط في العاصمة البريطانية لندن



 فلسطين اليوم -

مستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة

جينيفر لوبيز ترتدي فستانها الأيقوني المعروف للمرة الثالثة

واشنطن ـ رولا عيسى
في شهر أيلول/سبتمبر الماضي، ارتدت النجمة العالمية جينيفر لوبيز فستانها الأخضر الأيقوني، بعد 20 عامًا من ارتدائه في ختام عرض فيرساتشي لربيع وصيف 2020.أطلت جينيفر لوبيز صاحبة الـ 50 عامًا بفستانها المستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة، خلال عرض أزياء دار Versace حيث أعادت ارتداء التصميم الأيقوني الذي يحمل توقيع الدار نفسها، والذي كانت قد ارتدته من قبل عندما كان عمرها 31 عامًا خلال حفل Grammys السنوي، مضيفة إليه بعض التعديلات البسيطة. يبدو أن لهذا الفستان مكانة خاصة عند الميجا ستار جينيفر لوبيز، فبعد أن حضرت به حفل توزيع جوائز غرامي قبل 20 عامًا، ارتدته للمرة الثانية منذ شهور قليلة، ثم أعادت الكرة وتألقت به الليلة الماضية، أثناء ظهورها في برنامج ساترداي نايت لايف. وفقًا لصحيفة كوزمبليتان النسائية، بدأت النجمة ليلتها...المزيد

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

معلومات جديدة عن أفضل 7 تجارب في مدينة سالونيك اليونانية
 فلسطين اليوم - معلومات جديدة عن أفضل 7 تجارب في مدينة سالونيك اليونانية

GMT 11:16 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يفشل في تنفيذ وعوده وصفقاته "في مهب الريح"
 فلسطين اليوم - ترامب يفشل في تنفيذ وعوده وصفقاته "في مهب الريح"

GMT 08:53 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 5 أماكن لمشاهدة احتفالات رأس السنة الجديدة في نيويورك
 فلسطين اليوم - أبرز 5 أماكن لمشاهدة احتفالات رأس السنة الجديدة في نيويورك

GMT 09:55 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف
 فلسطين اليوم - إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 08:32 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

"الفيفا" يرصد كل المعلومات الخاصة بكأس العالم للأندية 2019

GMT 08:32 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 10:40 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على كل الاحتمالات

GMT 08:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 07:37 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 13:14 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

محلّات ZARA تقدّم مجموعة الفرسان لشتاء 2017-2018

GMT 15:06 2018 الأحد ,02 أيلول / سبتمبر

مقتل شاب طعنًا في شجار في قرية الرينة

GMT 10:10 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 16:51 2019 الجمعة ,08 شباط / فبراير

نور الدين يكشف أسرار تقنية "SMP" فى عالم التجميل
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday