المنافسة بين فتح وحماستسيطر على الجامعات الفلسطينية
آخر تحديث GMT 13:56:07
 فلسطين اليوم -

المنافسة بين "فتح "و"حماس"تسيطر على الجامعات الفلسطينية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المنافسة بين "فتح "و"حماس"تسيطر على الجامعات الفلسطينية

انصار لحركة حماس في جامعة بيرزيت
بيرزيت - اف ب

تتخطى المنافسة بين حركتي فتح وحماس الساحة السياسية الفلسطينية لتصل الى الجامعات والمعاهد الطلابية عبر الانتخابات التي تشارك فيها كتل تمثل الحركتين والفصائل الفلسطينية الاخرى.

وطغى تعثر المصالحة التي تبدو الان بعيدة الان بين الحركتين بعد عام من الاتفاق حولها بالاضافة الى الخلافات الرئيسية بين الحركتين على اجواء الانتخابات الطلابية.

وشملت المناظرة بين كتلة طلابية تابعة لحركة حماس وكتلة طلابية تابعة لحركة فتح في جامعة بيرزيت قرب رام الله مقر السلطة الفلسطينية، اتهامات متبادلة هي نفسها التي تتبادلها الحركتان على الصعيد التنظيمي.

وركز ممثل كتلة حماس على التنسيق الامني الذي يجري في الضفة الغربية متهما السلطة الفلسطينية التي تقودها حركة فتح بزعامة الرئيس محمود عباس بمواصلة التنسيق الامني مع اسرائيل "رغم اعلانها عن وقفه لاكثر من 13 مرة".

لكن ممثل حركة فتح سأله "اين المطار والميناء في غزة الذي وعدتمونا به؟"، في اشارة الى وعود حماس ابان الحرب الاسرائيلية الاخيرة على قطاع غزة الصيف الماضي لرفع الحصار الاسرائيلي المفروض على القطاع الفقير.

وتحظى الانتخابات الطلابية في جامعات الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة باهتمام ومتابعة كبيرة من قيادات الحركتين وقيادات الفصائل الفلسطينية الاخرى.

ويتبادل الطلاب من ممثلي الحركتين في كافة المناظرات الاتهامات نفسها بين الحركتين على الصعيد التنظيمي وتطرح مواضيع مثل المصالحة المتعثرة والتنسيق الامني مع اسرائيل واجراء انتخابات تشريعية مع تجاهل لمشاكل الطلاب العادية.

ويقول عماد غياظة استاذ العلوم السياسية في جامعة بيرزيت ان ما يجري في الدعايات الانتخابية بين الكتل الطلابية "تراث قديم ارتبط في فترة ما قبل السلطة الفلسطينية حيث كان حينها احتلال".

واضاف غياظة ان "النقاش والجدل بين الطلاب كان يدور حول الوسائل من قبل الفصائل الفلسطينية لتحرير فلسطين".

واشار الى ان "الطلاب يتوارثون هذا  دون التفكير في محتواه"، معتبرا ان المناظرات اصبحت "مسرحية للتنفيس السياسي". 

وقبل قدوم السلطة الفلسطينية عام 1994، كان الفلسطينيون محرومين من التمثيل السياسي والمشاركة في الانتخابات ولجأوا في حينه الى انتخابات المجالس الطلابية والعمالية.

وكانت حماس حققت انتصارا كبيرا في الانتخابات التشريعية التي جرت في 2006. وبعدها بعام طردت  حركة فتح من غزة اثر اشتباكات دامية مما ادى الى انقسام فلسطيني بين الحركتين: فتح في الضفة الغربية المحتلة وحماس في قطاع غزة.

ويؤكد عارف جفال مدير المرصد العربي للديموقراطية والانتخابات ان "كل السياسيين الكبار في حركتي حماس وفتح يعتبرون النجاح في انتخابات الجامعات والمعاهد هو نجاح لهم" .

وبحسب الجفال انه لهذا السبب "تكتسي الدعايات الانتخابية بين الكتل الطلبية باللون السياسي اكثر من اللون الاكاديمي وتمول الدعايات الانتخابية من ميزانية القوى السياسية".

واوضح ان "الانتخابات الطلابية التي تكون فيها المنافسة بين فتح وحماس ترتفع نسبة المشاركين فيها"، مؤكدا على اهمية "التأثير السياسي" لهذه الانتخابات على ارض الواقع.

وعلى الرغم من تنافس فتح وحماس في الانتخابات الطلابية في العديد من الجامعات، الا ان الانتخابات التي تجري في جامعة بيرزيت التي يدرس فيها نحو عشرة آلاف طالب تحظى باكبر اهتمام على الساحة المحلية ومن قبل الاحزاب الفلسطينية.

واحتل خبر فوز حركة حماس ب26 مقعدا مقابل 19 لحركة فتح في المجلس الطلابي في جامعة بيرزيت الاخبار المحلية على تلفزيون فلسطين وباقي وسائل الاعلام.

وفي تفسيره لذلك، يقول غياظة "قرب الجامعة من مقرات السلطة في رام الله يعطي مؤشرا ايجابيا للسلطة الفلسطينية بانها تسمح بحرية الرأي حين يتم انتقادها من قبل حركة حماس هناك".

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المنافسة بين فتح وحماستسيطر على الجامعات الفلسطينية المنافسة بين فتح وحماستسيطر على الجامعات الفلسطينية



 فلسطين اليوم -

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 09:43 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

أسعار العملات والذهب والفضة في فلسطين الأربعاء

GMT 10:16 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء محبطة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 08:37 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"القوس" في كانون الأول 2019

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 06:51 2017 الأربعاء ,15 آذار/ مارس

سجن طليق حنان ترك خمسة أعوام لممارسته الشذوذ

GMT 01:32 2014 السبت ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أنتظر عرض فيلم "القط والفأر" خلال الفترة المقبلة

GMT 05:06 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أكثر ألوان شعر النساء جاذبية لموسم شتاء 2019

GMT 04:37 2018 الخميس ,12 إبريل / نيسان

أساليب لوضع مكياج محجبات خفيف لموسم الربيع
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday