منظم طنجة للرقص الشرقي يتحدث عن بداية فكرة المهرجان
آخر تحديث GMT 18:49:51
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

كشف لـ"فلسطين اليوم" عن أهميته ودوره في دعم السياحة العربية

منظم "طنجة للرقص الشرقي" يتحدث عن بداية فكرة المهرجان

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - منظم "طنجة للرقص الشرقي" يتحدث عن بداية فكرة المهرجان

مهرجان طنجة الدولي للرقص الشرقي
الرباط ـ عادل سلامة

تحتضن مدينة طنجة "شمال المغرب" الدورة الأولى لمهرجان طنجة الدولي للرقص الشرقي يومي 16 و 17 أيلول/سبتمبر المقبل في إشارة قوية لعودة مثل هذا النوع من المهرجانات إلى المغرب بعد الغياب الذي طال ذلك في السنوات الأخيرة، وقد تحدث منظم المهرجان عثمان بنجلون عنه قائلا "نعم هو توجه جديد بالنسبة لي لكنه لم يأتي بمحض الصدفة، بل كل ما في الأمر أن هناك عوامل كثيرة جعلتني أقرر تنظيم هذا المهرجان، أول هذه العوامل أردت أن أساهم في خلق فضاء خاص للتلاقي بين محترفي الرقص الشرقي في العالم في هذه المدينة الجميلة المنفتحة على أنواع الفنون و الثقافات كافة ، ثم العامل السياحي و ما يمكنه هذا المهرجان من استقطاب عشاق هذا الفن الجميل من مختلف بقاع العالم ما سيساهم في إنعاش السياحة بالمدينة"

 منظم طنجة للرقص الشرقي يتحدث عن بداية فكرة المهرجان
وأضاف في حديث إلى "فلسطين اليوم" هذه المهرجانات تشكل فرصة مهمة لعشاق الرقص الشرقي للتعرف عن قرب على الإمكانيات السياحية التي تتوفر عليها المدينة و التعرف أكثر على ثقافتها العربية و أبعادها التاريخية، خصوصا و أن لهذا الفن الكوريغرافي عشاق كثر من مختلف دول العالم، فهويتنا الثقافية العربية هو في حد ذاته مكتسب سياحي مهم يجب تطويره و  الاستثمار فيه بخلق مثل هذه المهرجانات.

وأكد أن مدة المهرجان قليلة وهذا لأننا في الدورة الأولى، لكنها فرصة مهمة للمشاركات لقضاء يومان من أجواء ألف ليلة و ليلة الساحرة مع أهم أساتذة الرقص و الاستفادة من خبراتهم، لكنني ادعوا الراغبات في المشاركة إلى البقاء أكثر في المغرب للاستمتاع أكثر بأشعة الشمس و التعرف أكثر على إمكانياته السياحية، و أنا على تواصل معهم في كل ما يريدونه.
 
وعن اختيار مدينة طنجة قال "مدينة طنجة هي مدينة سياحية جميلة تطل على البحر الأبيض المتوسط منفتحة على جميع الثقافات و الفنون سكانها أناس طيبون محبون للحياة، كما أنها تعج بالحركة السياحية الترفيهية كالكباريهات و العلب الليلية، هذا دون نسيان معالمها الثقافية العربية الأندلسية و دون نسيان أيضا عدد السكان الأجانب القاطنون بها من فرنسيين و اسبان و المان و من جنسيات اخرى.. كل هذا يجعل من مدينة طنجة مدينة دولية تستحق أن يكون لها مهرجان كبير للرقص الشرقي ينظم كل سنة"
 
وعن برنامج المهرجان أكد أن هذه السنة سيضم تكوين في الرقص البلدي تقدمه أستاذة الرقص الفرنسية و المغربية الأصل "لطيفة السعدي"، و تكوين آخر في الرقص الشرقي تقدمه أستاذة الرقص الألمانية "اجسا ساميا"، إضافة إلى مسابقة دولية في الرقص الشرقي تحت إشراف الاتحاد الدولي لمحترفي الرقص المتواجد مقره في الأرجنتين، و هي مفتوحة أمام الجميع للمشاركة، ثم حفل استعراضي تقدمه مجموعة من نجوم فن الرقص الشرقي منهم الاسبانية الجميلة "سيلفيا شازاد"، كما أن المهرجان يظم أنشطة موازية كالحفل المفتوح للرقص و جولة سياحية للتعرف على معالم المدينة القديمة و أشياء أخرى ربما تبهر بها المشاركات.
 
وأشار أنه يمكن أن يكرر المهرجان في مدن أخرى رفقة إحدى الصديقات من محترفي الرقص الشرقي. لكن الآن كل تركيزه على مهرجان طنجة، وأكد أنه يتوقع النجاح بكل المقاييس، و مشاركة واسعة من مختلف دول العالم للمهرجان في دورته الأولى.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منظم طنجة للرقص الشرقي يتحدث عن بداية فكرة المهرجان منظم طنجة للرقص الشرقي يتحدث عن بداية فكرة المهرجان



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 14:59 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 07:29 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء ممتازة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 07:57 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أهم مزايا غرف السينما فائقة الحجم في المنازل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday