غياب حكمت قصير
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

غياب حكمت قصير

 فلسطين اليوم -

غياب حكمت قصير

بقلم : طلال سلمان

برغم ان حكمت قصير كان يؤمن بأن الموت حق، فإنه عاش عمره المديد يعمل بلا كلل، ويتابع نشاطه الاجتماعي مهتما بدنيا الاغتراب وقد عاش فيها مطلع شبابه وحتى كهولته، قبل أن ينتقل إلى باريس قبل العودة نهائياً إلى لبنان، حيث تابع الاهتمام بالشأن العام...

ولقد لعب في أفريقيا التي كانت قد باشرت نهوضها نحو التحرر من براثن الاستعمار الغربي دوراً طيباً في نصرة تحركها، مستفيداً من حركة مصر التحررية بقيادة القائد الراحل جمال عبد الناصر الذي استقبله في القاهرة مشيداً بتحركه من أجل تحرر الأخوة الأفارقة.

أما في لبنان فقد لعب حكمت قصير دوراً تحريضياً على تجاوز آثار الحرب الأهلية وذكرياتها السوداء، ونشط اقتصادياً واجتماعياً وثقافياً وتقدم باقتراحات جدية لمن لا يقرأ فإذا قرأ لا يستجيب، وظل نجماً اجتماعياً له حضوره وتقديماته في مجال الثقافة والأعمال الخيرية.

ومن أبرز أفكاره «الدعوة إلى العثور على 10 آلاف فرد لبناني في ديار الهجرة، من بين الملايين اللبنانية المنتشرة في شتى أرجاء العالم، يكونون من اليسار بحيث يمكن للواحد منهم أن يوظف، على مدى سنة أو سنتين مثلاً، مبلغ مئة ألف دولار، توظيفاً «غير مربح» إنما غير «خاسر» على المدى الطويل.

يمكن إنشاء ما يسمى بـ «مصرف التنمية الاجتماعية» برأسمال قدره مليار دولار وتكون مهمته ثلاثية: تأمين الطبابة والأدوية بسعر الكلفة للمحتاجين أو لذوي الدخل المحدود، تأمين التعليم الإلزامي والإجباري وربما عن طريق ضخ مدارس الدولة ببعض احتياجاتها من المباني والأعتدة والمختبرات والأساتذة، وتأمين مساكن شعبية ضئيلة الكلفة، أو بأجور رمزية لمن هم بحاجة إلى ذلك.

رحم الله هذا الرجل الذي لم يتعبه العمر فظل يفكر ويدعو إلى ما فيه خير مواطنيه... حتى جاءت «الساعة» فعاد راضياً مرضياً إلى بلدته الجنوبية دير قانون النهر.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غياب حكمت قصير غياب حكمت قصير



GMT 08:03 2017 السبت ,20 أيار / مايو

رصاص على حرف النون

GMT 06:49 2016 الأربعاء ,21 كانون الأول / ديسمبر

حضارة ومدناً ورعايا قتلى أو غرقى!

GMT 06:48 2016 الخميس ,15 كانون الأول / ديسمبر

سفير الأمة

GMT 11:08 2016 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 12:59 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عالم عربي من الركام! عن الثورات المجهضة والهجوم المضاد

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 14:22 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل الإثنين 26 أكتوبر/تشرين الثاني 2020

GMT 15:09 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

التصرف بطريقة عشوائية لن يكون سهلاً

GMT 13:50 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترتاح للتجاوب من قبل بعض الزملاء

GMT 14:01 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور الإثنين 26 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 14:07 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 11:59 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

قرار المحكمة الصهيونية مخالف للقانون الدولي

GMT 09:26 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

ايفانكا ترامب تنتقل إلى واشنطن وتغير اسمها الوظيفي
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday