المينا تتميز ببريق المعادن الثمينة والأحجار الكريمة
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

الفنانة السعودية "مسعودة قربان" لـ "فلسطين اليوم"

المينا تتميز ببريق المعادن الثمينة والأحجار الكريمة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المينا تتميز ببريق المعادن الثمينة والأحجار الكريمة

فن المينا
الرياض ـ محمد الدوسري

تعتبر الفنانة السعودية "مسعودة قربان" أن شغفها وتعلقها بفن المينا جاء في مرحلة مبكرة من حياتها حيث عملت على صقل موهبتها بالدراسة والتخصص الدقيق في هذاالمجال .

وقالت في حديث لـ"صوت الإمارات" إن فن المينا قديم جدًا لم يشتغل به كثير من الفنانين لصعوبته وعدم توافر الخامات اللازمة مما جعلني مصرة للتمسك به والتعمق في دراسته مشيرة الى إنها ابتكرت تقنية جديدة في التصوير التشكيلي بالمينا عبر التصوير بالضوء كيميائيًا.

وأوضحت "قربان" الحائزة على براءة اختراع تقنية التصوير التشكيلي بالمينا  من مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية أن "المينا عبارة عن مادة زجاجيّة تتشكّل من فتات زجاج، مذوّبة مع الرصاص والبورق، وملوّنة عبر إضافة الأكاسيد المعدنيّة "أكسيد الزرنيخ للون الأزرق، والحديد والمنغنيز للون الأحمر الأرجواني والقصدير للون الأبيض"،

وأضافت يذوب الزجاج ويصهر مع قاعدته المعدنيّة وتخبز في أفران متخصّصة على حرارة مرتفعة "600 إلى 800 درجة مئويّة"، ثمّ يجمد وعند إعادة تبريده يتم تسويته وصقله مشيرة إلى أن المينا تتميز ببريق المعادن الثمينة والأحجار الكريمة.

وأشارت قربان إلى أنه لا يمكن استخدام الألوان في المينا إلاّ عبر وضعها بشكل متساوٍ، إذ أنّ المصدر المعدنيّ للصباغ يحول دون امتزاج الألوان.

وحول فن المينا وتسلسله التاريخي وأبرز الحضارات التي أولته اهتمامًا قالت " قربان" "إن فن الطلاء بالمينا يعود إلى العام 1400 قبل الميلاد وكان مرتبطًا بالحلي والتحف المعدنية، واستخدمه قدماء المصريين في التطعيم بين شرائط دقيقة من المعدن ووضع ألوان زجاج عليها".

أما "المينا" عند الإغريق فقد عرفت لديهم منذ القرن الرابع وأبدعوا فيها واستخدموها في الحلي والأواني.

 وشهد فنّ المينا في بيزنطة، لاسيّما في أواسط الحقبة البيزنطيّة "من القرن العاشر إلى الثاني عشر"، انتشارًا فريدًا بفضل الإتقان الممتاز لتقنيّة "الحجز" التي تمنحه مركزًا متميّزًا في صفوف الفنون الرفيعة في القرون الوسطى.

وتمّ استخدام المينا في عالم صياغة المجوهرات لزخرفتها ، و يقدّر أنّ القطع المطلية بالميناء المحفوظة تشكّل نسبة 20 في المائة من المنتجات البيزنطيّة، باستثناء بعض الحالات النادرة من الاكتشافات الأثريّة، في القرن الثاني عشر الا أنّ إعادة استخدام المينا قد وجدت في الشرق.

وترجع قربان أسباب عدم انتشار ورواج فن المينا بين المسلمين إلى صناعة المعادن التي اكتفت بالذهب والفضة وقلة المشتغلين فيها في الوطن العربي وقلة الخامات وهو فن يحتاج إلى وقت وممارسة وخبرة وتجارب كثيرة.

وأشارت في ختام حديثها الى أنها تستعد لإقامة معرض تجمع فيه "فن المينا" الذي سيشهد دمج الموروث الشعبي مع المعاصرة.

يشار إلى أن الفنانة التشكيلية قربان تخرجت من جامعة الملك سعود بدرجة دكتوراه تربية فنية وهي عضو في جمعية المينا الأميركية، شاركت في العديد من المعارض المحلية والعربية والعالمية ،إضافة الى أنها حازت على جوائز تكريمية عدة وشهادات تقديرية بالفن التشكيلي.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المينا تتميز ببريق المعادن الثمينة والأحجار الكريمة المينا تتميز ببريق المعادن الثمينة والأحجار الكريمة



 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 21:36 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

يراها فاروق حسنى

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 11:13 2019 الجمعة ,08 آذار/ مارس

فوائد الصلاة على النبي في هذا التوقيت

GMT 08:15 2016 السبت ,30 كانون الثاني / يناير

دوف حنين يطالب بالتحقيق مع "ام ترتسو" لتطرفها

GMT 01:04 2017 الخميس ,19 كانون الثاني / يناير

الإصابات السامة للنحل سببًا في وفاة الآلاف

GMT 14:38 2016 السبت ,31 كانون الأول / ديسمبر

"الأهلي" يسحق فريق "الصيد" في دوري السيدات للطائرة

GMT 19:19 2019 الخميس ,03 كانون الثاني / يناير

حذف اسم "نوير" من تصنيف المستوى العالمي لإصابة في قدمه

GMT 07:16 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّفي على أسلوب مدونة الأزياء المحجبة سحر فؤاد

GMT 02:42 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس الوزراء الإيطالي يحذر من تعديل الموازنة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday